الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
11:51 م بتوقيت الدوحة

قلاص كرك

موعد في الوطن

محسنة راشد

الثلاثاء، 30 أغسطس 2016
موعد في الوطن
موعد في الوطن
في العديد من الدول يجد البعض أن وظيفة «جندي»، هي وظيفة للأشخاص الكسولين الذين لا يحصلون على درجات تعليمية وشهادات تؤهلهم لشغل وظائف إدارية، وبأن حاجته للعمل هي من جعلته يحتد على اختيار تلك الوظيفة التي لا تتطلب شهادة تعليمية وإنما تتطلب شجاعة للعمل بها، متجاهلين بأن كل جندي أقسم بحماية شعبه وحماية وطنه!! قد يكون من وضع تلك النظرة المتكبرة، هم أشخاص أصاب العمى بصيرتهم عن الغاية الأساسية من التعليم، فبدلاً من أن يعملوا بما تعلموا، أصبحوا يتهاترون بالألقاب، ونظراً لاجتياز هؤلاء الدرجات التعليمية «المستطاعة» أصبحوا ينظرون لمن لا يحمل شهادة بأقلية، غاضين النظر عن ظروفه التي مر بها، أو التي أجبرته على أن يترك الدراسة في فترة من الفترات، متهمينه بأنه شخص كسول، لا يحب أن يجتهد على نفسه حين لم يطلب العلم! حتى وإن كان هذا شخص يعمل من أجلهم!
فقد ترى بعض الجهات أن التهاون بالشهادة التعليمية (ودرجاتها) في التوظيف غير مقبول ومرفوض ويعتبر شيء خطير، لأن الشخص الذي سيعمل من دون شهادة، هو شخص غير كفء لشغل الوظائف، ولأن الشهادة تعتبر مقياسا في الوقت الحالي لإظهار مدى كفاءة الشخص ومدى أدائه دون النظر إلى خبرته!، عكس الجندي، الذي لا تتطلب وظيفته شهادة تعليمية عالية! وإنما يتطلب الشجاعة الكافية حتى يتقدم لشغل الوظيفة وهو على ثقة بأنه على قدر من المسؤولية، للقيام بالمهمات التي تنص على حماية ورعاية الوطن!
فالعمل كجندي يتطلب حسن سيرة وأخلاقا وصحة، لأن مهمته تلزم جهداً كبير وأكبر من أي مهمة أخرى ومسؤولياته مبنية على حبه ووفائه للوطن، ولأن عمله عبارة عن قسم ووعد بأنه سيدافع عن الوطن مهما كلفه ذلك روحه، ففي الوقت الذي قد تكون فيه: تحتسي قهوتك، أو تجلس مع أسرتك، أو تتناول وجبتك اليومية، أو تشاهد التلفاز لوحدك أو مع من تحب وجالس بأمان مع من هم حولك، هو هناك، (من بعد الله) يحمي الوطن ويحميك، إن كان داخل أرض الوطن أو بخارجها، لأنه يوعد نفسه وعدين: وعد بحماية الوطن مهما كلفه الأمر، ووعد بأنه سيرجع للوطن بين أهله ومن يحب مهما حدث.
وفي حين تهدف بعض الجهات العاملة والتي يشغل بها العديد من الموظفين إلى تعزيز مورد، أو زيادة دخل أو إلى توسع إقليمي، تهدف جهة عمل الجندي، إلى حماية الوطن وحمايتك وكل من على أرض الوطن، لتنعم بنوم هنيئاً لك أنت وأسرتك! فالجندي يعمل من أجل راحتك وأمانك، اللهم احفظ لنا جنودنا، وجنود الخليج، وأرجعهم لنا سالمين، واجعل بلادنا وبلاد المسلمين آمنة من كل شر.
التعليقات

بواسطة : زوجه للبطل

الثلاثاء، 30 أغسطس 2016 04:04 م

صح لسسانش ?? والله يرده بسلامه يارب :(

اقرأ ايضا

لا تكرهوا البنات..

01 نوفمبر 2016

أنت بخير

18 أكتوبر 2016

خلجنة الوظائف

27 سبتمبر 2016

تقطير ولكن..

06 سبتمبر 2016

أحياء أموات!

23 أغسطس 2016

أجانبفوبيا

26 يوليه 2016