الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
05:38 ص بتوقيت الدوحة

"آبل" تطرح سيارتها الذكية في الأسواق عام 2019

وكالات

السبت، 26 سبتمبر 2015
"آبل" تطرح سيارتها الذكية في الأسواق عام 2019
"آبل" تطرح سيارتها الذكية في الأسواق عام 2019
تسعى شركة آبل عملاق الإلكترونيات الأمريكية لإنتاج سيارة ذكية، من المتوقع أن تدخل بها صناعة السيارات رسميا عام 2019.. كما كشفت تقارير صحافية.

فبحسب صحيفة وول ستريت جورنال الاقتصادية الأمريكية تستهدف آبل التي تنتج أجهزة الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي إنتاج أول سيارة ذكية لها عام 2019.

ونجحت آبل مؤخرا في استقطاب مجموعة من كبار المتخصصين في صناعة السيارات للعمل في مشروعها بينهم بدوج بيتس مدير إدارة الجودة في شركة فيات كرايسلر والمهندس السابق في فورد ستسف زاديسكي.. كما تبحث الشركة عن مكان مناسب لاختبار السيارة ذاتية القيادة التي تعتزم إنتاجها.

وظهرت رسائل بريد إلكتروني مؤخرا أكدت اهتمام آبل باستخدام محطة "جو مينتوم" ذات المساحة الشاسعة بالقرب من مدينة سان فرانسيسكو لاختبار تقنيات السيارة ذاتية القيادة.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت آبل تعتزم التعاون مع إحدى شركات صناعة السيارات لإنتاج سيارتها أو أنها تعتزم إنشاء شركة خاصة بها لتنفيذ المشروع.

وذكر موقع "موتور تريند" المتخصص في السيارات أنه من غير المحتمل أن تنجح آبل في تقديم سيارتها ذاتية القيادة في المرحلة الأولى.. فتكنولوجيا القيادة الذاتية للسيارة هي جزء من خطط آبل طويلة المدى للاستثمار في صناعة السيارات.

كما أنه من الصعب توقع نجاح الشركة في تقديم سيارة قابلة للبيع بحلول 2019، وهو ما يعني أن ذلك العام يمكن أن يكون تاريخ انتهاء مهندسي الشركة من تطوير الخصائص الرئيسية للسيارة.

س.ص /م.ب


تنتج شركة آبل الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحي، وهذا معروف بطبيعة الحال، لكن عملاق الإلكترونيات الأمريكية تسير نحو إنتاج سيارة الكترونية، من المتوقع أن تدخل بهذه السيارة الذكية عالم صناعة السيارات رسميا عام 2019.

تقترب شركة الإلكترونيات الأمريكية العملاقة آبل من دخول عالم صناعة السيارات رسميا، كما كشفت تقارير صحفية. فبحسب صحيفة وول ستريت جورنال الاقتصادية الأمريكية تستهدف آبل التي تنتج أجهزة الهاتف الذكي آي فون والكمبيوتر اللوحي آي باد إنتاج أول سيارة ذكية لها عام 2019.

ونجحت آبل مؤخرا في استقطاب مجموعة من كبار المسئولين في صناعة السيارات للعمل في مشروعها بينهم بدوج بيتس مدير إدارة الجودة في شركة فيات كرايسلر والمهندس السابق في فورد ستسف زاديسكي.
كما تبحث الشركة عن مكان مناسب لاختبار السيارة ذاتية القيادة التي تعتزم إنتاجها. وكانت رسائل بريد إلكتروني قد ظهرت مؤخرا وأكدت اهتمام آبل باستخدام محطة "جو مينتوم" التي تبلغ مساحتها 5000 فدان بالقرب من مدينة سان فرانسيسكو لاختبار تقنيات السيارة ذاتية القيادة.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت آبل تعتزم التعاون مع إحدى شركات صناعة السيارات لإنتاج سيارتها أو أنها تعتزم إنشاء شركة خاصة بها لتنفيذ المشروع. وذكر موقع "موتور تريند" المتخصص في موضوعات السيارات أنه من غير المحتمل أن تنجح آبل في تقديم سيارتها ذاتية القيادة في المرحلة الأولى. فتكنولوجيا القيادة الذاتية للسيارة هي جزء من خطط آبل طويلة المدى للاستثمار في صناعة السيارات.

كما أنه من الصعب توقع نجاح الشركة في تقديم سيارة قابلة للبيع بحلول 2019، وهو ما يعني أن ذلك العام يمكن أن يكون تاريخ انتهاء مهندسي الشركة من تطوير الخصائص الرئيسية للسيارة.

والحقيقة أنّ أبل أنفقت أكثر من عام في دراسة جدوى برنامج إنتاج سيارة واستعانت بفريق كبير من خبراء صناعة السيارات والتكنولوجيا لإنجاز هذه المهمة. ولما كانت السيارات أصبحت أشبه بهاتف ذكي ضخم يسير على عجلات مع زيادة المكونات الرقمية والتقنية فيها، فإن المسألة مسألة وقت فقط حتى تحصل آبل على قطعة من هذه الكعكة.
تنتج شركة آبل الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحي، وهذا معروف بطبيعة الحال، لكن عملاق الإلكترونيات الأمريكية تسير نحو إنتاج سيارة الكترونية، من المتوقع أن تدخل بهذه السيارة الذكية عالم صناعة السيارات رسميا عام 2019.

تقترب شركة الإلكترونيات الأمريكية العملاقة آبل من دخول عالم صناعة السيارات رسميا، كما كشفت تقارير صحفية. فبحسب صحيفة وول ستريت جورنال الاقتصادية الأمريكية تستهدف آبل التي تنتج أجهزة الهاتف الذكي آي فون والكمبيوتر اللوحي آي باد إنتاج أول سيارة ذكية لها عام 2019.

ونجحت آبل مؤخرا في استقطاب مجموعة من كبار المسئولين في صناعة السيارات للعمل في مشروعها بينهم بدوج بيتس مدير إدارة الجودة في شركة فيات كرايسلر والمهندس السابق في فورد ستسف زاديسكي.
كما تبحث الشركة عن مكان مناسب لاختبار السيارة ذاتية القيادة التي تعتزم إنتاجها. وكانت رسائل بريد إلكتروني قد ظهرت مؤخرا وأكدت اهتمام آبل باستخدام محطة "جو مينتوم" التي تبلغ مساحتها 5000 فدان بالقرب من مدينة سان فرانسيسكو لاختبار تقنيات السيارة ذاتية القيادة.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت آبل تعتزم التعاون مع إحدى شركات صناعة السيارات لإنتاج سيارتها أو أنها تعتزم إنشاء شركة خاصة بها لتنفيذ المشروع. وذكر موقع "موتور تريند" المتخصص في موضوعات السيارات أنه من غير المحتمل أن تنجح آبل في تقديم سيارتها ذاتية القيادة في المرحلة الأولى. فتكنولوجيا القيادة الذاتية للسيارة هي جزء من خطط آبل طويلة المدى للاستثمار في صناعة السيارات.

كما أنه من الصعب توقع نجاح الشركة في تقديم سيارة قابلة للبيع بحلول 2019، وهو ما يعني أن ذلك العام يمكن أن يكون تاريخ انتهاء مهندسي الشركة من تطوير الخصائص الرئيسية للسيارة.

والحقيقة أنّ أبل أنفقت أكثر من عام في دراسة جدوى برنامج إنتاج سيارة واستعانت بفريق كبير من خبراء صناعة السيارات والتكنولوجيا لإنجاز هذه المهمة. ولما كانت السيارات أصبحت أشبه بهاتف ذكي ضخم يسير على عجلات مع زيادة المكونات الرقمية والتقنية فيها، فإن المسألة مسألة وقت فقط حتى تحصل آبل على قطعة من هذه الكعكة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.