الإثنين 21 صفر / 21 أكتوبر 2019
12:30 ص بتوقيت الدوحة

قطر ثاني أكبر منتج للأسمدة على مستوى دول التعاون

الدوحة - قنا

الأربعاء، 02 سبتمبر 2015
قافكو
قافكو
قال الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" إن سوق صناعة الأسمدة في دولة قطر سجل نمواً بنسبة 143 بالمائة، وذلك بواقع 3 أضعاف تقريباً خلال السنوات العشر الماضية، لتصبح قطر بذلك ثاني أكبر منتج للأسمدة على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وفي بيان صحافي صدر عن "جيبكا"، اليوم الأربعاء، قال الدكتور عبد الوهاب السعدون، أمين عام الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات، إن الحكومة القطرية نجحت على مدى 10 سنوات في بناء ركائز متينة، لتعزيز نمو قطاع الأسمدة الموجه للتصدير، وذلك بالتزامن مع تطلّع حكومات المنطقة إلى تنويع اقتصاداتها، وتعزيز مصادر الدخل، بعيداً عن الاعتماد الكامل على عائدات النفط والغاز، إذ أثمرت الرؤية المتبصرة للحكومة القطرية وتنامي ثقة المستثمرين عن تحقيق نجاح منقطع النظير، إذ سجل قطاع الأسمدة القطري نمواً بنسبة 9,4 بالمائة خلال الفترة المذكورة، متخطياً بذلك معدلات نمو طاقة إنتاج الأسمدة في المنطقة، كما أصبحت دولة قطر تستأثر بمكانة متميزة في المنطقة على صعيد إنتاج سماد اليوريا.

وأضاف الدكتور السعدون في هذا السياق، أن قطر تعد أكبر منتج لليوريا في المنطقة، إذ تصنّع 37 بالمائة من إنتاج منطقة الخليج العربي من هذه المادة، كما تدير شركة قطر للأسمدة الكيماوية "قافكو" مصنعاً لإنتاج مادتي الأمونيا واليوريا، في موقع واحد، مما يبرهن على إمكانية إطلاق مشاريع ضخمة بهذا الحجم.

وبحسب تقرير "مؤشرات قطاع الأسمدة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي"، فإن قطر تنتج 10,7 ملايين طن من الأسمدة، مما يجعلها ثاني أكبر منتج في منطقة الخليج العربي، كما شهدت الشركات القطرية المنتجة للأسمدة نمواً بنسبة 9,4 بالمائة بين عامي 2004– 2014، بما يتجاوز المعدل المتوسط المسجل في المنطقة، الذي بلغ 7,1 بالمائة خلال الفترة نفسها.

وأشار التقرير إلى نمو الطاقة الإنتاجية للأسمدة في منطقة الخليج العربي بواقع 40,8 مليون طن، خلال عام 2014، أي بزيادة قدرها 3,8 بالمائة، قياساً بالعام الذي سبقه، مع تحقيق إيرادات بقيمة 6.5 مليارات دولار.

وخلال المرحلة المقبلة، نصحت "جيبكا" مصنّعي الأسمدة في دول مجلس التعاون الخليجي بالسعي إلى تنويع منتجاتهم، وإضافة الأسمدة المتخصصة، إذ لا يتجاوز إنتاج هذا النوع من الأسمدة 396 ألف طن حتى اليوم في المنطقة.

وأردف الدكتور السعدون قائلا: "تحظى الأسمدة المتخصصة بمزايا تميزها عن أسمدة اليوريا، مما يسهم في تحقيق عائدات أكبر في الأسواق العالمية، بالتالي ضمان عوائد أكبر لصالح المنتجين".

وسيشكل الابتكار أحد الموضوعات الرئيسة خلال الدورة المقبلة من "مؤتمر جيبكا السنوي للأسمدة"، الذي يقام تحت عنوان "الابتكار من أجل النمو: الحرص على الكفاءة وبناء مستقبل مستدام". ويسلط المؤتمر الضوء على دور قطاع الأسمدة الخليجي في تحقيق الأمن الغذائي حول العالم، وبناء مستقبل مستدام بيئياً في الوقت نفسه.

وسيقوم الاتحاد بنشر تقرير مؤشرات قطاع الأسمدة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي خلال مؤتمره السنوي السادس للأسمدة، الذي تستضيفه مدينة دبي خلال الفترة بين 14-16 من سبتمبر الجاري. 

يشار إلى أن الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات - ومقره دبي - تم إطلاقه في عام 2006 بصفته منظمة ممثلة للقطاع في منطقة الخليج العربي، لتتبنى الاهتمامات المشتركة لأكثر من 240 شركة من أعضاء الاتحاد، بالإضافة إلى الشركات العاملة في قطاع إنتاج الكيماويات والصناعات والخدمات المساندة لها، وتسهم الشركات الأعضاء مجتمعةً بأكثر من 95 بالمائة من مجمل إنتاج الكيماويات في دول الخليج العربي، إذ يعدُّ هذا القطاع في الوقت الحاضر ثاني أكبر القطاعات الصناعية على مستوى المنطقة بمنتجات تصل قيمتها سنوياً إلى 102,6 مليار دولار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.