الثلاثاء 12 رجب / 19 مارس 2019
09:15 ص بتوقيت الدوحة

تطبيق «ذكي» لتوصيل طلبات الحلال للمستهلكين

«بلدنا» تدشن مصنعاً للألبان بطاقة 50 طناً يومياً

1383

امير سالم

الإثنين، 06 يونيو 2016
«بلدنا» تدشن مصنعاً للألبان بطاقة 50 طناً يومياً
«بلدنا» تدشن مصنعاً للألبان بطاقة 50 طناً يومياً
تدشن شركة «بلدنا» للإنتاج الحيواني حزمة من المشروعات التوسعية الجديدة المدرجة بخطتها الاستراتيجية المستهدف تحقيقها الفترة المقبلة. وأكد السيد حسام فارس الرئيس التنفيذي للشركة في تصريحات خاصة لـ«العرب» أن الخطة تشمل تشغيل مصنع جديد لمنتجات الألبان يوم 20 يونيو الحالي، وتتراوح طاقته الإنتاجية بين 40 - 50 طنا يومياً، موضحاً أن تجارب التشغيل جارية حالياً حتى موعد الإنتاج الفعلي رسمياً.
وقال «لدينا خطة لتوزيع وتسويق منتجات الألبان في المراكز التجارية والسوبر ماركت بحلول أول سبتمبر المقبل، موضحاً أن الشركة تخطط للتوسع في إقامة منافذ للبيع خلال الفترة المقبلة والوصول بها إلى 6 منافذ نهاية العام الحالي، كما أعلن عن إنشاء مصنع لمنتجات اللحوم بحلول الربع الأول من 2017.
تطبيق «ذكي»
وكشف «فارس» أن الشركة سوف تطور من خدماتها لجمهور المستهلكين مع بداية شهر رمضان الكريم، موضحاً أن العمل يجري حالياً من أجل تدشين تطبيق عبر الهاتف الجوال يسمح بتوصيل الطلبات من اللحوم إلى منازل المستهلكين دون الحاجة إلى الذهاب للمزرعة عبر موقع الشركة بالإنترنت، أو التطبيق الذكي، متابعاً: أن هذه الخدمة تمكن المستهلك من الدخول عبر الإنترنت، أو التطبيق لاختيار الحلال الذي يريده، وبالوزن الذي يحتاجه، بينما تتكفل المزرعة بالذبح والسلخ والتنظيف والتوصيل إلى المستهلك، تتم هذه العملية بالكامل عبر الإنترنت.
تجارب
وأكد انتهاء التجارب التشغيلية لمجزر اللحوم بالمزرعة تمهيداً لافتتاحه الأسبوع الحالي بطاقة 900 رأس يومياً، موضحاً أن عمليات الذبح والسلخ والتنظيف تتم بالفعل حالياً ويتم تقطيع اللحوم، وعرضها مبردة في منفذي الشركة المتوافرين حالياً، لافتاً إلى دراسة لتطوير مصنع للأعلاف الحالي التابع للمزرعة.
وحدات رئيسية
وتحدث التنفيذي لشركة بلدنا للإنتاج الحيواني بتفاصيل أكثر لـ «العرب» عن الوحدات الإنتاجية بالمشروع، موضحاً أن الشركة لديها 4 وحدات رئيسية، إلى جانب وظائف مساعدة تخدم هذه الوحدات، وقال إن المزرعة -وهي الوحدة الرئيسية- مخصصة لتربية وإنتاج الأغنام والماعز، وقد وصلت لطاقتها الإنتاجية القصوى بإنتاج 44 ألف رأس، لافتاً إلى أن هناك مشكلة في السوق المحلية تتمثل في زيادة الطلب على المعروض ما يؤدي إلى الاستيراد بأعداد كبيرة لتغطية احتياجات السوق.
الاكتفاء الذاتي
وأكد «فارس» أن «بلدنا» تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم والتوجه بإنتاجها إلى التصدير من خلال خطة طويلة المدى خلال 8 سنوات حتى البدء في التصدير بحلول 2026، موضحاً أن الوحدة الإنتاجية الثانية بالمشروع هي مصنع الألبان والأجبان ويعمل بطاقة 6 أطنان يومياً، ويتم بيع هذه الحصة بالكامل، إضافة إلى المصنع المقرر تشغيله خلال الشهر الحالي حسبما ورد في السطور السابقة.
خطة تسويق للمنتجات
وقال الرئيس التنفيذي لشركة «بلدنا» للإنتاج الحيواني هناك خطة لتوزيع وتسويق منتجات الألبان في المراكز التجارية والسوبر ماركت بحلول أول سبتمبر المقبل، وأن تتولى الشركة بالكامل العملية من بداية الإنتاج مروراً بالتسويق وانتهاء بالتوزيع، منوهاً بأنه «يوجد للشركة منفذان تابعان لبيع منتجاتها من الألبان والأجبان أحدهما في المقر الرئيسي بالمزرعة، وآخر في منطقة اللؤلؤة»، موضحاً أنه يتم حالياً تجهيز منفذ جديد بجوار المتحف على طريق كورنيش الدوحة، وثالث في سنتر قطر مول التجاري المقرر افتتاحه في أكتوبر المقبل، مضيفاً أن هناك دراسة لافتتاح منفذين جديدين خلال الفترة المقبلة حتى يصل عدد المنافذ التسويقية التابعة للشركة 6 فروع مع نهاية العام الحالي.
وتابع: أن الخدمة سوف تستهدف توصيل المنتجات إلى سلاسل محال السوبر ماركت والتجزئة، وأن المنتجات المطروحة للبيع والتسويق تشمل الألبان والأجبان لأن العملية الإنتاجية واحدة وإن اختلفت عملية التعبئة والتغليف.
المجزر يدخل الخدمة
وفيما يتعلق بالوحدة الثالثة في المزرعة، وهي وحدة إنتاج اللحوم، قال فارس «لدينا مجزر بطاقة إنتاجية تصل إلى 900 رأس يومياً، وخلال أسبوع سيكون جاهزاً للعمل بكامل طاقته، لافتاً إلى أن عملية التشغيل التجريبي تتم حالياً حتى موعد دخوله الخدمة.
وقال لا توجد حتى الآن أعمال لتسويق المنتجات من اللحوم في محال التجزئة والسوق ماركت. مضيفاً: إننا نكتفي بالبيع في منافذ الشركة المتاحة بكميات صغيرة، خصوصاً أن المواطن القطري يفضل شراء اللحوم من شهرين إلى ثلاثة شهور، بأوزان تتراوح بين 20- 25 كيلوجراما بينما عملية الذبح والسلخ والتنظيف تكون للحلال من سن 10- 12 شهرا.
وتابع ندرس حزمة من المشروعات حالياً ومنها الانتقال من مرحلة التربية والذبح والتقطيع والتجهيز وبيع اللحوم مبردة، إلى مرحلة التصنيع، بإنشاء مصنع لمنتجات اللحوم، وهو ما يحتاج إلى معدات وأجهزة غير متوافرة حالياً، موضحاً أن ما يتم حالياً هو بيع منتجات اللحوم المبردة.
وعن المدى الزمني لتدشين بدء هذا المشروع، أعرب «فارس» عن توقعه الانتهاء فعلياً من تنفيذه ودخوله الخدمة في الربع الأول من العام المقبل.
خدمات التلقيح الصناعي
وانتقل الرئيس التنفيذي لشركة «بلدنا» للإنتاج الحيواني، للحديث عن آخر الوحدات الرئيسية بالمشروع وهي وحدة التلقيح الصناعي من أجل تحسين الإنتاجية في المزرعة، موضحاً أنه تقرر تحويلها إلى وحدة إنتاجية هي الأخرى من خلال بيع خدماتها للمزارع المختلفة في قطر، وقال «نستهدف توسيع نطاق خدمات وحدة التلقيح الصناعي لتشمل الأبقار والماعز والإبل والخيول، فضلاً عن توسيع دائرة الخدمات إلى خارج قطر، انطلاقاً من أن هذه الوحدة هي الأحدث في المنطقة، وتابع: لدينا أكبر مزرعة للأغنام في الشرق الأوسط، وهي أكبر عميل للوحدة، وبدأنا منذ أسبوع تقديم الخدمة للمزارع الأخرى.
إقبال على الشراء
وأكد «فارس» أن هناك إقبالا من المزارع المحلية على شراء رؤوس إناث الأغنام بالمزرعة بما يتراوح بين 300- 500 رأس حسب احتياجات كل مزرعة -من أجل تحسين السلالة- وقال «إن المزرعة حالياً وصلت إلى طاقتها الإنتاجية القصوى بإنتاج 44 ألف رأس، ونحاول تثبيت نسب البيع على مدار العام، وليس في مواسم محددة، كما هو الحال حالياً»، لافتاً إلى أن المحافظة على هذه المعدلات قد تستغرق 6 سنوات، موضحاً أن نسب الولادة في المزرعة تتفاوت من شهر لآخر، وأحياناً نبيع 4000 رأس في شهور معينة، وفي شهور أخرى لا نبيع سوى 500 رأس، مثلما حدث الشهر الماضي.
تطوير مصنع الأعلاف
وقال الرئيس التنفيذي لشركة «بلدنا» للإنتاج الحيواني إن كافة وحدات المزرعة تعمل حالياً في توقيت متزامن، وإن هناك دراسات لتطوير مصنع للأعلاف الحالي التابع للمزرعة -وإن كنت لا أعتبره وحدة إنتاجية- بالمشروع مثل باقي الوحدات، موضحاً: أن الشركة تتولى جمع الأعلاف المتاحة من عدة مصادر بالسوق، وسواء المدعومة حكوميا أو المستورة من الخارج، وتقوم بإنتاج خلطات أعلاف تستهلك نسبة كبيرة منها في المزرعة، لافتاً إلى أن المصنع ينتج خلطات أخرى من الأعلاف غير المدعومة وبيعها لمزارع أخرى.
وتابع «إننا نجهز حالياً لإنشاء مركز توزيع للأعلاف بالتعاون مع الحكومة لخدمة المزارع بمناطق الشمال بعيداً عن المنافذ الموجودة بالدوحة»، وأضاف: أنه تم توقيع اتفاقية في هذا الشأن مع وزارة الاقتصاد والتجارة، لإنشاء مركز لتوزيع الأعلاف الخاصة بمزارع الشمال، ونقوم بموجبها بدور الموزع لهذه الأعلاف.
التعليقات

بواسطة : اسامه علي عامر

الجمعة، 18 نوفمبر 2016 08:17 م

هل مطلوب وظائف بالمصنع