الخميس 17 صفر / 17 أكتوبر 2019
01:38 ص بتوقيت الدوحة

فيديو.. مسيرة حافلة لـ «الأمير الأب» مؤسس قطر الحديثة

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 25 أكتوبر 2016
صاحب السمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد أل ثاني
صاحب السمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد أل ثاني
بمزيج من الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله نعى سكان دولة قطر مواطنون ومقيمون وفاة حضرة صاحب السمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، مُشيدين بما قدمه من خدمات عظيمة للبلاد، ودور سموه الرائد في تأسيس دولة قطر الحديثة. 

وحضرة صاحب السمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني هو سادس أمراء دولة قطر وأحد بناة نهضتها، وهو الذي أعلن استقلالها وأسس لبنيتها الاقتصادية والتعليمية، حيث تولى الحكم خلال الفترة بين عامي 1972 و1995.

ولد سمو الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني في منطقة الريان في الدوحة عام 1932، وعمل من خلال المناصب التي تقلدها على  تأسيس الدولة وتحديث أنظمتها وقوانينها، وقد تدرج في مناصب عديدة، منها قائد قوات الأمن، ومسؤول عن المحاكم المدنية في قطر، إلى أن أصبح نائب حاكم دولة قطر عام 1960.

وفي عام 1970 شكل الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني أول وزارة في قطر، وتولى فيها -بالإضافة إلى منصب رئيس الوزراء- وزارة البترول، مع احتفاظه بمنصبي نائب حاكم الدولة ووزير المالية.

في الثالث من سبتمبر 1971 أعلن حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني في خطاب مسجل استقلال دولة قطر عن الاستعمار البريطاني ملغياً بذلك معاهدة عام 1916.

وبعد شهور قليلة من استقلال البلاد، تسلم صاحب السمو الأمير الأب مقاليد الحكم في 22 فبراير 1972، فشرع في عملية إعادة تنظيم الحكومة، وكان أول عمل قام به في هذا الاتجاه هو تعيين أول وزير للخارجية بقطر ومستشار للأمير في شؤون البلاد اليومية، وفي 19 أبريل من العام ذاته عدل الدستور وأضاف وزارات جديدة منها الشؤون البلدية والإعلام.

وفي الـ 31 من مايو عام 1977 أصدر حضرة صاحب السمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني قرارا بتعيين صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وليا للعهد ووزيرا للدفاع بعد إنشاء وزارة الدفاع.

وفي 18 يوليو عام 1989 أجرى سمو الأمير الأب تعديلا وزاريا لأول مرة في قطر وأصبحت الحكومة تضم 15 وزيرا.

وشهدت فترة حكم سمو الأمير الأب، إقامة علاقات دبلوماسية مع عدد من الدول على مستوى السفراء، وانضمام دولة قطر لجامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة عام 1971 وساهمت قطر أيضا في تأسيس مجلس التعاون الخليجي عام 1981.

وعملت قطر في عهده على تنمية الروابط والتعاون بينها وبين الشعوب والدول الإسلامية، وكانت على رأس الدول التي خصصت نسبة من دخلها القومي لدعم دول العالم الثالث ومساعدتها، وتوجت تلك الجهود بإعلانها في أكتوبر 1990 إلغاء كافة الديون والفوائد المستحقة لدولة قطر على الدول النامية.

وعلى الصعيد الداخلي، شهدت دولة قطر في عهده عملية تحديث بالموازنة مع ارتفاع عائدات البلاد من النفط نتيجة لزيادة عدد اتفاقيات الشراكة في الإنتاج، والتي وقعتها الحكومة مع عدد من شركات النفط الأجنبية.

وهكذا بدأ إنتاج الغاز الطبيعي أوائل عام 1990 في حقل الشمال الذي يعتبر ثاني أكبر حقل منفرد للغاز غير المصاحب في العالم، وتم تصدير أول شحنة غاز في عام 1991.

واهتم الشيخ خليفة بالتعليم والصحة؛ حيث تم خلال فترة حكمه إنشاء جامعة قطر عام 1977، والتي تطورت وتوسعت وتعددت أنشطتها وكلياتها عاما بعد عام.

وفي المجال الصحي والرعاية الصحية تم إنشاء مؤسسة حمد الطبية عام 1979، وهي مؤسسة الرعاية الصحية العامة الأولى في دولة قطر، التي توفر الرعاية الصحية لسكان الدولة.

وتمَّ في عهده إنشاء الخطوط الجوية القطرية عام 1994 كناقل وطني للدولة. وفي إطار اهتمامه بالرياضة، أنشئ في عهده ملعب خليفة الدولي عام 1976 الذي يعد القلب النابض للأحداث الرياضية التي تشهدها قطر، ويجري تحديثه حاليا ليكون أحد ملاعب مونديال 2022.

وفي عام 1992 افتتح سمو الأمير الأب بطولة الخليج الـ 12 والتي توج فيها العنابي بالبطولة.

إن الإنجازات التي شهدتها قطر في عهد حضرة صاحب السمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني مكنت البلاد من أن تنهض وتتقدم وتسير في ركب الدول الحرة المستقلة.

وأعلن الديوان الأميري في دولة قطر، أول أمس الأحد، وفاة حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، عن عمر يناهز 84 عاما.

وقد أمر الشيخ تميم أمير قطر بإعلان الحداد العام لمدة ثلاثة أيام في كافة أنحاء الدولة.

شاهد الفيديو..




م.ب

التعليقات

بواسطة : ايمن محمد فوزي

الثلاثاء، 25 أكتوبر 2016 03:13 م

(يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضيه فدخلي في عبادي وادخلي جنتي ) انا لله وانا اليه لراجعون رحمة الله على سمو الامير خليفه اللهم اسكنه فسيح جناتك يا رب العالمين