الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
06:25 ص بتوقيت الدوحة

الانقلاب والديمقراطية

الانقلاب والديمقراطية
الانقلاب والديمقراطية
لا تكمن ميزة الديمقراطية في أنها فقط قد تحقق للمرء ما يريد، بل أيضاً أنها تعوّد المرء على قبول ما لا يريد. في عام 2008 حين قدم أوباما للسلطة في الولايات المتحدة، أذكر أن طالبا أميركيا أبيض معنا في الجامعة، أصيبت جدته بجلطة، لأنها صدمت من حكم شخص أسود للبلاد! ربما ما يقارب من نصف الأميركيين كانوا معترضين حينها على قدوم أوباما، لكن الديمقراطية القوية، ميزتها تكمن في التصالح السلمي مع النتائج وقبولها. هنالك أصوات في تركيا لا تريد أردوغان ولا الحزب الحاكم، لكن مثلما حدث في بقية العالم، هذا لا يشرعن تجاوز نتائج العملية الانتخابية التي مارسها الشعب.
يخبر علم الاجتماع السياسي أن الديمقراطية تهذب الصراع، ففي التسعينات مثلا، انخفض عدد الصراعات في العالم، تزامناً مع موجة انتشار الديمقراطية في هذا العقد. ما كان لافتا
في الانقلاب الفاشل في تركيا قبل أيام، هو عدم وجود قيادات سياسية داعمة لهذا الانقلاب، بعد وقوف الأحزاب ضده بما
فيها المعارضة. ويبدو إذن أن من يشتغل في الصراع السياسي بحدة ونشاط (كما الأحزاب التركية)، لا يجد في نفسه
نشاطا وميلاً إلى الدروب غير السياسية، على عكس الدول
التي تحدث فيها ديمقراطيات مزيفة، حيث تميل الأطراف إلى البحث عن القوة، أو العمالة لمن بيده القوة من أطراف خارجية وداخلية.
مع مطلع القرن العشرين كانت هنالك بضعة دول ذات نظام ديمقراطي في العالم، وبعد بضع سنوات من بداية هذا القرن، عمّت العالم موجة جديدة من الديمقراطيات، بدأ ذلك مع ثورة ديمقراطية في روسيا في العام 1905، ثم تبعتها: الدولة العثمانية، وإيران، والصين، والمكسيك، والبرتغال، تميزت كل واحدة من هذه الحركات الديمقراطية بأنها زلزلت الحكم الأوتوقراطي، حكم الفرد المطلق المتجذر في بلدانها بسرعة مباغتة، وقامت بإنشاء البرلمانات، ودعت إلى الانتخابات، وأطلقت حرية التجمع والصحافة.
هذه الدول نبتت فيها الديمقراطية فجأة، ولم يكن لديها مناخ مناسب يساعد في تثبيتها، لذلك فشلت هذه الديمقراطيات في البقاء بعد سنوات قليلة من قيامها، فكل واحدة منها قامت عليها ثورة مضادة أسقطتها بدعوى أنها فشلت في تحقيق الحقوق والحرية التي وعدت بها، ما عدا ديمقراطية البرتغال التي أفلحت في البقاء بعد الثورة عليها، لكن تقوّض برلمانها لاحقا (في العام 1926). يتوافق الحدث مع ما ذكره بعض منظري الديمقراطية، أنه كي تنتشر الديمقراطية وتثبت في بلد، فهي بحاجة إلى الدعم من عامل البيئة الثقافية، بدرجة أكبر من دعم العامل الاقتصادي. شكراً لقرن كامل من التجارب العالمية ومطالعتها، وشكرا للإنترنت. الانقلاب على الديمقراطية، أو إغلاق الباب أمامها، أمر تزداد صعوبته يوماً بعد يوم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

وداعاً «في العمق»

07 نوفمبر 2016

الفرد ومشاكله المالية

10 أكتوبر 2016

السعودية وقانون جاستا

03 أكتوبر 2016

جيجك واللاجئون

19 سبتمبر 2016

تركة العدناني

05 سبتمبر 2016