الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
11:06 م بتوقيت الدوحة

وجة نظر

الألعاب الفردية الأمل المُهمل

الألعاب الفردية الأمل المُهمل
الألعاب الفردية الأمل المُهمل
في الخليج العربي للأسف الدعم والتركيز على لعبة واحدة فقط وجماعية أيضاً ألا وهي كرة القدم! ونبحث بكل ما أوتينا من قوة أن تصل بنا إلى المنصات العالمية، وهذا أقرب للمستحيل وليس السبب لعدم وجود المواهب ولكن لعدم وجود العقلية الاحترافية الفعلية للاعب كرة القدم لا داخل المستطيل الأخضر ولا خارجه، أقصى وأكبر الإنجازات في الخليج هو وصول جيل قديم للمنتخب السعودي لكأس العالم 4 مرات متتالية وأولها 1994 التي وصل فيها ذلك المنتخب إلى دور الـ16 والبقية خروج من دور المجموعات، أيضاً تأهلان يتيمان للمنتخبين الإماراتي والكويتي، وفي الماضي القريب حصل المنتخب القطري لكرة اليد على المركز الثاني عالمياً، وللأسف الألعاب الفردية هي الأمل الوحيد للحصول على مركز أول عالمي وميدالية ذهبية ترفع لأجلها علم البلد وتعزف لها نشيدها الوطني، لماذا التقليل من المنافسات الفردية في جميع الأنواع إلا ما ندر؟! للأسف عندما أتحدث للاعبي الألعاب الفردية سواء قوى أو غيرها أكتشف أن اللاعب هو من يدعم نفسه بنفسه حتى يصل لإنجاز ومن ثم يبدأ الاهتمام به!! لماذا لا يكون هناك اهتمام خليجي قوي للفئات السنية والتركيز عليهم بشكل أكبر من الاهتمام بكرة القدم وحدها؟ أنا أراهن لو كان هناك توجه للألعاب الفردية سنعتلي المنصات بأبناء الوطن دون الحاجة للتجنيس حتى، الاهتمام يجب أن يمر بمراحل عديدة أولها المدارس وأن تكون هناك بطولة سنوية للمدارس تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع وزارة التعليم في كل دولة خليجية في جميع الألعاب الفردية وتكون هناك جوائز للمدرسة والفائزين كحافز وأن تكون هناك بطولة خليجية كل 4 سنوات، هذه الخطوة هي الأكبر والأهم لكي تروج وتزرع ثقافة وأهمية هذه الألعاب في عقول أفراد المجتمع سواء أولياء الأمور أو الأبناء وتنمو جماهيريتها وتكون لها أولوية عند الإعلام الرياضي والذي يحمل أيضاً على عاتقه المسؤولية لدعم مسيرة تطوير هذه الألعاب، وأيضاً هذه الخطوة ستكشف لك المواهب المدفونة في دولنا للألعاب الفرية دون عناء البحث عنها أو محاولة إقناعها بمزاولة اللعبة، الحديث يطول في هذا الموضوع ولكن باختصار نحتاج أن نلمع هذه الألعاب وأن نجعل من أبطالها نجوماً إعلاميين لهم شهرتهم ومدخول مادي كبير يضمن مستقبلهم كما نفعل للاعبي كرة القدم المحليين الذين لم نحصل منهم على أي إنجاز قاري أو عالمي.
لذلك نعلق آمالنا في الألعاب الفردية
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا