الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
10:49 م بتوقيت الدوحة

ولنا وقفة

ثقافة التطوع

حسن الساعي

الخميس، 17 ديسمبر 2015
ثقافة التطوع
ثقافة التطوع
جميل أن نرى مشاركة كبيرة من المتطوعين والمتطوعات في فعاليات الدولة المتعددة الكبرى منها أو الصغرى والأجمل كذلك السباق المحموم بين البعض بهدف التطوع في المؤتمر الفلاني أو الفعالية الفلانية.
وكم يسعدنا عندما يتواصل معنا أحدهم طالباً عددا من المتطوعين من الجنسين بهدف تنظيم الفعالية الفلانية بسبب سمعتهم الطيبة وخبرتهم السابقة في نجاح أي فعالية يشاركون بها.
فعلاً مشاعر رائعة لمسناها تدعونا للفخر والاعتزاز بهذه الطاقات الشابة وحبهم لتقديم الكثير لوطنهم ولرفعة اسمه بلا مقابل.
ولكن ما جعلني أكتب في هذا الموضوع هو الحوار الذي دار أمامي من بعض (المتطوعين) للأسف لمفهوم التطوع أثناء مشاركتهم في فعالية منذ أكثر من أسبوعين فوجدت أحدهم يرجع سبب تطوعه بكلمة (بضبط!!) وسمعت الآخر يرد معلقاً (كفاية ما شبعت.. خل لنا شي!!) إلى آخر هذه المصطلحات التي بينت في حقيقة الأمر سبب تتطوع هؤلاء الثلة للأسف، والتي من الطبيعي يبرئ منهم هدف التطوع النبيل بل ويمقتها ولا يتقبلها الواقع ولا نقبل أصلاً بوجودهم بين المتطوعين والمتطوعات الجادين الذين فهموا وتعلموا معنى التطوع قبل أن يخوضوا فيه.
نعم هناك جهود كبيرة تقوم بها المؤسسات الحكومية والخاصة لترسيخ مفهوم التطوع والارتقاء به من خلال الدورات التدريبية النظرية والعملية وكذلك ورش العمل والمحاضرات والندوات.
وحتى المقررات الدراسية والتي خرجت أجيالا من المتطوعين الأكفاء الذين يتركوا بصمة ذهبية بقدراتهم الفائقة لنجاح أي فعالية.
ولكن في ذات الوقت لا ننكر وجود المستهترين منهم والمستسهلين لطبيعة المهام الموكلة لهم فحولوا تلك المهام إلى (بضبط!!) وهم ولله الحمد قلة قليلة لا تتعدى أصابع اليد!!
هنيئاً لنا بجيل المتطوعين الذين نفخر بهم في كل المحافل والفعاليات والذين يشار إليهم بالبنان صراحة فعلاً بيضتوا وجوهنا.
أما شلة (بضبط) أدعوهم لترك هذه المهام لغيرهم فهم أحوج لها منكم وذلك لكسب الخبرات والمشاركة في نجاح فعاليات الوطن وأنتم يكفيكم ما مضى من التضبيط!!

آخر وقفة
لكل المتطوعين.. بيض الله وجهكم
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

أعيدوا النظر..!!

29 فبراير 2016

ولكن صدر القرار..!

28 فبراير 2016

ولنا وقفات

25 فبراير 2016

العربليزي..!!

24 فبراير 2016

صاحبنا..!!

23 فبراير 2016

ولنا وقفات

22 فبراير 2016