السبت 15 ذو الحجة / 17 أغسطس 2019
02:21 م بتوقيت الدوحة

ذاكرة الكراهية

ذاكرة الكراهية
ذاكرة الكراهية
ذاكرة البشر محدودة وقصيرة، وإن كانت هذه الذاكرة مشغولة بالكراهية فماذا سيبقى منها لصنع حاضر أفضل؟ حضور الكراهية الدائم في الذهن يعني إعادة إنتاج الواقع وفق تصور هذه الذاكرة، وهذا يصعب الأمر خصوصا على المجتمعات التي تجاوزت أزمات حادة وخانقة، تم الاقتتال فيها بين أبناء البلد الواحد. واليوم، بينما ينتظر الجميع حلولا سياسية للأزمات القائمة في المنطقة، يحق لأحدنا أن يتساءل عن مصير الكراهية التي أنتجتها هذه الأزمات باستمرار، وتربت عليها الأجيال الجديدة، حتى لو تم إنجاز عمليات سلام وحلولا سياسية.
وبغض النظر عما إذا كانت هذه الكراهية مبررة أم لا (فكل كاره لديه سرديته وروايته حول الأحداث)، لكن المقال معني بالأثر والدور الذي تنتجه الكراهية، وكيف أنها تقصم ظهر البلدان والمجتمعات. هناك في العالم بلدان تقسمت، وهناك مدن لديها جدران فصل عنصري وطائفي، ومدن أخرى لم تقسم لكن من الخطر على بعض أبنائها دخول حارات قوم آخرين! هنالك شعوب في العالم احتاجت إلى ولادة أجيال متعاقبة، قبل أن تستطع خلق ذاكرة أخرى، تتجاوز الأزمة وتحيا بنفس جديد.
إن صناعة الكراهية سابقة على الأزمات، وهي سبب لها لا نتيجة. فلم تصل الشعوب إلى الأزمات الحادة، إلا بسبب الفشل السياسي. ففي عملية مربكة ومستمرة، اعتادت السلطة العربية، تاريخا وحاضرا، على استخدام القوة والهيمنة، كوظيفة أكيدة للسياسة. بينما كان من المفترض أن تبقى السياسة كما كانت وظيفتها الأولى، فنا تم اختراعه لأجل عمارة بلدان، وحراسة رعية، وتقدير أموال. وكان من وجوه استخدام القوة والهيمنة في السياسة، حرص الساسة والنخب على إدارة الجموع عبر تفريقها، والاستفادة من تدوير مشاكلها فيها بينها، على طريقة «فرق تسد». وأيضا هي هيمنة ترتكز على إثارة الرعب من الآخر.
وامتهان الآخر واستباحته وإذلاله، قد يكون أمرا سهلا ومحببا لدى الكثير من النفوس. يذكر بعض باحثي الأنثروبولوجيا أن كراهية الأغراب غريزة أساسية عند الحيوانات، وبعض منهم يرى أن هذا يعود إلى تركيبة جينية لدى الكائن الحي، بما في ذلك الإنسان. هذا الإشعال السياسي الاستبدادي والاستعماري لوظيفة كره الآخر، لعب بالنار، وقد أوصل المجتمعات إلى درجة أنها فلتت من يد السياسي ومن نفسها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وداعاً «في العمق»

07 نوفمبر 2016

الفرد ومشاكله المالية

10 أكتوبر 2016

السعودية وقانون جاستا

03 أكتوبر 2016

جيجك واللاجئون

19 سبتمبر 2016

تركة العدناني

05 سبتمبر 2016