الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
02:06 ص بتوقيت الدوحة

وجهة نظر فنية

بدون زعل وبدون إحراج

164

مجدي إدريس

الثلاثاء، 18 أكتوبر 2016
بدون زعل وبدون إحراج
بدون زعل وبدون إحراج
من مباراة لأخرى ومن جولة لجولة يزداد ايماني بقناعاتي التي عبرت عنها مع بداية المباريات والتي تنحصر في أفضلية واضحة للسد ولخويا في انحصار المنافسة على اللقب بينهما بنسبة تفوق ليست كبيرة لصالح لخويا على السد ولايختلف أثنان على أن ما قدمه الفريقان بختام الجولة الثالثة هو خير دليل على أحقية انحصار المنافسة على اللقب بينهما وبالنسبة للمربع سبق وأكدت على أن الجيش أحد الأطراف الثلاثة باعتباره المنافس الأقرب للسد ولخويا على اللقب ولكني لازلت مقتنعا أن الجيش رغم امكانياته ورغم ماوصل اليه آسيويا لازلت غير مقتنع بقدرته على الفوز بلقب الدوري وبهذه المقدمة يأتي السؤال الأهم وهو من الطرف الرابع بالمربع ؟
أيضا سبق وذكرت في الجولة الأولى أن العرباوية قادمون لازاحة الريانية من المربع وعن الريان تحديدا قلت أن الريان فقد اللقب لكونه فقد الحالة التي كان عليها الموسم الماضي جماهيرياً وفنياً ومعنوياً ومن هذا المنطلق تتركز ترشيحاتي في أفضلية العربي ليكمل اطراف المربع أما الحديث عن القاع فهو بالمنطق الفني محصور بين ستة أندية وهى معيذر والسيلية والوكرة والخريطيات والشحانية والخور بينما تظل حظوظ بقية الرباعي الريان والأهلي والغرافة وأم صلال محصورة فقط في المنافسة على المركز الخامس باعتباره مركزاً شرفياً وبالمناسبة فرص الريان هى الأفضل للمركز الخامس يليه العميد والصقور والفهود بنفس الترتيب مع احتمالات تحسن نسبي للغرافة بالصعود للمركز السادس أو السابع وتلك هى الرؤية العامة لشكل المنافسة والتي تعد تجسيداً لإمكانيات الفرق والصراع المحتمل بالقمة والقاع فهل ينجح الجيش في تخطى السد ولخويا أم ينجح الغرافة في الاقتراب من المربع أم يحقق الأهلي المفاجآة ويدخل طرفا رابعا بالمربع أعتقد أن الأهلي هو أقرب فريق بامكانه أن يحقق المفاجأة !!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا