السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
05:17 م بتوقيت الدوحة

أخطر7 أطعمة شائعة الاستخدام تهدد صحة الإنسان

240

متابعات

الأربعاء، 11 مايو 2016
أخطر 7 أطعمة شائعة تهدد صحة الإنسان
أخطر 7 أطعمة شائعة تهدد صحة الإنسان
قالت منظمة الصحة العالمية إن تسمم الطعام، بلغ مستويات غير مسبوقة في السنوات العشر الأخيرة. وإن هناك أسبابا يأتي على رأسها استخدام المبيدات والإضافة الكيميائية، والإشعاعية، سواء لزيادة كمية الطعام أو تحسين الشكل والحجم.

في المقابل لا يستطيع كل الناس شراء الطعام الطبيعي (organic) دون وجود إضافات كيميائية، بسبب غلاء سعره وعدم توافره دائمًا في كل مكان.

وتصنف منظمة الصحة العالمية الجوع حول العالم لصنفين، الأول لا يملك القدرة على الحصول على أي نوع من أنواع الطعام، والثاني يملك القدرة على الحصول على أنواع معينة من الطعام، لكنها لا تحتوي على المواد الغذائية المطلوبة لصحة الإنسان، مثل الفواكه والخضراوات. في هذا التقرير جمعنا عددًا من الأطعمة، التي نتناولها بشكل دائم لكنها تشكل خطرًا كبيرًا على الصحة.

1- الدهون المشبعة

مصطلح الدهون المشبعة متداول بكثرة في وسائل الإعلام الأمريكية والسبب في ذلك الصراع الدائر بين منظمات الحفاظ على الصحة والشركات التي تدير وتمتلك مطاعم الوجبات السريعة مثل ماكدونالدز، تستخدم هذه الشركات نوعًا معينًا من الدهون معدلا كيميائيًا في تحضير شرائح البرجر وبيعها للمستهلكين، هيئة الغذاء الأمريكية في تقريرها الصادر في العام الماضي قالت إن هذا النوع من الدهون يجب حذفه تمامًا من قائمة الطعام اليومية لأنه قد يؤدي على المدى الطويل إلى الإصابة بأمراض القلب والسكري وانسداد الشرايين، ينتشر هذا النوع من الدهون بكثرة في وجبات الطعام السريع التي تقدمها مطاعم مثل ماكدونالدز وهارديز وكنتاكي.

2- الملح
ملح المائدة أو ملح الطعام كما يسمى في عدد من البلدان في العالم العربي تختلف طريقة صناعته من مكان إلى آخر، ما يهمنا في هذا التقرير هو نسبة تشبع هذا الملح بمادة الصوديوم وهي المكون الأساسي في صناعة ملح الطعام، عادة ما يكون ملح الطعام البحري أقل تشبعًا بنسبة تصل إلى 5? عن ملح الطعام العادي، للصوديوم أضرار كبيرة إذا ما تم استهلاكه بنسبة تزيد عن 2300 ملليجرام يوميًا وهي بالطبع نسبة قليلة للغاية مقارنة بنسب استهلاكه عالميًا وفي العالم العربي بشكل خاص، يمكن أن يؤدي الصوديوم إلى أمراض مثل البدانة وضغط الدم المرتفع، هناك بدائل للصوديوم بالطبع مثل استخدام البصل وبودرة الثوم.

3- النوتيلا
ربما تود عدم قراءة هذا الجزء من التقرير لحبك الشديد للنوتيلا، والنوتيلا عبارة عن كريمة الشيكولاته وتستخدم كمكون أساسي في إعداد الكثير من أطباق التحلية، المشكلة الأساسية في النوتيلا هي تشبعها بنسبة كبيرة من الدهون والسكر وهي نسبة تزيد بالتأكيد عن النسبة المحددة للإنسان الطبيعي يوميًا، هناك دراسات ظهرت مؤخرًا كذلك لكن لا يوجد دلائل علمية كافية عليها تشير إلى أن النوتيلا تساهم في تأخر النمو لدى الأطفال.

4- الأطعمة المعلبة

هناك قائمة طويلة من الأطعمة المعلبة التي نتناولها بشكل شبه يومي تبدأ من المياه الغازية وصولًا إلى التونة والخضراوات المجففة، المشكلة الأساسية في هذا النوع من الأطعمة أنه يتم استخدام مادة الصوديوم بكثافة للحفاظ على صلاحيته لمدة طويلة، يمكنك ملاحظة الفرق بين سمك التونة الطازج والمعبأ واختلاف مدة الصلاحية بينهما التي قد تصل إلى أسابيع في بعض الأحيان، هيئة الغذاء الأمريكية تنصح بتقليل الطعام المعلب للحد الأدنى وتناول الطعام الطازج بدلًا عنه.

5- اللحوم
وفقًا لهيئة الغذاء الأمريكية فإن ما مقداره 10 إلى 35% من الغذاء اليومي للإنسان يجب أن يأتي من البروتين، هذه المعادلة مبنية على حساب عدد السعرات الحرارية المناسبة للإنسان الصحي وهي 2000 سعر حراري بالنسبة للرجل و 1800 سعر حراري بالنسبة للمرأة، يعتقد كثير من الناس أن تناول اللحوم لا يؤدي إلى السمنة والحقيقة أن كل نوع من أنواع الطعام يزيد عن حاجة الإنسان اليومية يتم تحويله إلى دهون خاصة في منطقة البطن ما يؤثر على أعضاء مهمة مثل القلب، بالطبع حاجة الإنسان اليومية تختلف من شخص إلى آخر والعامل الأساسي في هذا هو طبيعة الحركة والرياضة التي يمارسها الإنسان يوميًا، كلما قلت ساعات الرياضة والحركة قلت النسبة التي يجب أن يحصل عليها من أي مادة غذائية خاصة كالبروتين.

6- البسكويت والحلوى المعلبة
القاعدة تقول إن أي شيء معلب يشكل خطرًا على الصحة والأفضل تناول طعام آخر طازج بدلًا منه، بالإضافة إلى هذه القاعدة هناك قاعدة أخرى متعلقة بالبسكويت والحلوى المعبأة وهي نوعية السكر المستخدم في صناعة هذا النوع من الأطعمة، السكر الصناعي المعالج كيميائيًا يشكل خطرًا كبيرًا على الصحة إلى درجة أنه تم منع استخدامه أو تقليل استخدامه في بلدان مثل السويد على سبيل المثال.

7- السوشي
الطعام النيئ عمومًا يشكل خطرًا على الصحة والسبب في ذلك أن الحرارة تقتل البكتيريا ما يساعد على تقليل نسبة التلوث المحتمل انتقاله إلى الإنسان، السوشي من الأكلات المشهورة وهو على خلاف اعتقاد كثير من الناس يتم تحضيره بعدة طرق وإحدى هذه الطرق هو السوشي النيئ حيث يتم استخدام قطع من السمك النيئ وتضاف على السوشي وهو الأرز المستخدم في تحضيره، بعض الدراسات تقول إن تبريد السوشي يساعد على تقليل نسبة البكتيريا الموجودة فيه لكن ما زال هناك خطر محتمل خاصة إذا لم يكن الشيف محترفًا مع خبرة طويلة في إعداده.


م.ب/م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.