الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
06:40 م بتوقيت الدوحة

استقالة رئيس «ميتسوبيشي موتورز» بسبب فضيحة الوقود

196

متابعات

الأربعاء، 18 مايو 2016
ميتسوبيشي موتورز
ميتسوبيشي موتورز
أعلن رئيس شركة "ميتسوبيشي" اليابانية للسيارات، تيتسورو أيكاوا، اليوم الأربعاء، استقالته من منصبه بسبب فضيحة تتعلق بالتلاعب في بيانات استهلاك سيارات الشركة للوقود.

ونفى إيكاوا، خلال مؤتمر صحفي، تورطه بشكل شخصي في التلاعب باختبارات "الأميال" لتقديم أفضل النتائج عن التوفير في استهلاك الوقود.

وقال إن "استقالتي ستُفعل في 24 يونيو المقبل، بعد الحصول على موافقة المساهمين في الشركة"، فيما لم يكشف عن أية تفاصيل بخصوص المدير الجديد الذي سيخلفه.ومن الشائع في الشركات اليابانية الكبرى التي تتعرض لفضائح مماثلة، أن يتقدم مديرها التنفيذي باستقالته تعبيرًا عن أسفه.

وبموجب الاتفاق الجديد، المقرر توقيعه في 25 مايو الجاري، ستصبح شركة "نيسان" أكبر مساهم في "ميتسوبيشي موتورز"، حيث أنها اشترت 34% من أسهم الأخيرة، بقيمة 237.4 مليار ين (2.2 مليار دولار أمريكي)، وسيكون لها دوراً رئيسياً في إدارة الشركة، خلال الفترة المقبلة.

وكانت "ميتسوبيشي" اعترفت رسميًا، في 20  أبريل الماضي، بتزويرها بيانات استهلاك الوقود لأكثر من 600 ألف مركبة.

وقالت الشركة، سادس أكبر منتج للسيارات في اليابان، في بيان نشرته عبر موقعها على الإنترنت، إن موظفيها زوّروا إحصائيات استهلاك الوقود لـ 157 ألف سيارة، و468 ألف مركبة، صنعتها ميتسوبيشي لصالح شركة نيسان.

وتواجه "ميتسوبيشي" هبوطاً حاداً في قيمة مبيعاتها، عقب فضيحة "الغش" في اختبارات كفاءة الوقود منذ 25 عاماً. 

م.ن/س.س
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.