السبت 18 ذو الحجة / 08 أغسطس 2020
12:14 ص بتوقيت الدوحة

الدوحة ستستضيف "المنتدى الخليجي الأول للمترولوجيا" ديسمبر المقبل

قنا

الثلاثاء، 15 سبتمبر 2015
مجلس التعاون الخليجي
مجلس التعاون الخليجي
ستستضيف الدوحة فعاليات المنتدى الخليجي الأول للمترولوجيا، في ديسمبر المقبل، الذي تعقده منظمة الخليج للاستشارات الصناعية (جويك)، بالتعاون مع وزارة البيئة في دولة قطر، وهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتجمع الخليجي للمترولوجيا.

ووفقا لبيان صحافي صادر عن المنظمة، فمن المقرر أن يُعقَد المنتدى والمعرض المصاحب له خلال يومي 14و 15 من شهر ديسمبر من العام الجاري 2015؛ بهدف معالجة موضوع المترولوجيا في الأسواق الخليجية والدولية، وهو يأتي استجابة لمتطلبات القياس المتزايدة في الأسواق اليوم، وثمرة جهود مشتركة بين الحكومات والمؤسسات التقنية، سعيا لإنجاز الأهداف المشتركة في مجالات أنشطة المترولوجيا.

ويُتوَقَّع مشاركة واسعة من قبل المنظمات والشركات الدولية، تشجيعا للصناعات التحويلية والخدمات في الخليج؛ بهدف العمل على إزالة الحواجز التقنية التي تعيق الحركة التجارية، مما يسهل التعاون الدولي في قطاع المترولوجيا، ويعزز الاتفاقيات الخليجية - الدولية في مجال التعاون التجاري والاقتصادي. هذا ومن المؤمل مشاركة ما يزيد عن 500 من المعنيين بالمترولوجيا في دول الخليج.

ويستهدف المنتدى الخليجي الأول للمترولوجيا المختبرات الحكومية والخاصة والمؤسسات والشركات ذات العلاقة، ووزارات التجارة والصناعة والبيئة، والشركات الصناعية التي تعمل في المجالات التالية: النفط، والغاز، والطاقة، والبتروكيماويات والمعادن وتشكيلها، والكهرباء والإلكترونيات، والمستلزمات الطبية، إضافة إلى الجامعات ومؤسسات البحث العلمي والمنظمات العالمية المختصة بمجال القياس والمعايرة. 

وتتلخص أبرز أهداف المنتدى في تبادل الأفكار حول أفضل السبل لزيادة الوعي على المستوى الصناعي والمستوى العام، للامتثال للقياسات الصناعية، وتقديم لمحة تقييمية لمتطلبات الصناعات والمؤسسات الخليجية للخدمات في مجال المترولوجيا، واستعراض الوسائل لرفع القدرات الوطنية في مجال المقاييس الصناعية، إضافة إلى تبادل الأفكار حول جذب أنشطة ومجالات جديدة بالمترولوجيا، والممارسات الدولية لتعزيز البنية التحتية للقياس بصفته أحد عناصر تطوير الجودة في الدول الأعضاء، وإبراز دور معاهد ومختبرات المترولوجيا الوطنية.

وتتضمن الأهداف أيضا استعراض تجارِب الدول الأعضاء في دعم أنشطة المترولوجيا والمختبرات المحلية، ومناقشة سبل التعاون مع المختبرات العالمية، والحصول على توصيات قابلة للتفعيل والتنفيذ من الخبراء الحضور للمنتدى لدعم أنشطة المترولوجيا بدول مجلس التعاون، كما يأتي تنظيم هذا المنتدى انطلاقا من التقارير العالمية للشركات العاملة في مجال الخدمات المترولوجية، التي تشير إلى تزايد الطلب على الخدمات المترولوجية في الفترة المقبلة، وفي جميع القطاعات الصناعية، خاصة قطاع السيارات، وصناعة الإلكترونيات، وتوليد الطاقة وغيرها. كما أن تحسن الاقتصاد العالمي سينعكس على منطقة الخليج، مما يترتب عليه زيادة في الاستثمارات في مجالات عدة مثل الطاقة والصناعة والخدمات المرافقة لها.
أ.س  /أ.ع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.