الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
03:44 ص بتوقيت الدوحة

منظار مواطن

تكنولوجيا بدون إحساس

178
تكنولوجيا بدون إحساس
تكنولوجيا بدون إحساس
كثرت في الآونة الأخيرة الصدف بأن تصادف أناساً لم تكن صادفتهم من سنين، من خلال وسائط التواصل الاجتماعي، وهي تكنولوجيا أفقدتنا إحساس التواصل الواقعي.
المشكلة الرئيسية أننا إما أننا لا نستخدم الوسيلة هذه أو نفرط في استخدامها.
وأيضاً المشكلة أننا لا نستخدم الوسيلة لما وضعت لأجله، إنما نستخدمها لأغراض ابتكرناها أو ابتكرها أحدهم فقمنا نقلده.
التصوير بلا إحساس ولا مسؤولية
إن التصوير بدأ كموهبة فمهمة فتسلية، للأسف، وهنا تكون الطامة الكبرى، حيث إن التصوير سبب لنا عدم مسؤولية وعدم فهم لما نقوم به، فمثل تصوير ما سببه المطر من بعض الناس الذين بالغوا في التصوير وهم لا يفهمون أنهم بذلك يشوهون صورة بلدهم، أو التصوير الذي حدث من قبل أشخاص قد نسوا إنسانيتهم وهم يصورون حادثاً راح فيه شابان حرقاً، فلماذا هذا الإصرار على التصوير؟
نقاط مهمة
صرنا نصور كل شيء، بالعامي صرنا ما شايفين خير.
صرنا نصور كل لحظة في حياتنا وقد نصور حياة من حولنا ونتدخل في حياتهم وهم رافضون ومنها تبدأ المشاكل.
تصوير الشابات لأنفسهن ولغيرهن ما هكذا أراد لكم دينكم ارحموا لترحموا.
وأخيراً علينا أن نعرف أن للتكنولوجيا إيجابيات وسلبيات، وعلينا أن نختار الإيجابي منها ليكون استخدامنا لها بذلك صحيحاً معبراً لشكر الباري -عز وجل- على هذه النعمة.
والسلام موصول للجميع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.