الإثنين 11 ربيع الثاني / 09 ديسمبر 2019
04:18 م بتوقيت الدوحة

«نبراس للطاقة» تستحوذ على حصتها في «آي إي أس أواسيس»

«الكهرباء والماء» بصدد وقف استثماراتها الخارجية

مصطفى البهنساوي

الأربعاء، 02 ديسمبر 2015
المؤتمر الصحفي على هامش توقيع الاتفاقية
المؤتمر الصحفي على هامش توقيع الاتفاقية
أكد السيد فهد بن حمد المهندي العضو المنتدب والمدير العام لشركة الكهرباء والماء القطرية أن الاستثمارات الخارجية للشركة سوف تتوقف خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن تركيز الشركة سوف ينصب على الاستثمار في السوق المحلية والتي تحتاج إلى تركيز أكثر، حيث سيكون التركيز في السوق المحلية من خلال تطوير المحطات القديمة القائمة كراس أبوفنطاس وتمديد العقود المنتهية ومنها راس أبوفنطاس (ب).

وأشار المهندي إلى أن هناك تركيزا الآن على الاستثمار في الطاقة البديلة، حيث تخطو دولة قطر خطوات جيدة في هذا المجال، كما أن لديها التزامات طويلة المدى في مجال الطاقة البديلة، معتبرا أن السوق المحلي يعد سوق واعد جدا في تطوير المحطات القائمة وبناء المحطات الجديدة المطلوبة للشبكة في قطر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي أمس تم خلاله توقيع اتفاقية استحواذ شركة نبراس للطاقة على حصة شركة الكهرباء والماء القطرية البالغة %38.891 في شركة آي إي أس أواسيس لميتد (AES Oasis Ltd) والتي تمتلك %60 من شركة آي إي أس الأردن القابضة (AES Jordan Holdco) المالكة لمشروع محطة المناخر في المملكة الأردنية الهاشمية والتي تبلغ قدرتها الإجمالية 374 ميجا واط.

خطوة أولى

وقال المهندي إن هذه الاتفاقية تعد أول خطوة في هذا الطريق وستكون هناك إنجازات أخرى في المستقبل مع نبراس للطاقة، متوقعا أن يتم الانتهاء من عملية الاستحواذ بنهاية العام الجاري.

وأضاف: «تأتي هذه الصفقة تماشيا مع سياسة شركة الكهرباء والماء القطرية في الاستثمار في السوق العالمي من خلال شركة نبراس للطاقة والتي تمتلك الشركة فيها %60 وتركيز شركة الكهرباء والماء القطرية على الاستثمار في قطاع الطاقة وتحلية المياه في السوق القطرية».

وأشار إلى أن هذا التوقيع يعتبر من الخطوات المهمة لنبراس للطاقة، وقد عملت شركة الكهرباء والماء القطرية، في مجال الاستثمار الخارجي لعدة سنوات وحققت نتائج جيدة، ومن النتائج خلق أو إنشاء نبراس للطاقة، والأساس في تأسيس هذه الشركة هو أن تتخصص في الاستثمارات الخارجية ومن البديهي جدا أن يتم إعطاء الشركة الفرصة في إدارة الاستثمارات الخارجية ليس من خلال عقد إداري، ولكن من خلال تقييم الأصول الموجودة التي تمتلكها شركة الكهرباء والماء القطرية خارج دولة قطر وأن تختار ما تريد.

وأوضح أن أي مشروع تتفاوض فيه شركة الكهرباء والماء القطرية سيتم إحالته إلى شركة نبراس للطاقة.

قدرات

من جانبه أوضح المهندس خالد جولو الرئيس التنفيذي لشركة نبراس للطاقة أن المشروع الذي تم توقيع الاتفاقية بشأنه هو مشروع شرق عمان وهو عبارة عن محطة تمتلك بها شركة الكهرباء والماء القطرية %24، وتبلغ القدرة الإنتاجية للمحطة 374 ميجاوات، وهي مرتبطة بعقد بيع طويل الأمد مع الحكومة الأردنية يمتد لسنة 2033 وتعتبر أول مشروع أنشأ في الملكة الأردنية الهاشمية، مشيرا إلى أن الشركاء في المشروع هم شركة ميتسوي اليابانية وشركة إيه أي أس الأميركية وبهذا التوقيع ستكون نبراس للطاقة الشريك الثالث وستملك حصة مباشر تبلغ نسبتها %24.

ولفت إلى أن هذا المشروع يعد ثالث مشروع لنبراس للطاقة بالأردن، حيث بدأت الشركة أول مشاريعها بالأردن وهو مشروع شمس معان للطاقة الشمسية بطاقة إنتاجية تبلغ 52 ميجاوات وهو أكبر مشروع طاقة شمسية بالأردن بطور البناء ومن المتوقع بدء تشغيل المحطة بحلول النصف الثاني من 2016، بالإضافة إلى ذلك هناك استثمار في محطة IPP4 والذي تملك نبراس فيها حصة %24، موضحا أنه قد تم شراء هذه الحصة من شركة أيه أي أس الأميركية، ومن المتوقع استكمال عملية الاستحواذ لهذه المحطة الثالثة قبل نهاية العام الجاري.

سوق واعدة

وشدد على أن السوق الأردني يعد من الأسواق الواعدة، حيث يتمتع ببيئة تشريعية جيدة تشجع على الاستثمار، كما تعتبر الأردن من البلدان التي تسعى نبراس للطاقة لتعزيز الاستثمار فيها حيث إن لديها نمو مستمر في الطلب على الطاقة ويتوفر لديها برنامج مستقر لمنتجي الطاقة المستقلون.

وأوضح أن الشركة تنظر لأكثر من مشروع في الوقت الراهن وقد تم التوقيع على مذكرات تفاهم مع الحكومة السنغالية لتطوير مشروع يولد طاقة بقدرة 500 ميجاوات ويعمل بطاقة الغاز.

وقع الاتفاقية ممثلا عن شركة الكهرباء والماء القطرية السيد فهد بن حمد المهندي العضو المنتدب والمدير العام وممثلا عن شركة نبراس للطاقة السيد خالد محمد جولو الرئيس التنفيذي، وقد حضر التوقيع السيد فيصل عبيد الصديقي مدير دائرة تطوير الأعمال بشركة نبراس للطاقة والسيد جيمي تشانج المدير المالي بشركة الكهرباء والماء القطرية.

وتعتبر محطة المناخر أول مشروع في المملكة الأردنية الهاشمية يقوم على أساس إنتاج الطاقة المستقلة حيث تم التشغيل النهائي للمحطة في عام 2009 ويقوم المشروع ببيع الكهرباء المولدة على شركة الكهرباء الوطنية في الأردن من خلال اتفاقية شراء طويلة الأمد تنتهي في عام 2033.

 ويشارك في المشروع كل من شركة آي إي أس الأميركية وشركة ميتسوي اليابانية.

وتأتي هذه الصفقة في سياق استثمارات شركة نبراس في السوق الأردني حيث قامت الشركة بالاستثمار في تطوير مشروع محطة شمس معان لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية في عام 2014 وتوقيع اتفاقية استحواذ على حصة في مشروع محطة أي بي بي 4 في عام 2015.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.