الإثنين 24 ذو الحجة / 26 أغسطس 2019
03:31 ص بتوقيت الدوحة

سوق واقف الوكرة

سوق واقف الوكرة
سوق واقف الوكرة
ما أجمل تصميمه التراثي الذي يخطف الزوار إلى أيام الخمسينيات وقبل... وروعة اختيار كل ما يعود للماضي ابتدءاً من الأبواب الخشبية ولونه الرملي وأسامي محلاته التي يستوحيها البائع من المفردات المندثرة للهجة القطرية.. وتلك الشوارع التي توصلنا من فريج إلى فريج آخر ويستمتع الزائر والسائح في هذه القرية ذات الموقع الاستراتيجي المطل على البحر ويُزين شاطئها السفن التقليدية التي تذكرنا بأيام الغوص.
ورغم كل هذه الإيجابيات فحتماً هناك بعض النقاط التي يتوجب دراستها والنظر في تطبيقها.. فكما تعلمون مدينة الوكرة ثاني أكبر مدينة بعد الدوحة ويُعج بها السكان المحليون والأجانب ومع عطلة الربيع واحتفالاته الكل يتوجه نحو العاصمة الدوحة وتحديداً مهرجانات سوق واقف أوالحي الثقافي " كتارا". ونحن نناشد وزارة الثقافة والرياضة ومجلس الشورى وهيئة السياحة أن يُرتب لها النشاطات الترفيهية كعوامل لجذب السكان والسائح وزيادة عدد الزائرين وتطور السوق لأن المحلات في حالة ركود اقتصادي وتسويقي.
وأناشد إدارة سوق واقف الوكرة وضع لوحات إرشادية في السوق لأنني خلال تنقلي في السوق بين فريج وفريج كنت شبه تائهة لا أعلم ما يحتوي هذا الفريج فياحبذا أن يضعوا لوحة مثلاً: "فريج الأقمشة، فريج التحف والهدايا"، وأيضا وضع لوحات ترشد الزائر إلى الفريج الذي يهدف لزيارته بدلاً من أن التوجه بحثاً في جنبات السوق عن الأماكن المختلفة.
وما رأيته يبين أن سوق الوكرة يضم أدوات المنزل والأزياء ولكن يفتقر للترويج والتسويق حتى أصبح الزائر يتجه نحو المطاعم حتى لا يتوه في تلك الفرجان.. ويستحسن إذا تم وضع اللوحات الإرشادية فلن يضطر سكان الوكرة للذهاب للدوحة إلا نادراً لأنهم سيجدون ما يحتاجونه لحياتهم اليومية.
ومضة
شكراً بلادي على إحياء التراث وجعله ينسجم مع المستقبل والتطور.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

أهلاً ترامب

13 نوفمبر 2016

تنبيه للمدرسة

23 مايو 2016

وش رايكم

16 مايو 2016

المعركة التاريخية

02 مايو 2016

لا نعلم

26 أبريل 2016

«أدركوا النعمتين»

18 أبريل 2016