الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
12:25 م بتوقيت الدوحة

مجرد رأي

انظروا إلى تونس

انظروا إلى تونس
انظروا إلى تونس
لا يمكن لأي مراقب محايد لتاريخ وتبعات الربيع العربي إلا أن يقف متأملاً قصة نجاح ثورة الشقيقة تونس، نعم ربما لم يكن طريق ثورة الياسمين نحو نتائجها معبداً بالياسمين، لكن قلما كانت الثورات «سهلة»، إلا أنني شخصياً لا يمكنني إلا أن أقف حيال النموذج التونسي لأتمعن باحترام وإعجاب فيما قام به الشعب التونسي الشقيق من إثبات للجميع أنه يوجد في العالم العربي نموذج ديمقراطي لحرية الشعوب العربية، لا كما يقول البعض إن العرب لا يعرفون معنى الديمقراطية والحرية.
النموذج التونسي بتباينه السياسي الصحي يجب أن يدعم ويساند من جميع الدول العربية، ويجب على العالم بأسره دراسة تلك التجربة كنموذج للانتقال عبر ثورة الشعب من الاستبداد إلى الديمقراطية لا من استبداد إلى حروب و»بلطجة»، فمنطقتنا اليوم تمر بعاصفة من المتغيرات انتقلت من الثورات إلى الحروب، ولا يمكن للعالم أن يتفق على نموذج سلمي لإيقاف هذا العصف المستبد، وهنا ومع تمنياتنا للشعب التونسي الشقيق بدوام الرفعة والازدهار واستمرار نجاحات التجربة التونسية، ومع وجود اختلافات سياسية تارة وأيديولوجية تارة أخرى بين دول كثيرة في المنطقة، وما انتقلت إليه تونس قبل وأثناء وبعد ثورة الياسمين، إلا أننا نقول للعالم إن أردتم نموذجاً للنجاح الثوري الديمقراطي بعيداً عن «الكمال الوهمي»، فانظروا نحو غروب الشمس وشروق الديمقراطية، انظروا إلى تونس.

الرأي الأخير
لقد كانت دولة قطر تحت لواء قائد النهضة الحديثة سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وسيدي سمو الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني من بعده مؤيدة للشقيقة تونس في جميع مراحل تطورها، قبل ثورة الياسمين مروراً بجميع مراحلها وحتى اليوم، ومع تغير الحكومات والتوجهات فيها، فالنظرة القطرية كانت ومازالت أعمق من رياح السياسات المتغيرة تجاه العلاقات المتينة مع الشعب التونسي، واليوم يكتب فصل جديد بزيارة فخامة الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية التونسية إلى بلده الثاني قطر، لتستمر تلك العلاقة الاستثنائية بين الشعبين الشقيقين في النمو والازدهار.
(يجب أن تكون أنت التغيير الذي تبحث عنه - غاندي).
إلى اللقاء في رأي آخر.
التعليقات

بواسطة : علي مبارك الكبيسي

الثلاثاء، 17 مايو 2016 11:18 م

سلامتك الثورة التونسية لم تصلح احوال التونسسين لازالت احوالهم فقر شديد يسكنون العشش وو وووووو شاهدتهم بعيني يسكنون تحت الاواح من الصفيح وصفيح قديم لا يحميهم من المطر .......... رأيت البؤس والفقر .....اتمنى ان تزور تونس ... وعرف قبل لا تزور تونس كم قيمة الدينار التونسي ...

اقرأ ايضا

شوارع اسطنبول

08 فبراير 2017

الترامبوفوبيا

24 يناير 2017

المناظرة

06 سبتمبر 2016

لأجل كل «عمران»

23 أغسطس 2016