الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
05:42 م بتوقيت الدوحة

تدريب 1200 طالب على الخطابة

الدوحة - العرب

الإثنين، 12 أكتوبر 2015
عيد الخيرية
عيد الخيرية
أطلقت مؤسسة عيد الخيرية، أمس، أسبوع التدريب العملي للطلاب المشاركين في مسابقة "خطيب الأمة" التي يشارك فيها طلاب 10 مدارس ابتدائية نموذجية بالتعاون مع المجلس الأعلى للتعليم، ويتم خلالها تدريب الطلاب المشاركين على أداء الخطبة وكيفية الإلقاء والتحدث بأسلوب خطابي مشوق، وذلك من خلال ورش تدريبية تتواصل طوال الأسبوع الجاري.

يأتي أسبوع التدريب العملي على الخطابة ضمن المرحلة الأولى التأهيلية للطلاب المشاركين في المسابقة من كل مدرسة، من خلال ورش تدريبية عملية تهدف إلى تدريب الطلاب على طرق الخطابة وفنونها، وكيفية إلقاء الخطبة بمنهجية سليمة تستوفي أركان الخطبة.

كما تشتمل الورش على عرض فيديو يتضمن نماذج مسجلة لبعض الخطب حتى يتسنى للطلاب الاستفادة من أسلوب الخطب وطريقتها والسير على نهجها ونمطها والاستفادة مما تحويه من معلومات من الأسلوب الخطابي، كما يعرض الطلاب خلال هذا الأسبوع التدريبي الخطب التي أعدوها مسبقا وإلقاءها أمام أصدقائهم الطلاب للتدريب والتعود على الإلقاء السليم، ويقيم الطلاب أداءهم الخطابي ومحتوى الخطبة والتعرف على نقاط الضعف لمعالجتها ونقاط القوة لاستثمارها وزيادتها من خلال المدرسة المشرفة على الطلاب بكل مدرسة، ومن خلال التعرف على آراء الطلاب الذين يستمعون لخطب زملائهم.

ويشارك بالمسابقة عشر مدارس جميعها ابتدائية نموذجية هي: "عمر بن الخطاب، علي بن عبد الله، الشروق، المنتزه، ابن سينا، سعود بن عبد الرحمن، مدرسة الوفاء، الدحيل، الأندلس، ومدرسة الوكير".

كانت مرحلة التدريب النظرية بالمرحلة التأهيلية للمسابقة التي تنظمها عيد الخيرية ممثلة بالفرع النسائي قد استمرت طوال الأسبوع الماضي بمشاركة 3 طلاب من كل مدرسة تم اختيارهم بدقة وعناية من مجموع الطلاب، تم تدريبهم نظريا حول تعلم "فن الخطابة"، كما استفاد من هذه المرحلة أكثر من 1200 طالب من المدارس العشر المشاركة بالمسابقة، حيث حضر 120 طالبا من كل مدرسة خلال مرحلة التدريب والإعداد يتم اختيارهم من قِبَل إدارة المدرسة من بقية الصفوف للاستفادة من الدورات وتنمية مهاراتهم وتدريبهم على فنون التحدث والخطابة لتأهيلهم للمشاركة في المسابقات المقبلة.

وتهدف مسابقة خطيب الأمة التي تقام للعام الثاني على التوالي إلى إتاحة المجال أمام الطلاب المتفوقين في الخطابة والإلقاء لعرض ما لديهم من إمكانات وطاقات في هذا المجال الثقافي الخصب، وإحياء فن الخطابة في نفوس أبنائنا الطلاب منذ صغرهم وتدريبهم وحثهم على الاهتمام بهذا الفن، وتعويد الطلبة على مواجهة الجمهور ومخاطبته بطلاقة وبدون خوف وتردد، ومواجهة مواقف الحياة المختلفة التي تقتضي التعبير بالكلام الطيب المحكم.

ويقدم الدورات النظرية والورش والتدريب العملي للخطابة ثلاثة من الدعاة المتميزين بغزارة العلم وسهولة الطرح وفن الخطابة تم اختيارهم بعناية لتقديم الدورات النظرية والورش التطبيقية. 
ويشرف على المسابقة لجنة تحكيم متخصصة تقوم بمناقشة المتسابق وتقييمه، ومن ثَمَّ اعتماد الدرجة النهائية.


س.ص /م.ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.