الثلاثاء 01 رجب / 25 فبراير 2020
02:57 م بتوقيت الدوحة

اتحاد علماء المسلمين يدعو لتسليح المعارضة غير المتشددة بسوريا

الدوحة - العرب

الأحد، 04 أكتوبر 2015
أرشيفية - الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
أرشيفية - الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
استنهض الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأمة الإسلامية والعربية، شعوباً وعلماء وحكاماً، لرفض التدخلات الروسية في سوريا، وطالب العالَمَ بالاستمرار في دعم ثورة الشعب السوري ونضاله ورغبته في التحرر الوطني من قبضة نظام بشار الأسد. ودعا لتسليح المعارضة غير المتشددة.

وأكد في بيان أصدره، اليوم، تلقت "العرب" نسخة منه، أنه لا حل إلا برحيل الأسد الذي يقتل العباد ويدمر البلاد. وطالب باتخاذ قرار أممي يقضي بحظر طيران قوات الأسد وداعميه فوق سوريا، بحسب نص البيان.

وذكر الاتحاد في البيان أنه يتابع - بقلق بالغ - المخاطر التي تتعرض لها الأمة الإسلامية منذ سنوات طويلة، ومحاولات التفتيت والتقسيم والإضعاف لأمتنا، والسيطرة على بلادنا ومقدساتنا ومواردنا وثرواتنا، وفرض التبعية علينا، ووأد أيَّة محاولة للتحرر من تلك التبعية التي تسببت في تأخر الأمة الإسلامية عن باقي الأمم، كما يدعو لمقاومة التدخلات الدولية في عالمنا العربي والإسلامي، خاصة في القضية السورية التي ظهر واضحا تدخل القوات الروسية والإيرانية وميليشيات لبنانية وعراقية، لدعم نظام الأسد بذريعة محاربة الإرهاب.

ودعا الاتحاد لمواجهة هذه الهجمة الروسية التي تستهدف المقاومة المعتدلة، والمدن الصامدة، التي تتعرض لقصف الطائرات والصواريخ بشكل يومي ومتواصل، مما أدى لاستشهاد الكثير من أبناء الشعب السوري الحر، مع التخاذل الأممي، والتواطؤ الغربي، والضعف العربي والإسلامي.

وأعرب عن أسفه لإعلان أنظمة عربية تأييدها للضربات الروسية، وعقد صفقات مشبوهة مع روسيا في هذا التوقيت، معتبرا ذلك إقرارا على ما تقوم به من تدخل مرفوض في بلادنا وقضايانا لحماية أنظمة قاتلة.

وطالب الاتحاد جموع الأمة برفض أي تدخلات أجنبية في الشأن السوري، روسية كانت أو إيرانية أو غيرها، كذلك يطالب حكوماتها بالضغط من أجل إيقاف الطلعات الجوية العدوانية التي تستهدف المدنيين والثوار.

ودعا الاتحاد الدول العربية والإسلامية، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي إلى المطالبة بسرعة تبني قرار أممي يقضي بحظر الطيران فوق الأراضي السورية لقوات بشار الأسد وداعميه، من الروس أو غيرهم، وذلك حماية لمن تبقى من الشعب السوري الذي قتل منه مئات الآلاف طوال السنوات الأربع الماضية، وما زال القتل مستمراً.

حمل البيان توقيع د. يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد، ود. علي محيي الدين القره داغي، الأمين العام للاتحاد.
    /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.