الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
07:44 م بتوقيت الدوحة

ربط تصنيف المنشأة بتطبيقها للمعايير

الشمري: خطة متكاملة لتحويل فنادق الدوحة لمبانٍ خضراء

104

نور الحملي

الأربعاء، 28 سبتمبر 2016
الشمري: خطة متكاملة لتحويل فنادق الدوحة لمبانٍ خضراء
الشمري: خطة متكاملة لتحويل فنادق الدوحة لمبانٍ خضراء
قال مشعل الشمري مدير مجلس قطر للمباني الخضراء إنه يتم حاليا تطبيق خطة متكاملة لتحويل جميع الفنادق والمنشآت السياحية إلى مباني خضراء صديقة للبيئة، وفقا للمعايير العالمية المطبقة في هذا المجال، وذلك بالتعاون والتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة.
وأضاف الشمري في تصريحات صحافية على هامش قمة "الفندقة والضيافة في الشرق الأوسط 2016" التي استضافتها الدوحة أمس أن المجلس حريص على تنفيذ هذه الخطة، التي ستساهم في نمو السياحة ورفع نسبة الإشغال في الفنادق.
وأوضح أن مجلس المباني الخضراء شكل مجموعة من اللجان أهمها، لجنة العناية بالمياه ولجنة العناية بالمخلفات، ولجنة العناية بالمباني، إضافة إلى مجموعة العناية بالفنادق الخضراء.
وأكد الشمري اهتمام الدولة بقطاع الفندقة لأهميته بالنسبة إلى الاقتصاد المحلي، وضرورة أن تكون جميع الفنادق صديقة للبيئة وصحية في جميع جوانبها، مشيرا إلى أن اللجنة تضم خبراء في قطاع الفندقة والسياحة والمباني الخضراء.
وبين أنه تمت دراسة المعايير العالمية وإمكانية تطبيقها على الفنادق في قطر، لافتا إلى جهود الهيئة العامة للسياحة في تطبيق هذه المعايير والخطة الموضوعة، ودعم الفنادق لتنفيذها ومنحها حوافز تتضمن ترقية تصنيفها في هذا المجال.
وأوضح مدير مجلس قطر للمباني الخضراء أن شهر فبراير الماضي شهد تطبيق نظام تصنيف الفنادق، وتنفيذ شروط الاستدامة، مما ساهم في تحفيز عدد كبير من الفنادق على تطبيق معايير المباني الخضراء في جميع عملياتها.
وأشار الشمري إلى أن سلسلة الفنادق العالمية المتواجدة في الدولة لديها معرفة بهذه المعايير باعتبارها فنادق عالمية، أما الفنادق المحلية فتعمل حاليا على التحول إلى المباني الخضراء صديقة البيئة، وهناك إصرار منها على عملية التحول.
وقال إن هيئة السياحة وضعت القوانين واللوائح اللازمة لذلك بشكل مفصل، وهناك تنسيق مع مجلس المباني الخضراء لعملية التحول، مشيرا إلى استعداد المجلس لدعم الفنادق في هذه العملية من خلال اللجنة المشكلة لذلك.
التطبيق
وأوضح أنه كلما طبق الفندق نسبة أعلى من المعايير ارتقي في التصنيف للحصول على فئة الخمس نجوم، أو الفئة التي يستهدفها الفندق.
وأضاف أنه يتم التواصل مع هيئة السياحة والفنادق، من خلال الدور التوعوي والتعريف في بداية التطبيق، حيث تم تنظيم عدد من الندوات والدورات للمسؤولين في الفنادق للتعريف بأنظمة المباني الخضراء والمعايير والضوابط المطلوبة، وقابلية تطبيقها على الفنادق في قطر.
وبين أن جميع الفنادق في قطر مؤهلة لتطبيق معايير المباني الخضراء حتى القديمة منها، من خلال التعديلات على المباني وأنظمة تشغيلها، حيث يمكن إعادة التأهيل بدون مشاكل، مشيرا إلى إجراء دراسة متكاملة على أحد الفنادق الكبرى في قطر لتطبيق نظام المباني الخضراء والتحديات التي تواجه الفندق، باعتبار الدراسة ستكون دليل استرشادي عن إمكانية تطبيق المعايير، وأثبتت الدراسة أن معظم مباني الفنادق مؤهلة لتطبيق أنظمة الأبنية الخضراء.
تكاليف
وأوضح أن التكاليف التي يمكن أن يتحملها الفندق تعتبر استثمار في المستقبل، حيث تساهم هذه الأنظمة في توفير النفقات والمصاريف التي يتحملها الفندق وأبرزها نظم إدارة المخلفات والنفايات.
وحول عدد المباني الخضراء في قطر، أوضح مدير مجلس قطر للمباني الخضراء أن عدد المباني التي تراعي معايير الاستدامة بنظام «LEED» وصل عددها إلى 220 مبنى، مبينا أن قطر تأتي في المرتبة الثانية في منطقة الشرق الأوسط بعد الإمارات العربية المتحدة في هذا الصدد.
وقال الشمري إن مشروع مشيرب قلب الدوحة سيضيف عددا كبيرا من المباني الخضراء بعد تسليمه من قبل شركة مشيرب العقارية، خاصة بعد حصول المشروع على التصنيف البلاتيني في مراعاة نظم الاستدامة.
وأضاف أن مؤسسة قطر تضم أكبر تجمع مباني خضراء في العالم، حيث وصل عدد المباني التي تراعي نظم الاستدامة داخل المؤسسة إلى 12 مبنى، وجميعها حصل أيضا على التصنيف البلاتيني.
ولفت إلى أن عددا كبيرا من الوزارات والهيئات والمؤسسات الكبيرة في الدولة أصبحت تعتمد على نظم الاستدامة في مبانيها، ومنها «أشغال»، البلدية، مدينة لوسيل، مؤسسة قطر، لافتا إلى أن التحدي الأكبر في تطبيق نظم الاستدامة يتعلق بالقطاع الخاص، معربا عن أمله في أن يكون هناك قانون إلزامي للمباني على مستوى قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.