السبت 20 رمضان / 25 مايو 2019
10:44 ص بتوقيت الدوحة

محمد عساف: سنتصدى لأي محاولة لتهويد الأقصى

وكالات

السبت، 17 أكتوبر 2015
محمد عساف
محمد عساف
رصد موقع "ميدل إيست مونيتور" البريطاني، الجهود التي يقوم بها الفنان الفلسطيني محمد عساف، أثناء جولة فنية ترويجية في لندن، للتعريف بمعاناة الشعب الفلسطيني والمطالبة بتدخل دولي لحماية الفلسطينيين.
 
وقال الموقع، في تقريره له، إن الفنان الفلسطيني محمد عساف، خرج من قطاع غزة المحاصر ليصبح نجما فنيا في الشرق الأوسط، دعا إلى إنهاء العدوان الصهيوني في وطنه الجريح، والتدخل الدولي لحل القضية الفلسطينية.
 
وذكر التقرير أن عساف، الذي لمع نجمه للمرة الأولى في برنامج "عرب أيدول" قبل سنتين، يقوم الآن بجولة ترويجية لفيلم بعنوان "يا طير الطاير" يروي سيرته الذاتية. وقد استغل هذا الشاب البالغ من العمر 26 سنة هذه الجولة، ليس للترويج لهذا الفيلم، بل لتسليط الضوء على معاناة الناس في فلسطين المحتلة.
 
ونقل عنه التقرير قوله: "إن العدوان الصهيوني على الفلسطينيين وصل إلى مستويات مرعبة، ونحن ندعو إلى وقف ذلك، كما ندعو المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة إلى التدخل واتخاذ خطوات عملية".
 
ونقل التقرير عن عساف، الذي يشغل منصب سفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة في فلسطين، قوله إنه "شهد جميع أنواع العنف في بلده ومشاهد القتل، ووصف دوامة العنف التي تعيشها فلسطين بأنها نتيجة مباشرة للسياسات القمعية والحصار الذي يعيشه الشعب الفلسطيني".
   
وذكر التقرير أن محمد عساف دعا، في حديثه عن الانتفاضة التي اندلعت مؤخرا في الضفة الغربية والقدس، الجامعة العربية إلى تحمل مسؤوليتها في حماية المسجد الأقصى، على أمل أن يمنع ذلك الاعتداءات الصهيونية المستقبلية، وتدنيسه من قبل اليهود المتطرفين، الذين يريدون تأدية طقوسهم الدينية في هذا المكان المقدس تحت حماية جنود الاحتلال.
 
وأكد عساف أمام وسائل الإعلام على أن المسجد الأقصى هو ثالث أقدس مكان في الإسلام، وأن الفلسطينيين سيتصدون لأي محاولة لتحويله لمعبد يهودي، كما سيتصدون لمخططات تهويد القدس.
 
وعبر عساف عن اعتزازه بالفيلم الذي يروي سيرته الذاتية، ليس لأسباب ذاتية، بل لأنه يعبر عن معاناة الفلسطينيين، وخاصة أولئك المحاصرين في قطاع غزة.

//إ.م
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.