الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
02:41 م بتوقيت الدوحة

خواطر تنموية

الضبابية طبيعة متأصلة في البورصات

133
الضبابية طبيعة متأصلة في البورصات
الضبابية طبيعة متأصلة في البورصات
يقول نولز بور عالم الفيزياء إن التنبؤ صعب جدا خاصة عندما يتعلق التنبؤ بالمستقبل، وهذا ما ينطبق بالضبط على الاستثمار فالعمل الوحيد الذي يقوم به المستثمر هو اتخاذ قرار استثماري لأهداف مستقبلية، ولكن عدم معرفته بالمستقبل على وجه الدقة تجعل من الصعب أن يقوم بهذا العمل. الاستثمار عبارة عن قرار وحتى عدم الدخول في استثمار يعتبر قرارا استثماريا في حد ذاته يجب أن يتم اتخاذ قرار والأمر الآخر أننا لن نعرف على وجه الدقة واليقين أن قرارنا صحيح إلا بعد أن ينتهي وقت الشراء. يقول أحد كبار المستثمرين إن الأسواق المالية تتصف بعدم اليقين المتأصل، والمقصود بعدم اليقين عدم التأكد على وجهة الدقة من اتجاهات البورصات، وهو شيء متأصل بها فمن طبيعتها عدم اليقين، وهذا بسبب أن الأسعار تتحرك وفقا للتوقعات المستقبلية، لذلك فإن التوقعات كلها مبنية على المستقبل لذلك هي ستبقى في علم الغيب بالنسبة للجميع.
عليك أن تتخذ قرار اليوم لغد بناء على ما تتوقعه أو ما هو متوقع لما بعد الغد بيوم أو سنة أو أكثر، ولكن البورصات تتحرك في اتجاهات وهذه الاتجاهات والتذبذبات المستمرة ما هي إلا نتيجة توقعات ناقصة وستبقى ناقصة لأن كل من يبيع الآن هو نتيجة توقع وكل من يشتري لديه توقع مضاد، وهذا ما يجعل البورصات تتحرك وهذا النقص المتأصل في توقعات الأسواق هو ما يخلق فيها الفرص باستمرار والبقاء لمن يستطيع أن يحافظ على نسبة توقعات صائبة أعلى من التوقعات غير الصائبة. لذلك فإن عدم الوضوح والضبابية المستمرة والتي ستستمر في البورصات تحد من قدرة المستثمر، ولكنها في الوقت نفسه هي التي تغذي الرغبة لدى المستثمر فلو كانت حركة البورصة المستقبلية من ارتفاعات وانخفاضات معروفه لتوقفت البورصات عن الحركة هذه طبيعة الأسواق والتعامل معها كأمر واقع أفضل بكثير من معاندة طبيعة الأسواق لأن الأسواق دائما على حق. وأن على المستثمر أن يستمر في اتخاذ قرارات استثمارية مع استمرار عدم تأكده من اتجاه البورصات وأن يستمر في تأدية هذه المهمة المستحيلة وبالمقابل فإن كل اللاعبين الآخرين في السوق لديهم نفس هذه الحالة فإنها تعتبر فرصة للمستثمر لمحاولته بناء توقعات هي أقرب للواقع، ولكن عليه أن يقر أنه يتعامل مع مستقبل ومع معلومات ناقصة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.