الثلاثاء 16 رمضان / 21 مايو 2019
04:15 ص بتوقيت الدوحة

خطيب المسجد النبوي: الضرب بيدٍ من حديد على كل مُخرب

واس

الجمعة، 15 يوليه 2016
عبد الباري الثبيتي
عبد الباري الثبيتي
تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي عن أهمية الاستقرار في المجتمعات، مبيناً أن شؤون الحياة جميعها مرتبطة بالاستقرار ولا يمكن أن تستقيم حياة بدونه، فهو مطلب منشود وحاجة ملحة، لا غنى للفرد والمجتمع عن الاستقرار.

وقال فضيلته: إن الإنسان لا يهنأ له عيش ولا تنتظم له سعادة ولا ينشط لعمارة الأرض إلا في ظل الاستقرار الذي هو أغلى مطلب وأعز عطايا المعبود، لقوله تعالى: ” وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ”.

وأضاف أن جماع نعيم الدنيا ومتاعها، واحتضان أطراف سعادتها مرهون بتوافر مقتضيات الاستقرار، لقوله صلى الله عليه وسلم: (من أصبح منكم آمناً في سربه معافى في جسده، عنده قوت يومه فكأنما حِيزت له الدنيا).

وبيّن فضيلته أن المؤمن مأمور بالسعي في الأرض طلباً للاستقرار والأمان، قال تعالى: ” إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ الله وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً “.

وأكد أن للاستقرار شأن كبير وقدر جليل فقد جعله الهم وصفاً لثواب أهل الجنة ونعيمهم (أصحاب الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَراً وَأَحْسَنُ مَقِيلا”، وقال سبحانه ” خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَراً وَمُقَاماً”.

وحذّر فضيلته من الإفساد في الأرض بعد إصلاحها واستقرارها لقوله تعالى ” وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ الله عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَالله لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ “.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي، إن من أفسد في الأرض وقوّض معاني الاستقرار بدعوى الصلاح والإصلاح وأنه من أهل الحق فهو مفسد، كما جاء في قول الله تعالى ” وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ “.

وشدّد فضيلته على أن الإسلام بمنهجه الرباني ينبوع الاستقرار ومصدره، وبه يكتمل الاستقرار النفسي، والاستقرار الأمني، والاستقرار الاجتماعي، فهو يزيل أسباب القلق والتوتّر، كما قال تعالى: ” فَمَنْ يُرِدِ الله أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حرجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ “.

ومضى في بيان أهمية الاستقرار ومكانته في الدين، أن الإسلام يضع كل ما أودعه الله في الأرض من ثروات كثيرة وموارد ضخمة تحت يد البشرية لتحقيق معنى الاستقرار، فقال سبحانه: ” هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ”.

وبيّن الشيخ عبدالباري الثبيتي أن كل تكاليف ومقاصد الشريعة وضروراتها جاءت لتثبيت دعائم الاستقرار في حياة البشر، ذلك أن تكاليف الشريعة ترجع إلى حفظ مقاصدها في الخلق، ذلك أن هذه المقاصد لابد منها في قيام مصالح الدين والدنيا، بحيث إذا فقدت لم تجر مقاصد الدنيا على استقامة بل على فساد وتهارج وفوت حياة، هي حفظ الدين والنسل والمال والعقل.

وأكد فضيلته أن المجتمعات التي تنشد النهضة والرقي تبدأ بإرساء قواعد الاستقرار وهو أول ما نطق به رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخوله المدينة مهاجراً فقد سطّر معاني الاستقرار بكلمات الحبّ والسلام، حين قال عليه الصلاة والسلام: (يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا لطعام وصلوا الأرحام وصلّوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام ).

وأضاف أن الأموال والأعراض جنة الله ومنحته للمؤمنين في الدنيا وأعزّ ما امتنّ الله على الأمم والمجتمعات، فقال الله تعالى: ” فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أطعمهمْ مِنْ جُوعٍ وَآمنهمْ مِنْ خَوْفٍ”.

وتابع قائلاً: إنه لا يشكل عاقل أن الاستقرار أساس الازدهار والبيئة الخصبة للبناء والتنمية وعمارة الأرض، ومما يقوّض الاستقرار ويهدّد كيانه انتشار الإشاعات وفشوّ الأراجيف وتلقيها بدون روية ولا تبصّر، وهذا يثير الفتن ويؤجج الخلاف، كما أن الأسلوب الخاطئ السيئ في التعاطي مع وسائل التواصل الاجتماعي الذي أخذ مكان الصدارة في اهتمامات الناس أفرز تناقضاً في التربية، وزعزع بعض العقائد، وحطّم كثيراً من الثوابت والقيم، واختطف الشباب، وغدت هذه الوسائل بهذا المفهوم معولاً هداماً للاستقرار، وإن التساهل في تداول الحرام والتشبّع من الربا يمحق قواعد الاستقرار المالي لقوله الله عز وجلّ: ” يَمْحَقُ الله الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ”.

كما حذّر إمام وخطيب المسجد النبوي من كفر النعمة، والتبذير والإسراف والغفلة عن شكر الله على فضله وجوده، مشدداً على أن الطغيان والبطر في النعمة وقلة الشكر مع السرف والبخل تهدد الاستقرار الاجتماعي، إذ قال تعالى ” وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَليلاً وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ”.

وذكر أن الأحداث من حولنا علمتنا وتعلمنا أن الاستقرار أمن لا مساومة عليه، وأن السعي لترسيخ دعائمه وتقوية أركانه، والضرب بيدٍ من حديد على يد كل مخرب ومفسد، واجب شرعي ومطلب طني، تتحقق به المحافظة على الاستقرار لترسيخ الإيمان والاعتصام بالكتاب والسنة، وتحقيق مبادئ الوَحدة، ونبذ أسباب الفرقة والخلاف، فقد قال الحق تبارك وتعالى: ” وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى? وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً “.

وأفاد فضيلته بأن الاستقرار يتحقق ويدوم بنشر العلم الذي ينير الظلمة، ويكشف الغمة، ويبعث النهضة، ويتحقق من الأفكار والشبهات والوقوع في الإفراط والتفريط، فالعلم أساس سعادة الفرد ورخاء الشعوب، قال تعالى ” قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ”، مضيفاً أن الاستقرار يدوم كذلك بذكر فضل الله تعالى وشكره، فقال تعالى: ” وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ “.

م . م/س.س
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.