الأحد 15 محرم / 15 سبتمبر 2019
11:11 ص بتوقيت الدوحة

ينطلق 7 نوفمبر

10 منح دراسية بمنتدى الفن الإسلامي

الدوحة - العرب

الإثنين، 02 نوفمبر 2015
جامعة فرجينيا كومنولث في قطر
جامعة فرجينيا كومنولث في قطر
أعلنت جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، عن انطلاق منتدى حمد بن خليفة السادس للفن الإسلامي خلال الفترة من 7 إلى 9 نوفمبر الجاري، تحت عنوان: «ن والقلم وما يسطرون.. الكتابة في الفن والثقافة الإسلامية»، في احتفالية خاصة هذا العام بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لهذا المؤتمر.

وسيقام حفل الافتتاح يوم 7 نوفمبر في سوق واقف، في حين تنطلق فعاليات المؤتمر يومي 8-9 نوفمبر بقاعة المحاضرات في متحف الفن الإسلامي في الدوحة.

ويقوم بتنظيم المنتدى، شيلا بلير وجوناثان بلوم، الرئيسان المشاركان لمؤتمر حمد بن خليفة للفن الإسلامي، رئيسا الفنون الإسلامية في جامعة فرجينيا كومنولث ويشاركان كمتحدثين رئيسيين في المنتدى، حيث ستلقي شيلا بلير الخطاب الرئيسي في افتتاح المنتدى تحت عنوان: «الكتابة كدلالة على الإسلام»، كما سيلقي بلوم خطاباً خاصاً في هذه الاحتفالية الخاصة بمناسبة مرور عشر سنوات على قيام المنتدى.

يشارك في المنتدى 12 متحدثاً رئيسياً قدموا من مختلف أنحاء العالم، حيث سيتناولون مواضيع مختلفة، تمتد من العصور القديمة إلى العصر الحديث حول أشكال الكتابة وتطورها في الفن والثقافة الإسلامية.

كما تم اختيار عشرة من الأشخاص للحصول على منحة السفر المقدمة من برنامج حمد بن خليفة لزمالة السفر، مع تمويل كامل لحضور المنتدى، وتشمل المجموعة المختارة المهتمين بالفن الإسلامي، سواء من الشباب حديثي التخرج أو كبار السن من المخضرمين والمهتمين بمجال الفن الإسلامي.

وقال كل من شيلا بلير وجوناثان بلوم، الرئيسان المشاركان لمؤتمر حمد بن خليفة للفن الإسلامي، رئيسا الفنون الإسلامية في جامعة فرجينيا كومنولث: «يَعِد منتدى حمد بن خليفة السادس للفن والثقافة الإسلامية بأن يكون الأفضل هذا العام، حيث يتناول المنتدى هذا العام الكتابة كموضوع رئيسي في الحضارة الإسلامية.

ومن خلال التحضير للمؤتمر لعامين يجمع المنتدى بين حضوره العلماء والباحثين المشهورين والفنانين والمحافظين على هذا التراث من جميع أنحاء العالم، والذين سيقومون بتناول مواضيع تتراوح من جذور الكتابة العربية قبل الإسلام إلى الكتابة في القرآن، وانتشار القرآن في الشرق وجنوب شرق آسيا، ومن كتابة التاريخ إلى صنع وبيع الكتب، ومن الخط العربي إلى الخط المعاصر. وكما هو الحال في جميع المنتديات السابقة يسعى هذا المنتدى إلى نشر أحدث البحوث والدراسات في هذا المجال، وتوصيلها إلى أوسع جمهور ممكن، بما في ذلك الطلاب والعلماء وجميع المهتمين».

أما اليوم الأول للمنتدى فسيكون يوم الأحد الموافق 8 نوفمبر في قاعة المحاضرات في متحف الفن الإسلامي، وتضم أوراق العمل لليوم الأول من المنتدى روبرت هويلاند بورقته حول بداية الكتابة العربية على الأحجار، وتتبعه أنجيليكا نويفيرت في محاضرة حول: «الكتاب والوحي والكتابة: إعادة الصياغة المعرفية للقرآن الكريم في أواخر العصور العربية القديمة»، ثم يناقش هيو كينيدي، «بغداد كمركز للتعلم وإصدار الكتب»، في حين ترتكز ورقة عمل دانة ساجدي حول «الشفهية والسلطة والتاريخ بشكل تسلسلي». وسيتحدث لودفيك كالوس في ورقته عن انتشار النقوش الإسلامية في شرق وجنوب شرق آسيا، وبدورها تناقش هدى سميتشويجزن أبي فارس، الطباعة العربية وتشكيل ثقافة التصميم الحديثة في ختام أعمال اليوم الأول من المنتدى.

أما اليوم الثاني 9 نوفمبر، فيبدأ جوناثان بلوم بأعمال المنتدى في ورقته التي تدور حول كيف غيّر الورق الثقافة الإسلامية الأدبية وعلم البصريات. في حين تناقش كريستين روز بيرز القراءة المعدّلة: لغة الكتب القديمة، ومن ثم معصومة فرهاد القراءة فيما بين السطور: النص والصورة في القرن السادس عشر في إيران. ومن جانبها تناقش هبة بركات موضوع انتصار الكلمة: مجموعات المخطوطات الإسلامية المعاصرة في متحف الفنون الإسلامية في ماليزيا.

ويختتم المنتدى أعماله مع الفنان ناصر السالم في عرض خاص يقدمه عن فن الخط.

ويأتي منتدى حمد بن خليفة للفن الإسلامي لهذا العام ليكون المنتدى السادس في الفن الإسلامي الذي يقام تحت رعاية كل من: جامعة فرجينيا كومنولث في ريتشموند، وجامعة فرجينيا كومنولث في قطر ، وجامعة حمد بن خليفة،ومؤسسة قطر.

يذكر أن المؤتمر الأول لجامعة حمد بن خليفة للفن الإسلامي عقد في عام 2004 في ريتشموند- فرجينيا، ومن ثم عقد في عام 2007 في الدوحة- قطر، تحت عنوان: «أنهار الجنة.. الماء في الفن والثقافة الإسلامية». وعقد مجدداً عام 2009 في قرطبة- إسبانيا تحت عنوان: «الأشكال المتنوعة.. اللون في الفن والثقافة الإسلامية»، وعُقد مجدداً في قطر في عام 2011 تحت عنوان: «الله جميل يحب الجمال»، ومن ثم عُقد في باليرمو بإيطاليا تحت عنوان «الله نور السماوات والأرض.. الضوء في الفن والثقافة الإسلامية» في عام 2013.

س.ص 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.