الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
04:05 ص بتوقيت الدوحة

اختتام فعاليات معرض ومؤتمر «أسباير فور سبورت» في برلين

قنا

الثلاثاء، 06 أكتوبر 2015
أسباير فور سبورت
أسباير فور سبورت
اختتمت - اليوم، بنجاح كبير - فعاليات النسخة السادسة من معرض أسباير فور سبورت، والنسخة الثانية من قمة أسباير العالمية لعلوم كرة القدم وتطوير الأداء الرياضي، التي أقيمت لمدة يومين في العاصمة الألمانية برلين.

وحظيت فعاليات هذا العام بمشاركة كبيرة من ممثلي ومسؤولي أكثر من 19 جهة حكومية ومؤسسة قطرية، إلى جانب 149 وفدا تمثل كبريات الأندية العالمية والاتحادات، ونخبة من نجوم كرة القدم العالمية.

وشهد اليوم الأخير من الحدث العالمي عدة أحداث مهمة؛ من بينها دردشة النجوم وحديث النجم الهولندي الأسبق يوهان كرويف، إذ خطف الأسطورة الأضواء في أثناء حديثه عن تجارِبه ونصائحه، كما تم توقيع عقد لإقامة كأس العالم للمعتزلين بحضور النجم الأرجنتيني السابق فيرون، إلى جانب عقد عدد من ورش العمل الخاصة بتطوير كرة القدم.
 
كما شهد مركز مؤتمرات (ويست هافن) - الذي استضاف الفعاليات - عقد الكثير من الصفقات بين الشركات سواء القطرية أو الأوروبية، إذ عقد في اليوم الأول 248 مقابلة عمل، وفي اليوم الثاني عقد 330 لقاء عمل، وشارك بالمؤتمر 19 عارضا من دولة قطر، يمثلون 64 جهة قطرية و149 شركة أوروبية يمثلون 198 جهة.

 وقد خرج المعرض والمؤتمر بالصورة اللائقة التي تليق بالتنظيم القطري، خاصة أن الحدث يقام للمرة الثانية خارج الدوحة، إذ عقد العام الماضي في العاصمة الفرنسية باريس.

 وتحدث المدرب الهولندي المعروف فرانك ريكارد في الدردشة الأولى، وكان المحور الأول للنقاش عن منافسة بلاده لألمانيا؛ وقال: "علينا أن نتذكر أننا بلدٌ صغير، على عكس ألمانيا التي تمتلك أسماءً كبيرة في عالم كرة القدم، وتاريخًا حافلًا بالإنجازات الرياضية المشرّفة، ونتيجة مبارياتنا مع الألمان تمثل تحديًا كبيرًا لنا، فهزيمتنا لهم تعني قدرتنا على المنافسة في أقوى بطولات كرة القدم على مستوى العالم".

 وعن كأس أمم أوروبا عام 1988 قال ريكارد: "كان لدينا فريق جيد، ومدرب رائع، وكان الحظ حليفًا لنا وليس أدلّ على ذلك من هدفنا القاتل الذي أحرزناه في أيرلندا، وأتذكر أن اللاعبين كانوا يتمتعون بعقلية كروية فريدة".

وحول ليونيل ميّسي، أشار ريكارد قائلا: "عندما انضممت لبرشلونة، كانت الألقاب غائبة عن النادي منذ 5 سنوات، وكان هدفنا إحراز أحد الألقاب، وكنا في ذلك الوقت قادرين على تحقيق ذلك، فالفريق كان يضم بين صفوفه لاعبين مميزين مثل رونالدينو الذي منح الأمل للجميع، فانضمامه للفريق ساعدنا كثيرًا. وكان ميسي حينها في السادسة أو السابعة عشرة من عمره، ولكنه كان يتمتع بموهبة وذكاء شديديْنِ تسهُل ملاحظتهما. وبصراحة ميسي يمنحني البهجة كلما شاهدته في الملعب على شاشة التلفاز".

أما عن اللاعب أنيستا، فيقول ريكارد: "عندما ترى لاعب مثل أنيستا، تدرك على الفور حجم قدراته الفذة على تغيير سير المباراة، فلديه عقلية متميزة. وعلينا أن نشيد بالموهبة ونهيئ له فرص النجاح".

 وتحدث ريكارد عن دور أكاديمية أسباير قائلا: "نعم زرت أسباير. وأرى أن وجود هذه المؤسسة قبل انطلاق كأس العالم في قطر 2022 مهم للغاية. فالنجاح يلزمه العمل والاستعداد، وتطوير قدرات الشباب أفضل ما يمكن البَدْء به".

وحول تجرِبته التدريبية في السعودية، أشار ريكارد: "كان التدريب في السعودية تجرِبةً رائعة، وبما أن السعودية على مقربة من قطر، فقد مكنني ذلك من السفر للدوحة وزيارة أسباير. إنهم يستعدون حاليًا للحدث الأكبر وهو بطولة كأس العالم، وأتمنى أن تسير الأمور معهم على خير ما يُرام".

وفي ختام حديثه رفض الهولندي فكرة العودة للتدريب، قائلا: "لا أفكر بالأمر حاليا، وربما في وقت لاحق". 
     /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.