الثلاثاء 16 رمضان / 21 مايو 2019
10:19 ص بتوقيت الدوحة

بمشاركة قياسية لـ37 دولة وأكثر من 450 رياضياً ورياضية

آسيوية ألعاب القوى على خط الانطلاق بصالة أسباير

مجتبي عبد الرحمن سالم

الجمعة، 19 فبراير 2016
آسيوية ألعاب القوى على خط الانطلاق بصالة أسباير
آسيوية ألعاب القوى على خط الانطلاق بصالة أسباير
تتأهب الدوحة اليوم لاحتضان واحدة من أهم بطولات ألعاب القوى في القارة الآسيوية وهي بطولة آسيا لألعاب القوى داخل الصالات في نسختها السابعة، التي تحتضنها الدوحة للمرة الثانية بعد نسخة 2008 التي حققت فيها نجاحا باهرا بمشاركة كبيرة وأرقام كبيرة في ألعاب القوى بالقارة الصفراء، وستكون صالة الألعاب الرياضية بأكاديمية التفوق الرياضي أسباير مسرحا لتحدي أبطال القارة الصفراء داخل الصالات والتي تمثل خطوة مهمة في روزنامة موسم ألعاب القوى في العالم، حيث إنها تسبق بطولة العالم لألعاب القوى للصالات ببورت لاند الأميركية الشهر المقبل.
وتقام النسخة السابعة للبطولة مسجلة رقما قياسيا كبيرا قبيل انطلاقتها من حيث المشاركة الكبيرة التي تعتبر الأولى للقارة الآسيوية بهذا الحجم من أبطال وبطلات 37 دولة آسيوية ممثلة بـ450 رياضيا ورياضية، سيتنافسون على الميداليات الملونة والأرقام والحصول على أفضل فرصة للاستعداد لبطولة العالم المقبلة في موسم الأولمبياد، من بينهم 115 رياضية في ثلاثة عشر سباقا ومسابقة في فئة السيدات.
وأكملت الدوحة تحضيراتها للحدث الكبير من خلال تجهيزات كبيرة على مدى الفترة الماضية عبر اللجنة العليا المنظمة للبطولة برئاسة سعادة اللواء الركن دحلان جمعان الحمد رئيس الاتحادين الآسيوي والقطري نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، حيث تم ترتيب كافة التفاصيل الفنية والإدارية للوفود المشاركة في البطولة بجانب إعداد ملاعب التدريبات للرياضيين على مستوى الميدان والمضمار، حيث باتت الدوحة جاهزة لتقديم نسخة نموذجية في التنظيم يتحقق فيها النجاح لأبطال ألعاب القوى في القارة الصفراء.
7 ميداليات ذهبية في اليوم الأول للبطولة
تشهد صالة أسباير اليوم بداية مشوار التحدي القاري داخل الصالات للمنتخبات الآسيوية لفئتي الرجال والسيدات، حيث تشهد الفترة الصباحية التصفيات التمهيدية بدءا من الساعة التاسعة صباحا، والمسائية بدءا من الساعة الخامسة وخمس وأربعين دقيقة، وسيتم توزيع (7) ميداليات ملونة بواقع 5 للسيدات و2 للرجال على النحو التالي:
أولا: السيدات، نهائي الوثب الطويل، القفز بالعصا، دفع الجلة، سباق 1500م، 60م.
ثانيا: الرجال، نهائي الوثب العالي يمثل فيها قطر الثلاثي معتز برشم، معمر برشم، حمدي الأمين، نهائي 60م ويمثلنا فيها الثلاثي صامويل فرانسيس، عيد الكواري، توسي.
قطر تدافع عن لقبها
وتدافع قطر عن لقبها الذي أحرزته في النسخة السادسة التي أقيمت بمدينة هانجزو الصينية في 2014، حينما أحرزت المركز الأول من خلال حصد أبطالها المشاركين للأوسمة الذهبية والفضية والبرونزية لأول مرة في تاريخ ألعاب القوى القطرية. وتشارك قطر في النسخة الحالية من البطولة بمجموعة كبيرة من الأبطال والواعدات في أم الألعاب، ويترأس البعثة محمد جاسم الكواري، وتضم أيقونة الوثب العالي في قطر والعالم معتز برشم حامل الرقم الآسيوي وبطل العالم داخل الصالات والذي سيدافع عن لقبه، وحاملة الرقم القياسي الآسيوي الكازاخستانية أولغا ريباكوفا أبرز المشاركات من أصل 115 رياضية يتحضرن لمنافسات الصالات.
ومن بين الذين يسعون إلى الاحتفاظ بالألقاب التي توجوا بها في نسخة 2014، يأتي عداؤنا الذهبي صامويل فرانسيس (60م)، وزميله مصعب عبدالرحمن (800م)، وعداؤنا محمد الكرني (1500م و3000م).
بدوره يسعى الإيراني مهدي زاماني ومواطنته مريم توزي إلى الاحتفاظ بلقبي 400م اللذين توجا بهما في غوانغجو الصينية، كما الحال بالنسبة للكويتيين عبدالعزيز المنديل (60م حواجز) وصالح الحداد (الوثب الطويل) والياباني تومومي أبيكو (القفز بالزانة). ويعتبر الهندي أوم براكاش كارهان من بين الأوفر حظاً للفوز في مسابقة الكرة الحديد للمرة الثانية على التوالي، كما حال الأوزبكستانية سفيتلانا رادزيفيل، لكن الأخيرة تواجه منافسة قوية من مواطنتها ناديا دوسانوفا التي ستحاول حرمانها من الاحتفاظ بلقب الوثب العالي. كما تسعى الكازاخستانية إيلينا ميخينا الفائزة بذهبية التتابع 4 مرات 400م عام 2014، إلى الاحتفاظ باللقب أيضاً، لكن من المتوقع أن تواجه منافسة شرسة في سباق 400م الذي تشارك فيه.
قفزات مبسطة في الافتتاح
ويشتمل حفل افتتاح البطولة الآسيوية داخل الصالات على فقرات مبسطة تبدأ من الساعة 4.50 بدخول راعي الحفل لمنصة كبار الشخصيات، ثم النشيد الوطني (س 4.52م)، ثم تلاوة من آيات القرآن الكريم (4.55م)، ثم دخول طابور الفرق المشاركة (س 4.57م)، ثم كلمة رئيس الاتحاد الآسيوي رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة (س 5.15م)، ورفع علم البطولة (س 5.18م)، ثم إعلان افتتاح البطولة رسميا، يعقب ذلك انصراف طابور الفرق، بعدها بدء المنافسات رسميا (س 6.10م).
المدارس في قلب الحدث
يسبق انطلاقة المنافسات رسميا إقامة سباقات للتتابعات لمدارس الجاليات بنين وبنات ولمسافة (4* 200م)، وينتظر أن تأتي حماسية ومثيرة خاصة أن جل المدارس الآسيوية نظمت منافسات داخلية لاختيار أسرع العدائين لتكوين فرق مدرسية قوية لإبراز قدراتها العالية في سباقات السرعة لأم الألعاب.

موريس: قطر تقود التطور الآسيوي
أكد نيكولاس موريس، الأمين العام للاتحاد الآسيوي لألعاب القوى، أن آسيا تتطور على مر السنوات، فعندما بدأنا كنا نقوم بتنظيم بطولات قليلة، أما الآن فلدينا رياضيون كثيرون يقدمون مستويات جيدة ويحققون أرقاما قياسية مثلما نشاهد في قطر والبحرين.. وأشاد نيكولاس بالبطل معتز برشم الذي بات من أحسن الرياضيين في العالم.
وقال: "أعتقد أن ما تحقق في آسيا هو بفضل العمل باحترافية وليس بهواية كما كنا نفعل في الماضي".

اللواء الحمد افتتح سمنار
المدربين الآسيويين
افتتح سعادة اللواء دحلان جمعان الحمد رئيس الاتحادين الآسيوي والقطري ونائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى صباح أمس سمنار المدربين الآسيويين في فندق «هوليدي أن» وبحضور نائب رئيس الاتحاد الآسيوي ولاليت باونت وهو أيضا رئيس لجنة المدربين بالاتحاد والدكتور عبدالملك هبيل المحاضر الدولي.
وقد تمنى سعادة اللواء الحمد في كلمة له في افتتاح الدورة الاستفادة من الفرصة المتاحة لأن كل من هو مدرب يقود جيلا كاملا يسعى إلى تطوير المواهب الموجودة والعمل على الوصول بها إلى أفضل المستويات، واعتبر أن الكل يساند المدربين مثل الأبطال والبطلات من خلال متابعة كل ما هو هادف ومساهم في مسيرة العمل الطويل أي العمل بأسلوب راقٍ وتقني متميز، وتمنى للجميع تحقيق أكبر فائدة من هذه المشاركة.
وبدوره وجه رئيس لجنة المدربين باونت الشكر لسعادة اللواء الحمد على الدورة وإقامتها على هامش البطولة لما لها من فائدة إيجابية على مرحلة القوى الآسيوية في السنوات المقبلة.

صامويل فرانسيس:
أبذل جهدي من أجل التتويج
أكد صامويل فرانسيس، عداء قطر وحامل لقب أسرع رجل في آسيا سابقا، جاهزيته التامة للمشاركة في البطولة الآسيوية السابعة لألعاب القوى للصالات وقال: إنه سيبذل كل جهده للوصول إلى منصات التتويج.
وقال صامويل فرانسيس: لقد تعرضت لإصابات متكررة في الفترة الماضية وكان لها تأثير حتى على حالتي المعنوية، وقد عملت الآن مع مدرب جديد ساعدني كثيرا، وأجتهد وأبذل قصارى جهدي في التدريب بقوة وسأكون جاهزا للمشاركة في البطولة.
وأضاف: أحاول أن أفوز ولن أخاف للاستعداد بأفضل صورة لبطولة العالم وأيضا لدورة الألعاب الأولمبية التي الهدف الوصول فيها إلى النهائي والحصول على ميدالية، وبالتالي يتم التعامل مع الأمور خطوة بخطوة.

دحلان الحمد رحب بالقارة الصفراء في الدوحة
وضعنا أعلى معايير
التنظيم لبناء إرث دائم
قال اللواء دحلان جمعان الحمد رئيس الاتحادين الآسيوي والقطري لألعاب القوى، نائب رئيس الاتحاد الدولي: إنهم يتطلعون لاستضافة مميزة وناجحة لبطولة آسيا لألعاب القوى للصالات بعد التنظيم الناجح لها في عام 2008.
وأكد دحلان الحمد في مؤتمر صحافي أمس بقاعة المؤتمرات بفندق «ويندام» أن آسيوية القوى للصالات تعتبر من أهم البطولات للموسم الحالي وهي من البطولات الكبرى التي تستضيفها قطر تماشيا مع رؤية الدولة لـ2030.
وأكد الحمد الذي يترأس اللجنة المنظمة للبطولة بقوله: "لقد وضعنا معايير عالية لتنظيم مثل هذه البطولة الرياضية الكبيرة الهامة، وكما تعلمون فإن قطر مستمرة في بناء إرث دائم باعتبارها بلدا مستضيفا للأنشطة الرياضية قاريا وإقليميا وإعلاميا، وقد اكتسبنا في أتحاد ألعاب القوى الكثير من الخبرات ذات التأثير العالمي في ألعاب القوى وفريق عمل الاتحاد جهز كل التحضيرات للاستضافة لتكون التجربة مميزة وتصل لذروتها في عام 2019 باستضافة بطولة العالم والتي ستكون فرصة لتعزيز مكانة الاتحاد الدولية في استضافة البطولات القارية.
وتابع الحمد قائلا: على مدار 3 أيام هي مدة منافسات البطولة ستنتظرنا مشاركة نخبة الأبطال الرياضيين، وتشير الدلائل إلى أن البطولة ستكون إحدى أبرز البطولات داخل الصالات على مستوى القارة الصفراء.
نخبة أبطال القارة
وأكد دحلان الحمد أنهم كلجنة منظمة فخورون بمشاركة نخبة من ألمع رياضيي العالم في اللعبة بالبطولة مثل أوليجا ريبكوفا من كازخستان والبطل القطري في الوثب العالي معتز عيسى برشم، والصيني لينج لي وحامل لقب البطولة الهندي أوم كرهانا في رمي الجلة، والإيرانية مريم فطوسي، والقطري مصعب عبدالرحمن، وبطل الوثب الطويل محمد الخويلدي من السعودية، والبطلة سبيتلانا راتزفيل، بالإضافة إلى 12 بطلا من أصحاب الأرقام العالمية و9 أبطال من حاملي الرقم القياسي الآسيوي، وبالتالي سيكون التنافس شديدا بين أبطال قطر البلد المضيف الذين فازوا باللقب في النسخة العام عام 2014.
تقدير خاص للورد كو
ووجه الحمد الشكر للمنظمتين الرياضيتين العملاقتين أسباير وأسبيتار على جهودهما المبذولة ودعمها، كما شكر رئيس الاتحاد الدولي اللورد سيبستيان كو لحضوره اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي؛ حيث أطلع المجلس على كل الأمور التي تدور على الساحة العالمية وناقشنا معه وجهة النظر الآسيوية، وتقدم مجلس الإدارة بدعم كامل لرئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى والوقوف معه للعبور من هذه المعضلة التي تمر بها اللعبة.
موضحا أن الاجتماع كان مثمرا وتم اتخاذ الكثير من القرارات المهمة خلاله مثل تأكيد أن البطولة القادمة ستقام في مدينة رانشي بالهند، وقد منحنا الصين شرف استضافة الماراثون الآسيوي 2016-2017، وبطولة الشباب 2017 في بانكوك بتايلاند.
3 دورات لرئيس الاتحاد الآسيوي
وتابع قائلا: "اقترحت على المجلس أن يكون تولي منصب الرئيس لـ3 فترات فقط على ألا يتجاوز 70 عاما، وقد وافق المجلس على العديد من التوصيات الأخرى حيث قررنا أيضا إعادة النظر في دستورنا ليتماشي مع التغييرات ويتوافق مع الاتحاد الدولي، كما درسنا توصية لحث الاتحادات على العمل لزيادة انشطة الشباب.
الصالات ستستمر في آسيا
وعن استمرارية بطولات الصالات فأكد الحمد أنها ستستمر لأن لها أهميتها وهي أحد البطولات الأساسية على مستوى العالم، وبطولة الصالات هي الوحيدة في موسم الشتاء واللاعبين الذين يبدؤون موسمهم مبكرا ويحرصون على المشاركة في البطولة، ورغم أن هناك قلة في عدد الصالات في آسيا إلا أننا سنحاول أن نعطي البطولة زخما أكبر لأنها ناجحة، وأعتقد أنها ستستمر استمرارا قويا، وهناك الكثير من الدول باتت تملك الصالات وأصبح هناك دورات أولمبية للصالات مما يشجع على بناء الصالات ونحن نحاول أن نكون أحد المستفيدين من ذلك.
قوة في مركز القرار
المنشطات تقلق الجميع
وبالنسبة للمنشطات وما يدور على الساحة العالمية قال الحمد: الأمر بات يقلق الجميع، والأجهزة المسئولة في العالم سواء الاتحادات الدولية أو اللجان الأولمبية، الجميع حذر ويحاولون وضع أساليب الوقاية لمكافحة هذه الآفة ونحن جزء لا يتجزأ من الخارطة، ومهم جداً وضع برامج لتوعية للاعبين، وكاتحاد آسيوي نحن نطبق نظام الاتحاد الدولي #والوادا، وقد شكلنا اللجنة القانونية التي من مهماتها متابعة كافة الأمور القانونية بسن القوانين التي تحُدّ من الدخول في منزلق المنشطات ونحرص على أن تكون القارة ذات وعي في هذا الموضوع.
خارج الإطار الآسيوي
وحول قرار كينيا بعقوبة السجن لمن يثبت تناوله المنشطات: المنشطات هي عدوة الإنسان، وأنا كنائب لرئيس الاتحاد الدولي أؤكد أن المجلس شكل لجنة مستقلة تعمل باستقلالية للتحقيق في كل العالم بدون تدخل أي جهة ونحن نثق في هذه اللجنة المستقلة وأنها ستصل للقرارات الجيدة التي تفيدنا في المستقبل.
أما عن تأثير وجود فيروس زيكا في البرازيل على الرياضيين رد قائلا: نحن نعرف أن هذه دورة ألعاب أولمبية، والمشاركون فيها مختلف الألعاب وليس لعبة واحدة واللجنة الأولمبية حريصة على سلامة الرياضيين وأيضا هناك دولة حريصة على سلامة البشر أيضا هي البرازيل، وأنا متأكد أن اللجنة الأولمبية تتابع كل ما يدور لحماية اللاعبين في البرازيل وخارجها.

بقيادة أيقونة الوثب العالي معتز برشم
أبطال قطر يدافعون عن لقبهم في الدوحة
أكمل أبطال قطر بقيادة الأولمبي معتز برشم تحضيراتهم القوية لتحدي الصالات الذي يدافعون فيه عن لقبهم كبطل للقارة الآسيوية في النسخة الماضية، وقد حشد الاتحاد القطري لألعاب القوى نجوم اللعبة والواعدين للمشاركة في التحدي حيث تضم بعثتنا 24 لاعبا ولاعبة ويرأس البعثة العنابية محمد جاسم الكواري أمين السر العام، وخالد راشد المري مديرا للفريق، صالح أحمد حسن إداريا، فيما يتألف المنتخب العنابي من 24 لاعبا ولاعبة سيمثلون قطر في تحدي الصالات الآسيوي وهم: سباق 60م العدائين توسي، فرانسيس، عيد الكواري، سباق 400م العدائين عبدالإله هارون، محمد ناصر، جمال عبدالناصر، سباق 800م العدائين مصعب بله، جمال حيران، أبوبكر حيدر، سباق 1500م العدائين محمد الكرني، سيد ادن، مصعب آدم، سباق 3000م العدائين محمج الكرني، سيد ادن، هاشم صلاح، مسابقة الوثب العالي، البطل معتز برشم، معمر برشم، حمدي الأمين، مسابقة الوثب الثلاثي، راشد المناعي، مسابقة المركبة، البطل محمد المناعي، ويتألف الجهاز الفني من المدربين للسرعة ميشيل، دوين، للمسافات المتوسطة والقصيرة، جامع ادن، إدريس الصوصي، إبراهيم ادن، ياسر الصيادي، أمين خضر، مسابقة الوثب العالي، ستانلي زوربا، بافل ستانلي، علي فدعق، الوثب الثلاثي المدرب هرستو، مسابقة المركبة المدرب ريشارد ويتألف الجهاز الطبي من الاختصاصي سيرجي بشكن، أندريه بلوببكن مدلكا، ويمثل منتخب الفتيات كل من بشائر عبيد سباق 60م، سباق 400م دلال مسفر، مسابقة دفع الجلة سارة المناعي، المسابقة المركبة فاطمة ساساني ويتكون الجهاز الفني للفتيات من المدربين طاجين، آية فرج، زبيدة، فيرا مدلكة.

الأمير نواف بن محمد آل سعود:
المنتخب السعودي جاهز للتحدي الآسيوي
أعرب الأمير نواف بن محمد رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى وعضو الاتحاد الدولي عن سعادته بالنجاح الكبير المحقق في اجتماعات الاتحاد الآسيوي وقال: إن النجاح كبير بفضل القيادة الطيبة من رئيس الاتحاد الآسيوي اللواء دحلان الحمد الطامح باستمرار إلى تفعيل القوى الآسيوية والوصول بها إلى أفضل ما يكون، وأكد جاهزية القوى السعودية في بطولة آسيا للصالات ستكون موجودة من خلال مشاركة فاعلة وقادرة على تقديم الكثير؛ لأن الهدف هو الوصول إلى الأفضل والتميز رغم المشاركة القياسية وقوة المشاركين في كل المسابقات والسباقات، واعتبر أن القوى الآسيوية أمام تحديات كبيرة وهناك مجلس إدارة برئاسة اللواء دحلان يقوم بالوصول إلى تقديم رؤية كاملة لكيفية التطوير والعمل على مساندة الاتحادات الأهلية خلال المرحلة المقبلة بهدف التطوير الشامل، مشيدا بالنجاح الكبير التي تحققه قطر في استضافة أي حدث عالمي أو قاري.

مشاركة قياسية لحكام
ألعاب القوى القطريين
أكد رئيس لجنة الحكام أن البطولة الآسيوية لألعاب القوى داخل الصالات تشهد مشاركة قياسية من الحكام القطريين والآسيويين والقطريين ممثلا بـ (100 حكم) وقاضيا وميقاتي ومشرفا لكافة المسابقات والسباقات، لأجل إيصال البطولة إلى أفضل نجاح، خاصة أن الكل يدرك أن البطولة الآسيوية لا تكون بقيادة كاملة من أصحاب الضيافة بل هناك مشاركة آسيوية تحدد من قبل الاتحاد الآسيوي ولجنة الحكام.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.