الإثنين 15 ذو القعدة / 06 يوليو 2020
08:35 ص بتوقيت الدوحة

برنامج البيرق بجامعة قطر يختتم دورة «أنا أكتشف علوم المواد»

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 29 ديسمبر 2015
جامعة قطر
جامعة قطر
اختتم مركز المواد المتقدمة في جامعة قطر الدورة العاشرة لمسار "أنا أكتشف علوم المواد" التابع لبرنامج البيرق الذي شارك فيه 336 طالبا وطالبة من خمس عشرة مدرسة مستقلة وخاصة.

ويهدف برنامج البيرق إلى تعزيز ثقافة البحث العلمي من خلال استقطاب طلبة الثانوية العامة وتشجيعهم على الإبداع والابتكار وتحفيزهم على التفكير العلمي وإشراكهم في إجراء تجارب علمية قيّمة بإشراف أساتذة ومتخصصين من مركز البيرق.

وخلال الحفل النهائي، قدّم 366 طالبا وطالبة 72 فكرة مبتكرة جديدة مستوحاة من ورش عمل البيرق في مجال علوم المواد أمام لجنة كبيرة من الحكام من مختلف قطاعات الدولة في مجالات الطاقة والصناعة.

وقدم الطلبة من خلال ابتكاراتهم حلولا مبتكرة لبعض التحديات والمشكلات المعاصرة في مجال الطاقة المستدامة والبيئة والخرسانة و التكنولوجيا ومجالات أخرى كثيرة.

وأشادت برفيسورة مريم العلي المعاضيد رئيسة مركز المواد المتقدمة بجامعة قطر بمستوى الطلاب المشاركين وبفريق البيرق العامل في مركز المواد المتقدمة بجامعة قطر.. وقالت "أثبت الفريق قدرته على التطور وجذب الطلاب إلى العلوم الأساسية والتطبيقية بطرق مميزة ومثيرة للإعجاب وبالإضافة إلى فوزه بجائزة وايز العالمية خلال الشهر المنصرم أثبت وجوده في المجتمع المحلي والصناعي بأفكار هامة مفيدة للمجتمع وخاصة تلك التي تخدم البيئة والطاقة".

وعبّرت الدكتورة نورة آل ثاني مديرة الشؤون الخارجية في مركز المواد المتقدمة ورئيسة مشروع البيرق عن فخرها بما أنجزه الطلبة خلال الدورات العشر لمسار "أنا أكتشف علوم المواد"، وقالت " نؤمن في برنامج البيرق بأن الابتكار هو جسرنا إلى المستقبل، والإبداع ليس سمة محصورة في القلة من الناس بل هو قدرة كامنة لدى معظم الأفراد يمكن رعايتها وتطويرها".

وأضافت "يظهر الإبداع حين يتوفر المناخ الذي يتكون من خلاله كل منتج جديد، أو اختراع مفيد، فمن خلال الابتكار يستطيع كل واحد منا أن يبحث ويكتشف قدراته الفريدة؛ لينتج حلولاً جديدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون وغيرها".. مؤكدة أن جهود البيرق وبدعم الرعاة والشركاء ستضمن إنشاء جيل متكامل من علماء وباحثين ومهندسين.

وأشارت الدكتورة نورة آل ثاني إلى أن الدورة العاشرة لمسار "أنا أكتشف علوم المواد" تعكس قوة برنامج البيرق واستمراريته لسنوات، وهو ما يؤكد أهمية الرسالة العلمية والبحثية التي يحملها.

وأوضحت أن البرنامج استطاع الوصول لأكبر عدد ممكن من طلبة المدارس وصولاً لـ 89 % من مدارس الدولة المستقلة، وإشراك المدارس الخاصة ممن لديهم طريقة تدريس مختلفة عن المدارس المستقلة بهدف تحقيق الأهداف المرجوة من برنامج البيرق وأهمها تعزيز ثقافة البحث العلمي بين طلبة المدارس وتشجيعهم على الانخراط في التخصصات العلمية والهندسية ليكونوا قادة الغد ورواد المستقبل.

وأشادت بالمشروعات العلمية التي قدمها الطلبة المشاركون ومنها مشروع قامت به طالبات من مدرسة الكوثر الثانوية المستقلة للبنات، حيث قمن بابتكار مادة مقاومة للماء باستخدام مواد معينة مُتاحة وقمن بتجربتها أمام لجنة تحكيم وأثبتت كفاءتها..وقالت إن أهم ما يُميز هذه المادة هو أنها تتحلل بيئيا بعد فترة وجيزة دون أن تسبب أي ضرر بالبيئة.

كما قام طلبة من أكاديمية المها للبنين بابتكار أكياس للشاي والقهوة مستخدمين شمع النحل، وذلك لحفظ المواد الغذائية في أكياس لا تضر البيئة. كما قاموا بإضافة مادة "السيليكا جل" لامتصاص الرطوبة من الأكياس وهي مادة غير ضارة بالبيئة وطبيعية.

وخلال الحفل الختامي كرم البرنامج المجموعات الفائزة، حيث فازت مجموعة Top من مدرسة الكوثر الثانوية المستقلة للبنات بالمركز الأول عن فئة أفضل منتج، وفي المركز الثاني مجموعة SAS من مدرسة البيان الثانوية المستقلة للبنات، وفي المركز الثالث مجموعة Light Knight من أكاديمية الأرقم للبنات، أما في المركز الرابع مجموعة Leaders من أكاديمية المها للبنين، وفي المركز الخامس مجموعة Titanium من مدرسة الوكرة الثانوية المستقلة للبنات، وفي المركز السادس مجموعة Edison من مدرسة علي بن جاسم الثانوية المستقلة للبنين.


م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.