الإثنين 19 ذو القعدة / 22 يوليه 2019
11:21 م بتوقيت الدوحة

قطر تحتفل بيوم الصحة العالمي غدا

قنا

الأربعاء، 06 أبريل 2016
دولة قطر
دولة قطر
تشارك دولة قطر دول العالم في الاحتفال بيوم الصحة العالمي، غدا الخميس، السابع من شهر أبريل من كل عام، ويُحتَفَل به هذه المرة تحت شعار "مرض السكري".

وفي مؤتمر صحافي بهذه المناسبة، اليوم، أكد الدكتور صالح بن علي المري، من وزارة الصحة العامة، "أن رؤية قطر الوطنية 2030 معنيَّة بتحسين مستوى المعيشة والرفاهية لجميع المواطنين والمقيمين، من خلال تطوير نظام الرعاية الصحية الشاملة، لتكون ذات مستوى عالمي ومتوفرة لجميع أفراد المجتمع القطري".

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية تهتم كل عام باختيار مشكلة صحية تشكل عبئا عالميا، وتم هذا العام اختيار شعار "مرض السكري"، مبينًا أن نسبة انتشار مرض السكري بين البالغين بلغت عام 2014 حوالي 9% من سكان العالم، فيما بلغت نسبة انتشاره بين البالغين حوالي 13.7 بالمائة في إقليم شرق المتوسط.

ولفت النظر إلى أن 17 بالمائة من البالغين في دولة قطر يعانون من مرض السكري، منبها إلى أن هذه النسبة تمثل أكثر من ضعف معدل انتشار المرض على الصعيد العالمي. وتوقع أن يتضاعف عدد المصابين بمرض السكري بحلول عام 2045 ما لم يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة للحد من انتشار المرض.

وقال الدكتور المري إن دولة قطر، ممثلة في وزارة الصحة العامة، وجميع الشركاء، قد بدأت في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على المشكلة والحد من ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السكري من خلال إطلاق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري 2016 - 2022؛ بهدف تقليل حدوث إصابات جديدة بالمرض مع تقديم خدمة صحية مميزة للمرضى، وفي الوقت نفسه تقليل المضاعفات والوفيات المرتبطة بمرض السكري.

وأشار إلى أن خطة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري بدأت في قطر من خلال تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة مرض السكري، مع ثلاث لجان فرعية للإشراف على مشروعات الاستراتيجية المختلفة، التي تتكون من 41 مشروعا مقسمة على ست ركائز.

ومضى قائلا إن منظمة الصحة العالمية هذا العام - من خلال اختيارها لمرض السكري - تهدف إلى التركيز على رسالتين مهمتَيْن للتخلص من أهم عوامل الخطورة الخاصة بمرض السكري؛ وهما ممارسة النشاط الرياضي بانتظام وتناول الطعام الصحي، مؤكدا أن دولة قطر كانت سباقة في هذا المجال من خلال وضع استراتيجية وطنية خاصة بالتغذية والنشاط البدني عام 2011، التي نتج عنها تدشين الدلائل الإرشادية للتغذية والدلائل الارشادية لممارسة النشاط البدني بالدولة.

واستطرد قائلا: "اليوم نحتفل بيوم الصحة العالمي تحت شعار (خلك صحي خلك رياضي)، بتضافر جهود جميع المؤسسات والجهات ذات العلاقة، وذلك بهدف تحقيق شعار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري (معا للوقاية من السكري)"، موضحا أن الاحتفالية يشارك فيها الجميع من خلال خطة متكاملة يشارك فيها الجميع، تحت مظلة وزارة الصحة العامة، كمؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية والجمعية القطرية للسكري و(لنعمل ضد السكري)، بالتعاون مع ميرسك قطر للبترول وعدد من المستشفيات الخاصة.

ونوه الدكتور المري إلى أن وزارة الصحة العامة، ممثلة في إدارة الصحة العامة، ستنفذ بالتعاون مع كل الجهات المشاركة بالاحتفال بيوم الصحة العالمي، العديد من الفعاليات الأسبوع القادم في جميع مناطق الدولة، كما سيتم تنفيذ برامج توعوية خاصة بمرض السكري ستستمر لمدة عام اعتبارا من اليوم.

وتحدث في المؤتمر الصحافي - أيضا - سعادة الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني، مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة، فأكد أهمية الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري، ودور الشركاء المهم في تطبيقها بتوازن يحقق الأهداف المرجوة منها.

وأوضح سعادته أن هذه السنة ستشهد تنفيذ مشاريع جديدة، خاصة بزيادة الوعي والرقابة والمسح فيما يتعلق بمرض السكري، مشيرا إلى دور المجتمع والإعلام المهم في هذا الصدد، داعيا إلى اتباع أنظمة غذائية صحية وممارسة النشاط البدني، خاصة أنه كلما تقدم الإنسان في العمر زادت نسبة الاحتمال بالإصابة. وقال إن التعامل بشكل جيد وسليم مع هذا المرض دون إهماله سيقلل من مضاعفاته ومخاطره.

واستعرضت سعادة الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني، مدير تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بوزارة الصحة العامة، ركائز وأهداف الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري، وقالت إن من أهمها الوقاية من المرض، منوهة بدعم ودور الشركاء في تحقيق أهدافها من أجل خفض الإصابة بالمرض وتقليل عوامل الخطورة والمضاعفات حتى يعيش المريض حياة مرفهة وطبيعية.

كما أكدت ضرورة التوعية بمرض السكري ومخاطره، والتزام وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية ومستشفيات القطاع الخاص وبقية الشركاء بالعمل سويًّا لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري، على مدى السنوات السبع القادمة، للوصول للنتائج المرجوة.

وأوضحت الشيخة العنود أن الفعاليات بيوم الصحة العالمي ستغطي جميع مناطق الدولة، مستهدفة كل الفئات العمرية وأفراد المجتمع كله من حيث توعيتهم بخطورة المرض وأسبابه وطرق تجنبه والوقاية منه وكيفية تعامل الأسرة مع المريض والتعريف بنوعية الخدمات المقدمة.

أ.س /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.