الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
05:57 م بتوقيت الدوحة

طول بالك

مدنٌ على الشواطئ

مدنٌ على الشواطئ
مدنٌ على الشواطئ
على الرغم من قسوة المشهد المُناخي الذي يسود في دولة قطر وشبة الجزيرة العربية في أغلب أوقات العام، فإن ثمّة فرصة كبيرة أمام دولة قطر لإعادة تشكيل وتوزيع التجمعات السُكانية فيها، من خلال تخطيط وبناء مدنٍ جديدة على طول الشواطئ القطرية، وتنظيم استعمالات الأراضي على شواطئ الدولة. ويكون ذلك بانتقاء الأماكن المناسبة لبناء هذه المدن، بعد دراسة جغرافية المواقع وإمكانية تعميرها وإجراء دراسات الجدوى التنموية ودارسات تقييم الأثر البيئي، ثم وضع المخططات الشمولية لخدمة هذه المدن بالبنية التحتية والفوقية المناسبة وفق الكثافة السكانية المتوقع استيعابها، على أن يتم الأمر على مراحل، كأن يبدأ العمل باختيار موقعين لإقامة مدينتين ضمن مسافات مناسبة عن المدن القائمة حالياً.
والشروع في وضع المخططات الهندسية والطرق وإنشاء المرافق الأساسية والإسكانات والمدارس والمستشفيات والأسواق والحدائق والمسطحات الخضراء، وتوجيه بعض المؤسسات العامة والخاصة لافتتاح فروعٍ لها فيها، وتقديم بعض الحوافز للراغبين بالإقامة في هذه المدن الجديدة.
مدن جديدة على الشواطئ مشروع سيعود بفوائد اقتصادية واجتماعية وبيئية على الدولة أبرزها:
• تخفيف الضغط الواقع على مدينة الدوحة ومرافقها والمدن الكبرى القريبة كالخور والوكرة.
• تحسين مستوى الخدمات المقدمة في مدن وبلديات الدولة، من خلال توزيع الثقل السكاني على أكثر من مدينة.
• إحياء المناطق الساحلية والاستفادة من جاذبية موقعها لبناء مرافق سياحية وترفيهية تعود بالنفع على الدولة والاقتصاد الوطني.
• المساهمة في إنعاش البيئة الطبيعية، من خلال القيام بحملات التشجير والنظافة للمحافظة على البيئة واستدامتها.
• الاستفادة من المساحات غير المستغلة من أراضي الدولة البعيدة نسبياً عن مراكز المدن الكبرى وخاصة الدوحة.
• التخفيف من الازدحامات المرورية التي تعيشها المدن الكبرى في أغلب الأوقات.
• المساهمة في الاستفادة من الوقت والجهد الذي يُهدر نتيجة لهذه الازدحامات.
• المساهمة في بدء مشروع الحزام الأخضر حول المدن وعلى الطرق الخارجية، بما يعود بالفائدة على البيئة الطبيعية، ويخفف من المشكلات الناجمة عن العواصف الرملية والغبار.
• مواكبة النهضة التي تشهدها الدولة والإسهام في إنجاح الفعاليات الكبرى المنتظر إقامتها في قطر خلال السنوات القليلة القادمة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.