الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
09:56 م بتوقيت الدوحة

قال إن شركات الطيران الغربية تخشى نجاحات «القطرية»

الباكر: تشييد مبنى ثانٍ ضخم للشحن الجوي بمطار حمد

الفت أبو لطيف

الأربعاء، 28 أكتوبر 2015
.
.
أكد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، أن الأخيرة تهدف لأن تصبح الشركة الأولى الأكبر في العالم في مجال الشحن الجوي.

جاء ذلك عقب إعلان الباكر أمس أن القطرية للشحن الجوي احتلت المرتبة الثالثة عالمياً كأكبر شركة شحن جوي عالمية في العالم وذلك وفقاً لأحدث الأرقام التي أعلنها الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا»، الأمر الذي يعد ذلك نمواً استثنائياً بالنسبة للشركة التي تتمتع بنمو متسارع؛ حيث تمكنت من الصعود من المرتبة الـ16 إلى المرتبة الثالثة في غضون خمسة أعوام فقط ولديها حالياً أسطولاً من طائرات الشحن يضم ست طائرات إيرباص A330 و8 طائرات بوينج 777 وطائرة بوينج 747.

وتحدث الباكر خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في مطار حمد الدولي قائلا: «وجودنا في المرتبة الثالثة كأفضل شركة شحن عالمية في العالم هو دليل على جهودنا المبذولة والتزام فريق عملنا في القطرية للشحن الجوية على مدار السنوات الخمس الماضية. تعد إمكاناتنا للشحن عنصراً داعماً لنجاح مجموعتنا ونموها وستظل مركز اهتمامنا مع مواصلة توسعاتنا خلال السنوات القادمة».

مبنى جديد
وكشف الباكر عن مخطط لتشييد مبنى ثانٍ للشحن يفوق حجمه حجم المبنى الحالي في المطار. وسيمكّن المبنى الجديد مع المبنى الحالي القطرية للشحن الجوي من رفع قدرتها الاستيعابية من 1.4 مليون طن سنوياً في الوقت الحالي إلى 4.4 مليون طن سنوياً.

خطط مستقبلية
وأشار الباكر إلى أن المخطط المستقبلي يشمل رفع القدرة الاستيعابية للشحن في مطار حمد الدولي حتى 7 ملايين طن بعد الانتهاء من أعمال التوسعة الجاريةحالياً.. كما أعلن أن الناقلة تعتزم إطلاق خدمتين جديدتين: QR Equine وQR Express.

وأشار الباكر خلال عرض قدم في المؤتمر إلى النمو والتطور الحاصل في الخطوط الجوية القطرية من أسطول ووجهات مباشرة وخطوط داخلية للسفر والشحن، بالإضافة إلى الإنجازات العالمية التي تحققها سنويا وقال ممازحا مع كل هذه النجاحات والسرعة في النمو والتطور أصبحتم تعرفون لماذا شركات الطيران الأوروبية والأميركية تخشانا.

جودة
وفي معرض إجابته عن أسئلة الصحافيين، أكد الباكر أن لدى الناقلة هدفا بالوصول إلى أن تصبح الشركة الأولى الأكبر في العالم في مجال الشحن الجوي في العالم، لافتا إلى أن الوصول إلى المركز الأول لا يعني كفاءة أكثر أو خدمات أكثر جودة، مبينا أن ما يهم القطرية هو أن تكون واحدة من أفضل شركات العالم من حيث مستوى جودة الخدمات التي تقدم لمسافريها؛ لذلك فإن الناقلة من موقعها بين الشركات الثلاث الأفضل في العالم في الشحن الجوي فإنها ستستمر بتقديم أفضل المعايير في الخدمات في العالم.

وامتنع الباكر عن إعطاء أي أرقام حول العمليات التجارية للقطرية، مكتفيا بذكر أن عائدات القطرية من الشحن الجوي تتراوح بين 25 - %30 من إجمالي إيرادات الناقلة الوطنية.

سعة
ولفت الباكر أن الخطوط الجوية القطرية زادت السعة الاستيعابية لديها من 1.4 مليون طن إلى 4.4 مليون طن وصولا إلى 7 ملايين طن، ما يعني أن النمو والتوسع في عمليات الشحن زاد أكثر من 5 مرات، ما يجعل مطار حمد الدولي ليس واحدا من أكبر المطارات في المنطقة على صعيد المسافرين فقط إنما على صعيد عمليات الشحن، مؤكداً أنه عندما يصل المطار إلى مراحله النهائية سيكون أكبر مطار في
المنطقة.

شبكة

ولفت الباكر إلى الاستثمارات في البنية التحتية في مطار حمد الدولي التي تؤكد على أهمية دور عمليات الشحن الجوي في مطار حمد الدولي، مشيراً إلى أن هناك شبكة ربط لأسطول القطرية من طائرات الشحن 777 تصل إلى %88 من نسبة سكان العالم الذين تقوم القطرية بتغطية احتياجاتهم من خلال عمليات الشحن الجوي وبرحلات مباشرة من دون توقف من مقر عمليات الناقلة الوطنية في الدوحة، الأمر الذي يعتبر دفعة قوية لمطار حمد الدولي، مشيراً إلى أنه لا يعتقد أن هناك مطارا في العالم ستصل سعته الاستيعابية بالنسبة لعمليات الشحن إلى 7 ملايين
طن.ك

نمو
ومن جهته قال السيد أولريتش أوجرمان، رئيس عمليات الشحن للخطوط الجوية القطرية: «يعكس مبنى الشحن الجديد المخطط افتتاحه عام 2018، مدى التزامنا بمواصلة نمونا وتوسعنا تماشياً مع الأهداف المستقبلية التي وضعتها مجموعة الخطوط الجوية القطرية. أن تكون لدينا إمكانية مناولة 4.4 طن من البضائع سنوياً يعد نقلة نوعية للقطرية للشحن الجوي إلى مستوى آخر؛ حيث سيرفع من مستوى أدائها وخدماتها التي تقدمها لعملائها في المبنى الحالي».

خدمات جديدة
وستقدم الشركة من خلال QR Equine خدمات من فئة خمس نجوم ومرافق من الطراز العالمي لنقل الأحصنة بإدارة فريق عمل مؤلف من مختصين في هذا المجال، ومع أسطولها الحديث المؤلف من طائرات شحن إيرباص وبوينج التي تمتاز بإمكانية التحكم بدرجات الحرارة على متنها وإسطبلات الأحصنة الرحبة والمريحة وفريق العناية بالأحصنة الذي يرافقها خلال الرحلة، إضافة إلى شبكة وجهاتها التي تضم أكثر من 150 وجهة، تضمن شركة القطرية للشحن الجوي توفير أعلى مستوى من الراحة والعناية والسلامة لجميع الأحصنة المسافرة على متنها. وعلى الأرض، يوفر مرفق العناية بالحيوانات الحية في مبنى القطرية للشحن الجوي بيئة مثالية للأحصنة تضم إسطبلات مكيفة وحقلا صغيرا بجانبها وفريقا من الأطباء البيطريين متواجدين في الموقع.

وأما خدمة QR Express فستقدم للعملاء إمكانية الحجز عبر نظام بسيط يوفر الأولوية لتحميل بضائعهم وسرعة مناولتها وضمان توصيلها بسرعة. ومن المزايا الأخرى لهذه الخدمة فترات قصيرة ومرنة لاستلام البضائع والسرعة في نقل البضائع بين المنصات (لبضائع الترانزيت السريع)، إضافة إلى الأولية في تحميل البضائع في مدينة الانطلاق وتنزيلها وسرعة تسليمها في الوجهة النهائية (نحو 90 دقيقة فقط).

شحن جوي
يُذكر أن القطرية للشحن الجوي أطلقت عملياتها عام 1997 وقد شهدت منذ ذلك الحين نمواً استثنائياً في حجم أسطولها وشبكة وجهاتها، وتواصل الشركة نموها بخطى ثابتة ودون هوادة؛ حيث من المخطط أن تستلم العام المقبل خمس طائرات شحن، كما ستشهد شبكة وجهاتها نمواً ملحوظاً مع انضمام كل من ديربان وبوسطن وأديلايد وسيدني خلال الأشهر المقبلة.

س.ص 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.