الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
09:54 ص بتوقيت الدوحة

جديد قضية ريجيني.. اعترافات بالمراقبة من قبل سلطات مصر

القاهرة ـ متابعات

السبت، 10 سبتمبر 2016
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
قالت النيابة العامة إن الشرطة المصرية أجرت تحريات عن أنشطة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني قبل اختفائه بناء على بلاغ قدم ضده. 

وأوضحت النيابة، في بيان أمس الجمعة، أن "رئيس النقابة المستقلة للباعة الجائلين تقدم ببلاغ للشرطة في القاهرة في 7 يناير الماضي بمعلومات خاصة بالطالب".

وتابعت إن الشرطة "أجرت تحريات حول أنشطته (ريجيني) استمرت لمدة ثلاثة أيام أسفرت نتائجها عن أن تلك الأنشطة ليست محل اهتمام للأمن القومي وبناء عليه أوقفت التحريات".

وقالت النيابة إن النائب العام نبيل صادق سلم نظيره الإيطالي تقريرا كاملا ومفصلا حول نتائج تحليل المكالمات التليفونية التي رصدتها محطات شركات المحمول في منطقتي اختفاء والعثور على جثمان ريجيني.

واختفى ريجيني -وهو طالب دراسات عليا بجامعة كمبردج- يوم 25 يناير الماضي، وعثر على جثته وبها آثار تعذيب يوم الثالث من فبراير على جانب طريق مصر- إسكندرية الصحراوي.

وأضافت النيابة، في بيانها، أن النائب العام أشار خلال اللقاءات، إلى استمرار النيابة العامة المصرية في جمع المعلومات والتحقيق في بيانات المشتبه فيهم والتي ظهرت أرقام هواتفهم في كلا المنطقتين.

كانت وكالة الأنباء الإيطاليا (أنسا) نقلت  عن مصادر إيطالية مقربة للتحقيقات، دون أن تسمها، قولها إن النائب العام الإيطالي جدد عدم رضاه عن تسليم مصر "ملخصا" لسجل المكالمات، مبديا رغبته في الحصول على "البيانات الخام" التي لم تحللها السلطات المصرية حتى يمكن استخدام طرق إيطالية للنظر فيها.

وأشارت النيابة إلى أن الجانبين اتفقا على العمل سويا لاستئناف تفريغ كاميرات المراقبة بمحطة مترو الدقي موقع اختفاء ريجيني.

وتابعت إن الجانبين "تعهدا بالعمل المشترك لتجاوز العقبات الفنية التي عطلت استكمال تنفيذ تفريغ كاميرات المراقبة لتضمين التحقيقات لعناصر الأدلة المحتملة التي قد تحتويها تلك التسجيلات".وبحسب بيان النيابة فقد وافق الجانبان على الاستمرار في تبادل المعلومات والمستندات لكشف ملابسات الحادث. 

وقرر الجانبان عقد لقاء في روما في وقت لاحق لم يحدد موعده بعد.ويعد اللقاء الأخير للنائب العام المصري هو الثالث منذ مقتل ريجيني حيث كان الاجتماع الأول بينهما في 14 مارس الماضي بالقاهرة، بينما عقد اجتماعهما الثاني في السابع من أبريل الماضي في العاصمة الإيطالية روما.

وقالت صحيفة تليجراف البريطانية اليوم إن تقريرا تشريحيا في مقتل ريجيني كشف أن حروفا غامضة نقشت على جثته على مدى أيام من التعذيب.

واشتكت إيطاليا مرارا من عدم تعاون السلطات المصرية في التحقيقات في حادث مقتل ريجيني، واستدعت إيطاليا سفيرها في القاهرة إلى روما، في أبريل الماضي، للتشاور معه حول القضية.

وقرر البرلمان الإيطالي، في يونيو الماضي، وقف تزويد مصر بقطع غيار لطائرات (إف-16) الحربية احتجاجا على مقتل ريجيني.

م.ن/م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.