الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
10:55 م بتوقيت الدوحة

الأمير: الخليجيون المتميزون لهم أيادٍ بيضاء في دولهم

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 08 ديسمبر 2015
الأمير: الخليجيون المتميزون لهم أيادٍ بيضاء في دولهم
الأمير: الخليجيون المتميزون لهم أيادٍ بيضاء في دولهم
كرم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الفائزين الخليجيين بجائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميز في دورتها الأولى.

وقد استقبل سموه بالديوان الأميري صباح أمس المكرمين معربا عن سروره بلقاء هذه الكوكبة ممن لهم أيادٍ بيضاء في دولهم، مشيدا بعطائهم المتميز وما يقومون به من تعزيز لدور دول مجلس التعاون.

كما أعرب سموه عن سعادته بهذا التكريم لأبناء دول الخليج العربية، متمنيا أن يتم هذا التكريم سنويا وموجها الشكر في الوقت نفسه إلى إخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس على هذه الفكرة وإلى الأمانة العامة للمجلس على جهودها وللدول التي رشحت مواطنيها لنيل هذه الجائزة، متمنيا سموه للمكرمين التوفيق في بلدانهم وفيما يخدم مسيرة مجلس التعاون.

وألقى معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام للمجلس كلمة بهذه المناسبة أعرب خلالها عن عرفانه وتقديره لسمو أمير البلاد المفدى ولإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس على هذه المبادرة الرائعة وذات المضامين البليغة تقديرا واعتزازا بالعطاء السخي الذي بذله المكرمون في رفعة أوطانهم ونهضتها وتقدمها، مقدما معاليه الشكر والامتنان لقطر على استضافتها هذا الحدث في ظل رئاستها الدورة الحالية لمجلس التعاون.

كما عبر معالي الأمين العام عن شكره لسمو الأمير المفدى على رعايته وتشريفه هذا الحفل وهي رسالة بالغة الدلالة على اهتمام سموه وحرصه على رعاية ودعم كل جهد خليجي خير، ويوثق الصلات ويعزز اللحمة والتضامن الخليجي ويقوي أركان البيت الخليجي الكبير، مثنيا على جهود المكرمين السخية وإسهاماتهم في نهضة وتقدم دولهم.

من جانبه، أشاد سعادة السيد عبدالله يعقوب بشارة الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الأسبق في كلمته التي ألقاها نيابة عن المكرمين بالقرار الجماعي لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لتكريمهم كمجموعة ساهمت في دعم أهداف المجلس، منوها بدور قطر على تبني مبادرات الخير ومثمنا سعيها وبحثها الدائم عن كل ما يعلو بتراث المجلس ويعز من ترابه ويغرس تقاليده، مضيفا "نحن نشهد الآن في الدوحة الوثبة القطرية في حماية الثقافة الإسلامية والتي تقدم سجلا ناصعا للإنجاز الفكري العربي الإسلامي".

ونوه الأمين العام الأسبق بقرارات أصحاب الجلالة والسمو بالتقدير الواضح لدور رجال الفكر وأصحاب العلم والمعرفة في تعظيم المجتمع بإسهاماته الفكرية والعلمية في الفلك والطب والقانون وعطاءات تنويرية تدفع بمجتمع الخليج نحو ما يفيد، مشيرا إلى أن مبادرة التكريم لهذه المجموعة البارزة تأتي في إطار رئاسة قطر للمجلس في هذه الدورة ليسجل التاريخ أنها أبحرت بمسيرة المجلس نحو الفكر والعلم والإبداع والشباب.

وفي ختام كلمته جدد سعادة السيد عبدالله يعقوب بشارة الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الأسبق الشكر والتقدير، متمنيا أن تتواصل اللقاءات لتصبح دورية، معبرا عن تقديره للقيادة الخليجية لدورها المؤثر الذي يتولاه المثقفون وأصحاب المواهب النادرة ومجموعات النخب في حماية المسيرة والدفع نحو أهدافها.

وقد بلغ عدد المكرمين بالجائزة 54 شخصا يمثل كل دولة تسعة من الفائزين في مجالات مختلفة منها: السياسة والاقتصاد والطب والرياضة والثقافة والعلوم والفنون.


م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.