الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
07:11 م بتوقيت الدوحة

الفرد ومشاكله المالية

الفرد ومشاكله المالية
الفرد ومشاكله المالية
أجدادنا في السابق كان الكثير منهم مبادرين في تدبر وكسب قوتهم، في أمر مشابه لمن يسمون اليوم بالأنتروبنورز، أو رواد المشاريع والمعتمدين بشكل جدي على ذواتهم. تدبر المعاش والرزق كان مهمة يومية جادة. وبعد تشكل الدولة الحديثة في الخليج، وعبر اقتصاد الريع النفطي، ساد منطق دولة الرعاية التي تحرص على توفير أجواء رعائية للمواطنين، ومن ضمن ذلك دعم وجود المسكن والحصول على وظيفة للمواطن. ولعقود كانت الوظيفة الحكومية الخيار الأنسب والأقرب والآمن. وارتبط معظم المواطنين بهذا النمط من الوظائف، التي كانت مصدر الدخل الأساسي لغالبية الطبقة الوسطي. وهذه الأخيرة بدورها كانت تمثل الغالبية العظمي من الشعب.
هذا الارتباط الشديد بالوظيفة ولد الاتكالية على مصدر دخل شبه وحيد للغالبية. أصبح الراتب مصدرا مثقلا بالالتزامات والأعباء والقروض والاستهلاك الفارغ الذي انتشر في الخليج، لا تفلت منه كبار الأجيال قبل صغارها. والخطورة الكامنة في الاقتصاد الخليجي التي تتمثل في عدم وجود ارتباط بين الدخل وكفاءة الإنتاج، تسرب منها أمر مشابه إلى الفرد. فعلّة الاقتصاد الخليجي المعروفة بعدم نجاحه في تنويع مصادر الدخل، هي ذات مشكلة الفرد اليوم، حين اعتمد بشكل كلي على راتب الوظيفة. ويتضرر الفرد كثيرا حين يقل أو يتقلص الراتب الذي يشكل مصدر دخله الوحيد.
الاستهلاك المتنامي فوق طاقة الدخل، واستمرار ملاحقة القروض للإنسان طوال حياته، والاعتماد على الراتب هي أعراض أكيدة لأزمة الوعي المالي لدينا كأفراد. يلاحظ البعض أنه كلما زاد دخله أو علا راتبه فإن إنفاقه يزداد ولا يصل أبدا لدرجة ارتياح. أحد أجمل الكتب التي ناقشت موضوع الوعي المالي هو كتاب "الأب الغني والأب الفقير" لروبرت كيوساكي.
يرى الكاتب -الذي كان محظوظا لتعلمه إدارة مصادر دخله منذ كان صغيرا- أننا قد نتعلم أشياء كثيرة في المدرسة والمنزل والمجتمع، لكن ليس أحدها التعامل مع المال، ولذا يقول: "ليس من المستغرب أن تجد كثيرا ممن درسوا وحققوا أعلى الشهادات ومع ذلك مشغولين بحياة صعبة؛ لأن ظروفهم المالية تعيسة".
لدى كيوساكي أن الأمر ليصبح أحدهم ثريا مرتاحا لا يعتمد على كثرة الدخل، وإنما طريقة التعامل مع التدفق النقدي لدى الشخص. يوضح أيضا الفرق بين الثري وغيره، فالأول يعمل المال لأجله، بينما الآخر يعمل لأجل المال. وغالبا تجد الأخير يتحدث أنه لا يهتم للمال وجمعه، بينما هو يعمل أكثر من 8 ساعات يوميا لأجل الراتب! هذا التفريق لدى الكاتب بين الاثنين يعتمد على تقنيات منوعة، منها الاهتمام بالأصول والاستثمار مهما كانت المبالغ صغيرة، على حساب التركيز على الدخل والالتزامات. كمية الدخل ليست بأهمية مسألة التعامل معه. هنالك التزامات مرهقة يغفل عنها الوعي، بل ويظنها مزايا، مثل من يهرول إلى البنك لأجل قرض استهلاكي. بينما في الحقيقة، وعلى المدى الطويل يصبح الأمر أعباء لا تنتهي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وداعاً «في العمق»

07 نوفمبر 2016

السعودية وقانون جاستا

03 أكتوبر 2016

جيجك واللاجئون

19 سبتمبر 2016

تركة العدناني

05 سبتمبر 2016

ذاكرة الكراهية

29 أغسطس 2016