السبت 20 رمضان / 25 مايو 2019
10:33 ص بتوقيت الدوحة

"راف" تقدم 222 طناً من الطحين لمخابز سوريا

الدوحة - العرب

السبت، 17 أكتوبر 2015
"راف" تقدم 222 طناً من الطحين لمخابز سوريا
"راف" تقدم 222 طناً من الطحين لمخابز سوريا
نفذت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية "راف"، مشروعا لتقديم دعم عاجل لعدد من المخابز المتوقفة عن الإنتاج في 5 مناطق هي: ريف دمشق وإدلب وحلب واللاذقية وحمص، تضمن توفير 222 طناً من الطحين والقمح لهذه المخابز التي توقفت عن العمل لمدة 20 يوما نتيجة انقطاع التمويل عنها.

وقد بلغت تكلفة مشروع دعم المخابز 250 ألف ريال، تبرع بها محسنون قطريون لشراء 222 طنا من الطحين والقمح لتوزيعها على المخابز المتوقفة عن الإنتاج، منها 51 طنا من الطحين تم توزيعها على المخابز، و171 طنا من القمح، سيتم طحنها وتوزيعها على المخابز خلال الفترة المقبلة.

ويستفيد من الدعم الذي قدمته "راف" لهذه المخابز 14 ألف أسرة نازحة، وتضم حوالي 70 ألف نازح، في ريف دمشق وإدلب وحلب واللاذقية وحمص، يعتمدون على الخبز الذي يتم إنتاجه من قبل هذه المخابز نظرا لظروفهم الاقتصادية المتدهورة.

وقد سارعت مؤسسة راف بتقديم هذه الإغاثة العاجلة بالتعاون مع مؤسسة الشام الإنسانية شريك راف في سوريا، لسد احتياجات الأهالي في هذه المنطقة والتي تفاقمت في ظل الحصار المفروض على هذه المناطق.

وقد اعتمدت مؤسسة شام الإنسانية آلية للتوزيع تستخدم بصفة مستمرة في توزيع جميع أنواع الإغاثات، وهي إعداد قوائم بالأسر الفقيرة والمعدمة خاصة أسر الأيتام والأرامل مع تحديثها بصفة مستمرة وإمدادها بالخبز، وتكفلت بتوزيع الخبز في عدة مراكز وفي أماكن وجودها.
ويعد مشروع توفير الخبز للنازحين من المشاريع المهمة التي ترعاها "راف" منذ بدء الأزمة السورية، ويخصص هذا المشروع لتوفير الطحين للمخابز وتوزيع الخبز نظراً لصعوبة وجود الطحين في البيوت، وعدم توافر الوقود لصناعة الخبز حتى في حال وجوده.

ويعتبر الحصار المفروض على هذه المناطق السبب الرئيسي لنقص مادة الطحين، إضافة إلى انقطاع الإمدادات الداخلية في مادة الطحين بشكل كامل ونهائي في المدن والقرى المحاصرة وتضاعف سعره وانعدامه وشحه في كثير من الأحيان وهذا تزامن أيضا مع زيادة في سعر الوقود اللازم لتشغيل الأفران ما أدى إلى ارتفاع سعر رغيف الخبز بشكل لا يمكن لأبناء الشعب السوري في الداخل تحمله في ظل الظروف الراهنة.

ولكي تستمر هذه الجهود المتتالية والمتوالية طوال العام، في ظل أزمة لم يلح في الأفق بعد انفراجها، فإن "راف" قياما بمسؤوليتها الإنسانية تجاه أهلنا في سوريا، تدعو المحسنين والمحسنات من أبناء قطر والمقيمين على أرضها لمواصلة جهودهم الداعمة لمشاريعها المتنوعة في سوريا وغيرها من المناطق التي تحتاج لجهود إنسانية إغاثية عاجلة، وقد وفرت العديد من الوسائل لتيسير التبرع والمساهمة في ذلك، سواء عن طريق محصليها في المجمعات التجارية أو عبر حساباتها البنكية أو الاتصال بالخط الساخن 55341818 أو من خلال موقع المؤسسة الإلكتروني أو صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.


س.ص /م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.