الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
05:22 م بتوقيت الدوحة

خبراء: الجنيه المصري ينتظر ضغوطا قاسية

وكالات

الثلاثاء، 24 نوفمبر 2015
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري
ما إن استقر سعر صرف الدولار في البنوك المصرية، إلا أنه واصل الارتفاع في السوق السوداء والموازي لدى تعاملات اليوم، الثلاثاء، رغم طرح البنك المركزي المصري عطاء دولاريا جديدا.

وأوضح متعاملون في سوق الصرف، أن الأوضاع لم تستقر بعد، وأن هناك شحا كبيرا في العملة الصعبة، وما زالت البنوك تفرض قيودا كثيرة على سحب العملة الأمريكية بشكل رسمي، مما يدفع عددا كبيرا من  المستوردين إلى اللجوء إلى التجار والسوق السوداء، وفقا لـ "عربي.21".

واستقر صباح اليوم، الثلاثاء، الجنيه المصري في عطاء الدولار، حيث باع البنك المركزي المصري نحو 37.8 مليون دولار، وبلغ أقل سعر مقبول 7.7301 جنيهات للدولار.

في المقابل، بعدما كان سعر صرف الدولار قد لامس مستوى 8.10 جنيهات في تعاملات الأسبوع الماضي، فإنه سجل ارتفاعات قوية خلال تعاملات أمس واليوم، ليسجل نحو 8.60 جنيهات صباح اليوم، مقابل نحو 8.55 جنيهات في تعاملات الاثنين.

وأوضح خبراء أن الجنيه المصري سوف يتعرض لمزيد من الضغوط خلال الفترة المقبلة، خاصة مع زيادة إقبال الشركات وكبار المستوردين على شراء كميات كبيرة من العملة الصعبة، لتمويل فاتورة الواردات التي غالبا ما ترتفع بنهاية كل عام.

//إ.م /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.