الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
07:33 ص بتوقيت الدوحة

فيديو.. العذبة على العالم تبنّي الخطاب العقلاني لصاحب السمو لإنهاء أزمات المنطقة

الدوحة - جبر المصري

الثلاثاء، 20 سبتمبر 2016
عبدالله بن حمد العذبة
عبدالله بن حمد العذبة
أشاد الأستاذ عبدالله بن حمد العذبة، رئيس تحرير صحيفة «العرب»، بخطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في دورتها الـ71.
وقال العذبة، في لقائه على تليفزيون قطر في تغطية لتسليط الضوء على كلمة سمو الأمير المفدى أمام الدورة الـ71 للأمم المتحدة، إن ترتيب كلمة سمو الأمير كسادس المتحدثين يدل على أهمية وقوة دولة قطر ووجودها الفاعل في السياسة الدولية.
وأضاف أن خطابات سمو الأمير دائما ما تتجه إلى قضية فلسطين، لأنها قضية محورية، لافتا النظر إلى حديث سموه عن رفض التطبيع مع الصهاينة، لأن البعض يريد أن يقوم بذلك من أجل مصالحه الشخصية.
وأوضح العذبة أنه لا يمكن الحديث عن أي حلول في وجود الاحتلال وعملية الاستيطان الصهيوني، في الأراضي الفلسطينية.
وأشار رئيس التحرير إلى أن مطلب إنهاء الاحتلال الصهيوني ليس مطلبا قطريا فقط، لكنه مطلب عربي وإسلامي ودولي أيضا.
كما تحدث عن تطرق سمو الأمير للثورة السورية، مبينا أنها بدأت سلمية عندما كان الشعب السوري في داريا يرمي الورود على جنود النظام، عندما أراد نظام بشار أن يحول الثورة لثورة مسلحة.
ولفت أيضا النظر إلى أن سمو الأمير المفدى سافر شخصيا، في بداية الأمر، وتحدث مع بشار الأسد لاحتواء الأزمة في بدايتها، وطلب منه أن يذهب للسوريين ويجلس معهم، قائلا له: "سيحملونك على الأكتاف"، والآن نرى نتيجة عدم الاستماع إلى النصائح القطرية.
وأكد العذبة أن "بشار" يستخدم الكيماوي بضوء أخضر من بعض القوى الدولية التي تدعمه لإبادة هذا الشعب، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ضعف النظام القانوني للأمم المتحدة، وهو ما أشار إليه سمو الأمير المفدى، حفظه الله تعالى ورعاه، في كلمته.
وأشار العذبة إلى أنه إذا لم يتم حل المسألة السورية والفلسطينية، فلن تنعم المنطقة بالأمان والاستقرار.
ونوه رئيس التحرير إلى أن دعوة سمو الأمير المفدى للحوار لحل أزمة اليمن دعوة طيبة وصادقة، للوصول إلى حل، لأن عدم إيجادها يؤدي إلى استمرار الأزمة.
وأكد أن إيران بتدخلاتها تنفذ أجندة خارجية، مما يضر الاقتصاد الإيراني والخليجي أيضا، وهو ما يصب في صالح هذه الجهات.
ولفت النظر إلى أنه يجب تغليب لغة العقل والحوار لحل المشكلات في المنطقة، مبينا أن التحالف العربي ومشاركة قطر فيه أمر مشرف للجميع.
كما أوضح أنه يجب ترك المسألة لليمنيين لحل المشكلة بأنفسهم، مع توفير غطاء ودعم لهم منَّا جميعا.
وطالب العذبة بضرورة تبني قضايا الشباب ودعمهم، لأنهم هم الأغلبية، مبينا أن هناك عشرات الملايين من الشباب الذين أَلْهتهم هذه الأحداث عن العمل، وإيقاف التنمية يؤدي للانفجار في المنطقة، ويجب على العالم الآن أن يقف ويتبنى الخطاب العاقل لسمو الأمير المفدى لإنهاء أزمات المنطقة.
من جانبه طالب الدكتور شافي الهاجري، رئيس قسم الدعوة والثقافة الإسلامية بجامعة قطر، الدول العربية والإسلامية بأن يكون لها أثر قوي في الأمم المتحدة، لردع إسرائيل لإجبارها على الرجوع للطرح العربي بحل الدولتين "مع أنه ليس الأمثل، لكنه حل للواقع الموجود".
وبيَّن أن القضايا الموجودة على الساحة الآن تحتاج إلى إعادة نظر في تكوين الأمم المتحدة، ويجب أن يعاد ترتيب مجلس الأمن وفق القيم المتفق عليها عالميا، حتى لا يكون هناك انحياز في تطبيق القرارات.
التعليقات

بواسطة : صالح فتح الله

الأربعاء، 21 سبتمبر 2016 10:50 ص

الله يحفظكم جميعا ويجعلكم سندا للاسلام وسدا منيعا لاي مؤامرة ضد الاسلام والمسلين...