الأربعاء 07 شعبان / 01 أبريل 2020
11:44 ص بتوقيت الدوحة

خلال تنظيم دورة لموظفي حماية المستهلك

الكواري: نظم رقابية لدعم المنتجات المحلية

الدوحة - محمود مختار

الأحد، 08 نوفمبر 2015
الدكتور الكواري
الدكتور الكواري
افتتح الدكتور محمد بن سيف الكواري - الوكيل المساعد لشئون المواصفات والتقييس بوزارة البيئة -صباح اليوم، الدورة التدريبية التي تنظمها الوزارة لموظفي إدارة حماية المستهلك؛ لتعريفهم  بالمواصفات القطرية والخليجية والدولية، وذلك بمقر الهيئة العامة القطرية للمواصفات والتقييس، مرحبا بالمشاركين في الدورة، مشيدا بالجهود الكبيرة التي يقومون بها في حماية الوطن والمواطن من السلع المغشوشة والرديئة والمخالفة للمواصفات القطرية.

وبيَّن الكواري أن وزارة البيئة - ممثلة في هيئة المواصفات والمقاييس - تكمل مع إدارة حماية  المستهلك دورها في حماية الوطن والمواطن والمقيم، وأن هذه الدورة فرصة في أن تطلعكم وزارة البيئة على الجانب الفني في عملكم، مشيرا إلى أن الوزارة مستعدة لأية استشارات تعين موظفي إدارة حماية المستهلك في أداء رسالتهم العظيمة بصورة مثلى، قائلا: "إن نشاط المواصفات والمقاييس في قطر خطى خطوات واسعة خلال الفترة الأخيرة، نحو تعميق مفهوم توحيد المواصفات القياسية، ونظم مراقبة الجودة والفحص والاختبار بين أجهزة ومؤسسات الدولة العامة والخاصة، وما زال الطريق طويلا نحو نقل هذا المفهوم إلى كل القطاعات، خاصة المعنيين بعمل التقييس، سواء في أجهزة الإنتاج الوطنية أو الأجهزة الرقابية والإرشادية أو عامة التجار والمستهلكين، وهو ما نلمسه من خلال دور الهيئة
على مستوى الأجهزة الإعلامية، أو مع بعض الأجهزة الأخرى التي تُعنَى بحماية المستهلك والتجار على حد سواء".

وأوضح الوكيل المساعد لشئون المواصفات والتقييس بوزارة البيئة، أن الأمل منشود من مثل هذه الدورات لإكساب المشاركين المهارات المنهجية في كيفية إعداد وصياغة المواصفات القياسية، بمنهجية علمية مناسبة، وتعريفهم بالالتزامات المترتبة على الدول، التي صادقت على الاتفاقيات الدولية، الخاصة بالتجارة العالمية، ومتابعة تنفيذ الالتزامات المقررة في بنود هذه الاتفاقيات، والتعرف على كيفية
تشكيل عمل اللجان الوطنية، معبرا عن أمله في أن تسهم الدورة في تعميق ثقافة التقييس بين كل فئات المجتمع، مبينا أن التطور في مجال التقييس سريع جدا، فضلا عن تأثيره في جميع مجالات التنمية.

كما سيتعرف المشاركون في الدورة  على الدور الذي تطلع به الهيئة العامة القطرية للمواصفات، كما يتعرفون على أهمية المواصفات في حماية المستهلك والموقف القانوني للمواصفة القياسية، وتأثير المواصفات على المجتمع والبيئة، ومستحضرات التجميل، وإخطارات منظمة التجارة العالمية، وإجراءات المنافذ وآلية التطوير وتقييم المطابقة، والإرشادات المتعلقة بالإطارات والمواصفات الغذائية، ودورها واشتراطاتها ومواصفات قطر للإنشاء، وذلك ضمن الأسبوع النظري للدورة، وفي الأسبوع العملي يتعرف المشاركون في الدورة على  "المترولوجيا" ودورها في حماية المستهلك، والقيام بجولة في مختبر المعايرة، فضلا عن جولة أخرى في مختبر الذهب، وثالثة في مختبر الموازين، ورابعة في مختبر الكهرباء  كما يتم تطبيق عملي على إعداد المواصفات القياسية، وزيارة لإدارة الجودة والمطابقة، ويتم في اليوم الأخير - بعد مناقشات عامة بين المحاضرين والمشاركين - توزيع الشهادات على المشاركين في الدورة.  
 
م . م /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.