الإثنين 11 رجب / 18 مارس 2019
08:56 م بتوقيت الدوحة

انطلاق أعمال الاجتماع الثالث لإعادة إعمار دارفور بـ "الدوحة"

181

محمود مختار

الإثنين، 07 سبتمبر 2015
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
انطلقت منذ قليل بالدوحة فعاليات الاجتماع الثالث لمجلس إدارة إعادة إعمار دارفور برئاسة سعادة السيد أحمد بن عبدالله آل محمود نائب رئيس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، ويستمر لمدة ثلاثة أيام متتالية بأحد الفنادق الكبرى بالدولة.
  
وقال سعادة السيد أحمد بن عبدالله آل محمود نائب رئيس الوزراء في كلمته بالاجتماع، إن دولة قطر عازمة في المضي قدما للوفاء بالتزاماتها تجاه أهل دارفور، ونجحت قطر بفضل دعم شركائها في الوصول إلى وثيقة سلام تمكنها من وضع الأسس اللازمة لاستقرار إقليم دارفور وأمنه .

وأضاف أن قطر حرصت على أن تشمل هذه الوثيقة أسسا تمهد لوضع إستراتيجية شاملة لدارفور الأمر الذي عملت قطر من أجله من خلال تعبئة الدعم المالي لاحتياجات الإنعاش والتنمية في دارفور على المدى الطويل من خلال المؤتمر الدولي للمانحين وغيره من المؤسسات.

وأشار آل محمود إلى أن دولة قطر تعهدت خلال المؤتمر بمبلغ 500 مليون دولار وتم تخصيص مبلغ 88 مليونا و500 ألف دولار منها لمشاريع الإنعاش المبكر والمشاريع الواردة التأسيسية الواردة في إستراتيجية تنمية دارفور ، وذلك وفقا لمذكرة تفاهم تم توقيعها مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الماضية وتمثل هذه المساهمة 50% من جملة ميزانية هذه المشاريع، مضيفا أنه تم بالفعل تحويل مبلغ 10 ملايين دولار منها للبرنامج الإنمائي، كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع جمعية قطر الخيرية لحفر 300 بئر على مد ثلاث سنوات بقيمة 3 ملايين دولار .

وأوضح نائب رئيس الوزراء أن قطر أنجزت المرحلة الأولى من مبادرتها التنموية لدارفور ببناء 5 قرى نموذجية في عدد من المحليات في مختلف ولايات دارفور وذلك من أجل تشجيع العودة الطوعية للأهالي، وقد تم افتتاح ثلاث منها في شهر يونيو الماضي وسيتم افتتاح الباقي خلال الشهر الجاري، مشيرا إلى أن تكلفتها تقارب 31 مليون دولار، مضيفا أن المرحلة الثانية ستشمل إنشاء عدد 10 قرى مماثلة بمبلغ 70 مليون دولار يتم تنفيذها خلال العام المقبل ، كما سيتم أيضا خلال العام المقبل البدء في تنفيذ مشروع للبدو الرحل بمبلغ 50 مليون دولار لما لهذه المشاريع من آثار طيبة على عودة الأهالى واستقرارهم وتعويضهم عن سنين النزوح والمعاناة والحرمان .
م.ب


 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.