الأربعاء 21 ذو القعدة / 24 يوليه 2019
10:37 ص بتوقيت الدوحة

اليوم.. في الطريق إلى أولمبياد ريو

عنابي اليد يواجه الأوزبكي في انطلاق تصفيات آسيا

العربي محمودي

السبت، 14 نوفمبر 2015
كرة يد
كرة يد
تحتضن صالة دحيل الرياضية اليوم انطلاقة التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد ريو 2016 الخاصة بمنتخبات اليد للرجال، البطولة تجري على مدار أسبوعين، حيث تستمر حتى الـ27 من نوفمبر الحالي بمشاركة 11 منتخبا تم تقسيمها على مجموعتين، وفق عملية القرعة التي احتضنتها الدوحة في فترة سابقة، حيث تضم المجموعة الأولى منتخبات البحرين وكوريا الجنوبية والعراق والصين وأستراليا، بينما تضم المجموعة الثانية منتخبنا الوطني وإيران والمملكة العربية السعودية وعمان واليابان وأوزبكستان.

انطلاقة سهلة للعنابي
يباشر منتخبنا الوطني مشواره في التصفيات بملاقاة أوزبكستان في الساعة السابعة من مساء اليوم ضمن مباريات المجموعة الثانية.
ويتطلع منتخبنا الوطني في هذه التصفيات إلى تحقيق إنجاز تاريخي جديد له، من خلال التأهل لدورة الألعاب الأولمبية للمرة الأولى في تاريخ كرة اليد القطرية بعد الإنجاز العالمي الذي حققه أوائل العام الحالي بحصوله على المركز الثاني في بطولة العالم الرابعة والعشرين للرجال «قطر 2015»، وتأكيد علو كعب كرة اليد القطرية على المستوى القاري في السنوات الأخيرة، حيث احتكرت المنتخبات القطرية البطولات الآسيوية على مستوى مختلف الفئات، بالإضافة إلى كرة اليد الشاطئية، وتتبقى بطاقة التأهل للأولمبياد عن القارة الآسيوية هي الوحيدة التي تنقص خزائن اليد القطرية، ولا يختلف اثنان بأن الفرصة متاحة هذه المرة أكثر من أي مرة سابقة في تحقيق طموح التواجد بدورة الألعاب الأولمبية الذي استعصى على العنابي طويلا، وذلك في ظل وصول المنتخب إلى أفضل درجات الجاهزية إثر برنامج الإعداد المكثف الذي خضع له طوال الشهور الماضية، حيث انتظم بمعسكرين خارجيين في برشلونة، كان الأول خلال الفترة من 15 أغسطس وحتى 4 سبتمبر، والمعسكر الثاني من 27 سبتمبر وحتى 23 أكتوبر الماضي، وشارك في بطولة قطر الدولية العاشرة التي أقيمت خلال الفترة من 2 وحتى 6 نوفمبر الجاري منتخبات السعودية والبحرين والصين، إلى جانب منتخبنا الذي أحرز اللقب بعد تحقيقه ثلاثة انتصارات متتالية، على الصين 39/13، والسعودية 32/22، والبحرين 29/22، علاوة على خوض العديد من المباريات التجريبية في المعسكرين الإسبانيين، وبالتالي فإن المدرب فاليرو ريفيرا الذي قاد المنتخب إلى وصافة بطولة العالم «قطر 2015» وضع يده على كافة الأمور من أجل قيادة العنابي للظهور بالصورة التي تعكس العمل الكبير الذي قام به الجميع في الفترة الماضية.
وتكتسب المباراة الافتتاحية اليوم أمام أوزبكستان أهميتها من منطلق أن الفوز في أول مباراة دائما ما يشكل حافزا للاعبين في بقية المباريات، ولذلك فإن العنابي مطالب بالفوز على أوزبكستان قبل الدخول في المواجهات الأقوى أمام اليابان والسعودية وإيران، التي تعد المنافس الأبرز للعنابي، لأن المنتخب الأوزبكي مع كامل الاحترام والتقدير إلا أنه يمثل الحلقة الأضعف في المجموعة، بدليل أنه حل في المركز الأخير بالبطولة الآسيوية السادسة عشرة التي أقيمت في مملكة البحرين العام الماضي، ولكن في الوقت نفسه هذا الأمر لا يعني استسهال المباراة، وإنما منتخبنا مطالب باحترام المنتخب الأوزبكي والتعامل مع المباراة بقوة منذ البداية، من أجل الابتعاد بالنتيجة مبكرا واللعب بأريحية، لأن التراخي دائما ما يكون له أثر سلبي على الأداء والنتيجة بغض النظر عن اسم وقوة الفريق المنافس.
ولعل العنابي يسعى اليوم إلى تحقيق بداية جيدة، تمكنه من مواصلة مشواره بنجاح في التصفيات التي يتطلع فيها إلى الظفر بالمركز الأول المؤهل لدورة الألعاب الأولمبية «ريو 2016» الصيف القادم وهو إذا كان يتفوق «فنيا» على المنتخب الأوزبكي إلا أن المباريات الافتتاحية دائما ما يكون لها طابع خاص، وقد لا تخضع للمعايير الفنية بقدر الأمور النفسية ومدى التركيز، ولذلك فإن منتخبنا مطالب بتقديم أفضل ما يمكن في سبيل تحقيق الفوز الأول له.
ومن المتوقع أن يلجأ مدرب منتخبنا فاليرو ريفيرا إلى عدة خيارات اليوم من حيث التشكيلة، على ضوء وجود العديد من العناصر البارزة في قائمة المنتخب التي تضم دانييل سيريتش وايلدر ميميفيتش وكمال الدين عماد ملاش وحمد محمد مددي وبيتراند باتريس روني وعبد الرزاق أحمد مراد ويوسف الطيب بن علي وجوران ستوجانوفيتش ومحمود محمد زكي وزاركو ماركوفيتش وياسين سامي وجورج لويس بافان وماريو توميك وماركو بجاريتش وأحمد مجدي عبدالرحيم وهاني مروان كاخي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.