السبت 20 رمضان / 25 مايو 2019
02:39 ص بتوقيت الدوحة

عرض متكامل على الكورنيش 11 ديسمبر

القوات المسلحة تنفذ بروفة ناجحة للمسير الوطني من كافة الوحدات

ياسر محمد

الأربعاء، 02 ديسمبر 2015
.
.
نفذت القوات المسلحة، أمس بمعسكر الدحيليات، بروفة متكاملة وناجحة للمسير الوطني «العرض العسكري»، وذلك بمشاركة الجهات المشاركة في المسير من الحرس الأميري وقوة لخويا ووزارة الداخلية.

 وتضمن المسير الوطني تشكيلات طابور العرض من كافة وحدات القوات المسلحة بالإضافة إلى عرض مواز للآليات العسكرية. وقال سعادة اللواء الركن طيار ناصر محمد العلي المنسق العام للمسير: «إن الاستعدادات للعرض العسكري في اليوم الوطني بدأت هذا العام منذ وقت مبكر من أجل ضمان الجاهزية من قبل جميع الوحدات العسكرية المشاركة حتى يخرج العرض على النحو الذي نتطلع إليه والذي يتناسب مع هذه المناسبة الوطنية الكبيرة.

وأضاف، في تصريحات صحافية، أن البروفات تسير بشكل جيد وبتنسيق تام من قبل جميع الوحدات العسكرية والأمنية، لافتاً إلى أن عدد الأفراد المشاركين في العروض هذا العام أكثر من العدد الذي شارك في عروض العام الماضي.

وأشار إلى أن هناك العديد من المعدات والآليات والأسلحة الجديدة سوف تشارك في العرض الأمر الذي يزيده ثراء، لافتا إلى أن القوات الجوية والبرية والبحرية ستعرض معدات جديدة خلال المسير.

وأوضح المنسق العام أن منتسبي الخدمة الوطنية سوف يشاركون مشاركة فعالة وبأعداد مناسبة مندمجين في الطابور مع أفراد وضباط القوات المسلحة حتى إنه لا يمكن تمييزهم عن القوات المسلحة من ناحية الانسجام والمشية العسكرية.

 ولفت إلى أن مشاركة الجانب المدني في المسير الوطني هو من اختصاص اللجنة العليا المختصة في الاحتفال التي يرأسها سعادة وزير الشباب والرياضة، مضيفاً أن المسير الوطني يتضمن عروضا بحرية رائعة تقدمها القطع البحرية، حيث تقدم القطع الصغيرة منها عروضا عسكرية أمام المنصة مباشرة كما جرت العادة في كل العروض، بينما القطع البحرية الكبيرة ستكون بعيدة في عرض البحر.

وبين أن العروض الجوية تختلف من عام لآخر من حيث التشكيلات وحسب الرؤية التي يحددها قائد العرض الجوي، مضيفا أنه «سيكون هناك عروض جوية مختلفة وربما تكون هناك مشاركة من طائرة جديدة ضمن العروض».

وأوضح أن البروفة الرئيسية على الكورنيش ستكون يوم 11 ديسمبر الجاري استعدادا لليوم الوطني، لافتا إلى أن الاستعدادات هذا العام بدأت قبل نحو شهرين، وقال: «نحن دائما جاهزون وخلال البروفات يتم التنسيق بين الوحدات المختلفة».

وشدد على أن الخبرات المتراكمة للقوات المسلحة في السنوات الماضية جعلت من السهل جدا إتمام البروفة على النحو الذي نخطط له خلال هذا الشهر ونصف الشهر، مشيراً إلى أن المسير الوطني حظي بمتابعة دائمة من قبل سعادة اللواء الركن حمد بن علي العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع وسعادة اللواء الركن طيار غانم بن شاهين الغانم رئيس أركان القوات المسلحة اللذين وقفا على المستوى الذي وصل إليه العرض العسكري، قائلا: «نحن من هذا اليوم، جاهزون للمسير الوطني».

من جانبه، رفع العميد الركن راشد محمد بن حباب الهاجري قائد المسير الوطني أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للبلاد ذلك اليوم العزيز على قلب كل قطري ومقيم على هذه الأرض الطيبة.

وأضاف أن الاستعدادات الخاصة بالمسير الوطني تبدأ دائما عقب انتهاء المسير السابق له مباشرة، مشيراً إلى إن الاستعدادات لهذا المسير بدأت بالفعل عقب انتهاء مسير العام الماضي.

وأشار العميد الهاجري، في تصريحات صحافية على هامش البروفة المجمعة، إلى أن القوات المشاركة في المسير تبدأ استعداداتها كالمعتاد داخل الوحدات الخاصة بها أولا ثم بعد ذلك يتم ضم جميع الوحدات المشاركة لإجراء بروفات مجمعة في معسكر الدحيليات للوقوف على مدى التناسق والتناغم بين جميع العناصر والوحدات المشاركة بهدف الخروج بالمسير في أبهى صورة وعلى النحو الذي يليق بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا.

وأكد أن هناك متابعة مستمرة من جانب سعادة اللواء الركن حمد بن علي العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع وسعادة اللواء الركن غانم بن شاهين الغانم رئيس أركان القوات المسلحة للاستعدادات التي تجري بشأن المسير الوطني.

وبين أن أعداد المشاركين في المسير الوطني في تزايد مستمر من عام إلى آخر وسوف يشهد مسير هذا العام زيادة في الأعداد المشاركة بمقارنة بالعام الماضي فضلا عن وجود معدات جديدة من مختلف وحدات القوات المسلحة تشارك لأول مرة في المسير.

ونوه بأن القوات المسلحة في تطور مستمر والمسير الوطني كذلك في تطور وتميز دائما من عام إلى آخر.

وحول نوعية الوحدات المشاركة، أكد قائد المسير أن جميع وحدات القوات المسلحة سوف تحظى بشرف المشاركة في هذه المناسبة العزيزة بالإضافة إلى مشاركة واسعة من الأجهزة الأمنية الأخرى في الدولة مثل الحرس الأميري ووزارة الداخلية وقوة لخويا.

وأعرب العميد الهاجري عن رضائه عن مستوى البروفة التي جرت بمعسكر الدحيليات أمس، مؤكداً أن البروفات التالية سوف تكون أفضل وأفضل بهدف الوصول إلى أعلى معدلات الجاهزية والتميز سواء خلال البروفة الرئيسية التي سوف تجري على الكورنيش أو خلال العرض الذي سوف يجري في الثامن عشر من ديسمبر مؤكداً أن البروفات سوف تجري بشكل يومي بمعسكر الدحيليات حتى اليوم الوطني.

وفيما يتعلق بمدة العرض، قال العميد الهاجري إن هناك أكثر من سيناريو للعرض لذلك لم يتم تحديد المدة الزمنية النهائية التي سوف يستغرقها.

بدوره، قال العميد علي ناصر اليافعي، مساعد قائد المسير الوطني: «إن هناك توجيهات مستمرة ومباشرة من سعادة وزير الدولة لشؤون الدفاع ومتابعة من سعادة رئيس الأركان للقوات المسلحة بشأن العرض العسكري لليوم الوطني على مستوي التدريبات والتجهيزات، ومهمة لجنة العرض العسكري.

وقال: «بدأنا منذ شهر تقريباً في الإعداد والتجهيز لهذا اليوم، وسوف يكون العرض العسكري هذا العام مميزا إن شاء الله من ناحية الكم والكيف، حيث إن المشاركة هذا العام في العرض العسكري لليوم الوطني تفوق الأعداد التي شاركت في العام الماضي، وإننا نعدكم أن العرض العسكري هذا العام سوف يكون مميزاً ويحمل الكثير من المفاجآت».

وأضاف أن هناك معدات وأسلحة جديدة سوف تشارك في العرض العسكري وأن هناك مشاركة واسعة لأفرع القوات المسلحة وجميعها سوف تساهم في ظهور العرض العسكري بمستوى يختلف عن العام الماضي، مؤكداً أن هناك عروضا متنوعة خلال المسير منها بحرية وجوية، والأيام المقبلة سوف تشهد أكثر من بروفة للوقوف على مدى جاهزية هذه القوات للمشاركة في العرض.

وأوضح أن هناك توجيهات مستمرة ومتابعة حثيثة من جانب سعادة وزير الدولة لشؤون الدفاع وسعادة رئيس الأركان حتى يظهر العرض العسكري لليوم الوطني هذا العام بشكل مميز يليق بالمناسبة الغالية علينا جميعاً، مؤكداً أن هناك تعاونا وتكاتفا خلال البروفات والتجهيزات من جميع أفرع القوات المسلحة المشاركة، وذلك لإكمال الصورة النهائية للعرض.

وقال: «إن غداً الخميس سوف يكون هناك بروفة متكاملة للعرض وكذلك الأسبوع المقبل، وخلال هذه البروفات سوف يتم الوقوف على مدى جاهزية الجميع، موضحاً أن الوحدات تنفذ تدريبات داخلية ضمن الاستعدادات، وأن هناك مشاركة من الحرس الأميري وقوة الأمن الداخلي «لخويا» ووزارة الداخلية وجميع أفرع القوات المسلحة».

ولفت إلى أن مدة العرض العسكري لليوم الوطني لن تختلف كثيراً عن مدة العرض في الأعوام الماضية، مشيراً إلى أن تحديد المدة النهائية للعرض سوف يكون بعد الوقوف على مدى جاهزية جميع الوحدات المشاركة.

وفي سياق متصل، وصف العميد محمد إسماعيل الزيارة، عضو اللجنة المنظمة البروفة التي أجرتها القوات المسلحة والجهات المشاركة لمسير اليوم الوطني، بأنها بروفة متكاملة وشاملة ومطمئنة، مشيراً إلى استمرار هذه البروفات الشاملة حتى يوم 11 ديسمبر الجاري حيث تجري القوات المشاركة بالمسير بروفة قبل نهائية على الكورنيش شاملة لكل القطاعات المشاركة بالمسير من وحدات القوات المسلحة والحرس الأميري وقوة لخويا ووزارة الداخلية بالإضافة إلى الآليات.

وأوضح الزيارة، في تصريح صحافي على هامش البروفة، أن المشاركة في المسير من جميع وحدات القوات المسلحة، التي يشارك كل منها بفصيل قوامه 126 فردا، مشيراً إلى أن القوات المشاركة بالمسير الوطني ستقدم عددا من المفاجآت للجمهور هذا العام، ومنوها إلى تجديد المسير هذا العام على مستوى الأعداد والكتل والأسلحة الجديدة.

وكشف العميد الزيارة عن أن القوات الجوية الأميرية ستجري عددا من البروفات الأسبوع المقبل، لافتا إلى أن القوات الجوية المشاركة في المسير من الطائرات المقاتلة والهيلكوبتر وطائرات النقل العسكري.

 كما كشف عن أن هناك قطعا عسكرية جديدة ستشارك للمرة الأولى بالمسير الوطني، فضلا عن مشاركة قوات الخدمة الوطنية بثلاثة فصائل كاملة، مؤكداً أن الجمهور حريص على حضور البروفات ومؤازرة المشاركين في المسير.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.