الخميس 17 صفر / 17 أكتوبر 2019
07:53 م بتوقيت الدوحة

قطر تدعو الأطراف الليبية للموافقة على الاتفاق السياسي

الدوحة - قنا

الإثنين، 19 أكتوبر 2015
شعار دولة قطر
شعار دولة قطر
حثت مجموعة من الدول العربية والإسلامية والغربية، من بينها دولة قطر، جميع أطراف الحوار السياسي الليبي، على الموافقة الفورية على الاتفاق السياسي الذي توصل إليه أخيرا، بواسطة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، لوضع حد لحالة عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد.

وأكد وزراء خارجية 12 دولة، بجانب الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، في رسالة مفتوحة موجهة للفرقاء الليبيين، استعداد المجتمع الدولي لتقديم مزيد من الدعم للشعب الليبي وللقادة الذين يختارهم الشعب الليبي.

ودعا وزراء خارجية كل من: دولة قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة والجزائر وتونس والمغرب وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، جميع أطراف الحوار السياسي الليبي للموافقة على الفور على الاتفاق السياسي، الذي تمّ بوساطة السيد برناردينو ليون، الممثل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، في أعقاب اجتماعات الأطراف في مدينة الصخيرات المغربية وجنيف.

وحذروا من أن "أطراف الحوار تواجه خياراً قاسياً، ويمكنها أن تؤخر الموافقة على النص وملحقاته إلى ما بعد 20 من أكتوبر، أو تحاول إجراء مزيدٍ من التعديلات، وتعرض استقرار البلاد للخطر"، مشددين على أنه لأجل تأمين مستقبل ليبيا "فإننا نحث الأطراف الليبية على الموافقة الفورية على التسوية السياسية المنصوص عليها في الاتفاق السياسي، التي أمكن التوصل إليها بصعوبة، التي سوف تتيح فترة من الاستقرار في البلاد إلى حين إمكانية الاتفاق على وضع دستورٍ جديدٍ، ويمكن بعد ذلك إجراء انتخابات جديدة، والتي سوف تمنح ليبيا في النهاية برلماناً ديمقراطياً شاملاً وممثلاً للجميع، ومعترفا بشرعيته في جميع أنحاء البلاد والعالم".

وأكدوا في رسالتهم المفتوحة والموجهة إلى الفرقاء الليبيين، أن الشعب الليبي يريد وضع حد لعدم الاستقرار في البلاد، إذ إن عدم الاستقرار الذي أدى إلى خسائر في الأرواح قد أتاح زيادة الإرهاب، وإلحاق أضرار شديدة باقتصاد البلاد.

وشددت الرسالة على أن المجتمع الدولي مستعد لتقديم مزيد من الدعم للشعب الليبي وللقادة الذين يختارونهم، كما يتطلع إلى العمل مع حكومة الوفاق الوطني، بناء على طلبها، في دعم مكافحة الإرهاب، خاصة تنظيم الدولة وأنصار الشريعة، ومساعدة ليبيا على مواجهة تحدياتها الكثيرة.

وحثت الرسالة، في الختام، جميع المشاركين في الحوار على اغتنام الفرصة، لإنهاء حالة عدم الاستقرار هذه، بالموافقة والتنفيذ الدقيق للاتفاق السياسي، دون إدخال مزيد من التعديلات عليه.

س.ص  /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.