الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
07:54 م بتوقيت الدوحة

«قطر للأسواق المالية» تؤكد تميز أدائها في 2015 رغم التحديات الدولية

الدوحة - قنا

السبت، 24 سبتمبر 2016
هيئة قطر للأسواق المالية
هيئة قطر للأسواق المالية
أظهر التقرير السنوي لهيئة قطر للأسواق المالية لعام 2015، تميز أدائها، وتطور الأسواق المالية القطرية بصفة عامة وسوق رأس المال القطري بصفة خاصة من عدة جوانب، رغم التحديات التي واجهتها الأسواق المالية الدولية، وانخفاض أسعار النفط، بالإضافة إلى الأزمات الجيوسياسية التي تزايدت وتيرتها بمنطقة الشرق الأوسط في العام نفسه.

وقال سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني رئيس مجلس إدارة هيئة قطر للأسواق المالية ،في كلمة بالتقرير، إن الأخيرة استطاعت أن تحافظ على التصنيفات الدولية للأسواق المحلية خلال عام 2015، بل وتقدمت في بعض تلك التصنيفات سواء على المستوى الدولي أو الإقليمي.

وأضاف أن ذلك يعود لتبنيها رؤية إستراتيجية تستند إلى المبادئ والركائز الأساسية لرؤية قطر الوطنية 2030 وخطة تنفيذية لتحقيق تلك الأهداف بما يساهم في المحافظة على سوق رأس المال القطري كسوق إقليمي تنافسي.

وأشار إلى أن الأسواق المالية القطرية استطاعت تحقيق المركز الأول عربيا والثالث عشر على المستوى الدولي فيما يتعلق بتطور الأسواق المالية وذلك وفقا لتقرير التنافسية الدولية 2015-2016، كما حافظ سوق رأس المال القطري على المرتبة الثانية من حيث القيمة السوقية للأسهم المدرجة على المستوى العربي والثاني عشر على مستوى دول أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط وذلك وفقا لإحصائيات اتحاد البورصات العالمي.

وقال سعادته إن عام 2015 شهد العديد من التحديات في أسواق المال الدولية، حيث أثرت الأزمات سلبا على أداء الأسواق المالية، بالإضافة إلى انخفاض أسعار النفط، وتخفيض برامج التيسير الكمي في بعض الاقتصادات العالمية وما تبعه من رفع معدلات الفائدة في الأسواق الأميركية، بالإضافة إلى الأزمات الجيوسياسية التي تزايدت وتيرتها في عام 2015 بمنطقة الشرق الأوسط.

ونبه إلى أن الهيئة رغم كل ما حققته خلال عام 2015، تدرك أنه لايزال أمامها الكثير من الجهد والعديد من الخطوات التي تستهدف المزيد من النمو والتطوير لأسواق رأس المال القطرية، بما يعود على دولة قطر بالخير والنماء.

من جانبه، قال السيد ناصـر أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي لهيئة قطر للأسواق المالية ،في كلمة مماثلة، إن ما تم إنجازه خلال العام 2015 من جهود، يترجم أهداف إنشاء الهيئة وواجباتها ومسؤولياتها التي رسمت إطار تنظيم عمل الأسواق المالية والإشراف والرقابة عليها للحفاظ على مصالح الكيانات والأفراد العاملين بها، بهدف تعزيز قاعدة المساواة والشفافية والإفصاح لتعزيز تنمية الاقتصاد الوطني، وذلك بدعم ورؤية واضحة من القيادة الرشيدة في الدولة.

وأوضح أن الهيئة عملت منذ التأسيس على وضع العديد من المفاهيم والمبادئ التي تشكل مجموعة الإجراءات التي يتم الأخذ بها بعين الاعتبار في سبيل تحقيق نظام كفوء وفعال للرقابة المالية، لزيادة مساحة الإفصاح والشفافية باعتبارهما من أهم قواعد عمل الأسواق المالية للوصول إلى أعلى مستوياتها، وتطوير التشريعات المنظمة لهذا القطاع، وتحسين بيئة العمل لحماية مصالح جميع الأطراف ذات العلاقة، وذلك على أسس تنظيمية حديثة ومتطورة تواكب أفضل الممارسات العالمية.

وأكد أن العام 2015 شهد العديد من الإنجازات التي عملت على تحقيق الأهداف الإستراتيجية العامة للهيئة المتمثلة في المحافظة على الثقة في نظام التعامل في الأسواق المالية، وحماية مالكي الأوراق المالية والمتعاملين فيها، بما يضمن الاستقرار للأسواق المالية القطرية، والحد من الأخطار التي تتعرض لها، حيث تأتي كل الجهود التي تبذلها الهيئة في إطار رؤية قطر الوطنية 2030 والإستراتيجية الوطنية لدولة قطر.

وذكر أن الهيئة دأبت على إعداد الخطط والبرامج التوعوية لترجمة رسالتها على أرض الواقع بهدف تشجيع عملية الاستثمار في الأوراق المالية باعتباره من أهم روافد التنمية الاقتصادية، كما ترجمت المهام المنوطة بها لقناعاتها بالأهداف السامية التي تؤديها من خلال المراقبة والإشراف الدائم والمتواصل على كافة الجهات الخاضعة لرقابتها.

وأضاف أن الهيئة واصلت جهودها عبر خلق أطر تعاون بناءة وتبادل المعلومات مع مختلف الهيئات من خلال إبرام مذكرات تفاهم ثنائية، كما سعت إلى توفير الموارد اللازمة لإعداد الكوادر الفنية المؤهلة، لمواكبة التطور وضمان تطبيق أفضل المعايير الدولية فيما يخدم قطاع سوق رأس المال. 

وأشار إلى أن الهيئة عملت على تعزيز مساهمتها في قطاع سوق رأس المال في الدولة، من خلال تقديم كافة أوجه الدعم للمبادرات التي من شأنها تطوير العمل في السوق، وزيادة وعي المستثمرين والمتعاملين وفق خطة شاملة تتضمن صغار المساهمين كذلك، مما وصل بالسوق القطري إلى أعلى مراتب التصنيفات العالمية في الائتمان، محاربة الفساد، الشفافية والحرية الاقتصادية.



أ.س/م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.