الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
07:57 م بتوقيت الدوحة

قلاص كرك

تقطير ولكن..

محسنة راشد

الثلاثاء، 06 سبتمبر 2016
تقطير ولكن..
تقطير ولكن..
عندما تحقق الجهات شبه الحكومية والخاصة نسبة التقطير، مراعية في ذلك، شغل هذه النسبة في مناصب معينة، ودرجة مهنية محددة، ففي إحدى الدورات التدريبية الخاصة بالموارد البشرية، تحدث موظفون يعملون في جهات خاصة مختلفة عن تحقيقهم نسبة %٥٠ من توظيف القطريين، ليحققوا بذلك سياسة التقطير، مؤكدين دعمهم لرؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ حين اجتازوا تلك النسبة ولكن! حين سؤالي لأحد هؤلاء الموظفين الذين يعملون في إحدى الجهات عن المناصب التي يشغلها القطريون في الجهة التي يعمل بها؟ ليجاوبني بكل واقعيه بأن %٩٠ من هذه النسبة يعملون في وظائف إدارية وإشرافية و%١٠ يعملون في الإدارات التنفيذية!
لأرى بعد ذلك تفاعل الحاضرين من الجهات الأخرى عن النسبة الضئيلة للقطريين الذين يشغلون مناصب عليا في هذه الجهات، فهو عدد قليل جدا مقارنة بالجنسيات الأخرى! وليخطر في بالي سؤال آخر: هل بالفعل يتم توظيف القطريين فقط لاجتياز نسبة التقطير وحتى لا يحاسبوا على تقصيرهم في توظيف القطريين! أم أن خطة توظيف القطريين مبنية على أهداف خفية من تلك الجهات، بأن يعمل القطريون تحت إدارة غير قطرية، ليكونوا بذلك ضربوا عصفورين بحجر: تحقيق نسبة التقطير، وتحقيق غاياتهم الخفية.!؟
فهل هناك جهة أو لجنة لمراقبة شؤون التوظيف للقطريين في الجهات شبه الحكومية والخاصة!، أو حتى لتحسب نسبة التقطير وعن ما إذا كان قد تم توزيعها بالتساوي بين كل إدارة، وبين كل منصب!!، أو لتراقب كذلك شؤون الموظفين القطريين، عن ما إذا لقي الدعم والتدريب المناسب ليحصل على منصب أعلى!
فليست الغاية من التقطير تحقيق النسبة فقط! إنما تهدف سياسة التقطير على توظيف القطريين ودعمهم وتدريبهم وتطويرهم مهنياً ليترقوا ويصلوا إلى المرحلة الأخرى في العمل، وليحملوا المسؤولية لشغل مناصب عاليه، ليتم الاعتناء بقطر وخيراتها بعيون قطرية!
فدعم المواطن القطري في العمل، يعني دعم رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠، ولا يعني دعم الرؤية يعني توظيف القطريين فقط! بل يجب على الجهات الإيمان بهم، ودعمهم وإعطاؤهم الفرصة بأن يبدعوا ويعملوا ويجتهدوا! وبتزويدهم بالدورات التدريبية اللازمة لتأهيلهم لشغل تلك المناصب، لأنه عاجلاً أم آجلاً وإن تم تنفيذ سياسة التقطير بطريقة خاطئة في الوقت الحالي، سيشغل القطري أحد المناصب «التي طال مكوث غير القطريين فيها»، فتلك المناصب الكبيرة يجب أن تدار من القطريين.!
فبدلاً أن يكون هناك نسبة للتقطير، يجب أن يكون هناك نسبة لتوظيف غير القطريين، فمع احترامي لجميع الجنسيات، فالقطري يأتي في أولويات التوظيف بنسبة كبيرة، ولا يجب حسب النسبة الأكثر؛ لذا يجب وضع نسبة لتوظيف الجنسيات الأخرى، مع مراعاة أن يكون لهذه النسبة شروط بأن يكون %١ من هذه المناصب للعمل في الإدارة التنفيذية وتوزع النسبة الباقية للعمل في وظائف أخرى مختلفة! لنضمن بذلك عدم ظلم القطريين في التوظيف، ليتأهلوا للعمل في الأماكن التي يجب أن يشغلوها، والتي يجب أن يتطوروا من أجلها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

لا تكرهوا البنات..

01 نوفمبر 2016

أنت بخير

18 أكتوبر 2016

خلجنة الوظائف

27 سبتمبر 2016

موعد في الوطن

30 أغسطس 2016

أحياء أموات!

23 أغسطس 2016

أجانبفوبيا

26 يوليه 2016