الخميس 20 ذو الحجة / 22 أغسطس 2019
11:21 م بتوقيت الدوحة

مهرجان صيف قطر.. جهد مبذول وهباء منثور

نجلاء غانم

الإثنين، 31 أغسطس 2015
مهرجان صيف قطر.. جهد مبذول وهباء منثور
مهرجان صيف قطر.. جهد مبذول وهباء منثور
عندما بدأت الإجازة الصيفية منذ شهرين ونيف بدأنا بتوديع الأصحاب والأحباب ممن قرر قضاء إجازته السنوية خارج الدولة، والتفتنا إلى الأيام الطويلة القادمة والتي سنقضيها في جو حار ورطب وممل، حيث يخلو من الفعاليات ما عدا مهرجان صيف قطر، والذي كان من المفترض أن يمثل الملاذ لمن ظل في الدوحة، حيث الحرارة شديدة، ولا مفر من الحر سوى المجمعات ومهرجان صيف قطر، المهرجان الذي يمثل فعالية ضخمة برعاية الهيئة العامة للسياحة، والتي تهدف إلى توفير الفعاليات الترفيهية للمواطن والمقيم، كما أن لهذه الفعالية دوراً في اجتذاب السياح لدولة قطر ولكن..
السؤال موجه إلى الهيئة العامة للسياحة في قطر، من الذي يقف خلف تنظيم هذا المهرجان؟ فالمهرجان لا يمثل قطر، وللأسف لم نلمس فيه بصمة للشباب القطري، سواء في التنظيم أو العروض أو غيرها من الأمور، وكان الأولى أن يقوم بتنظيم المهرجان أبناء البلد أو على الأقل الاستعانة بأفكارهم ومواهبهم، فكثير من شباب هذا الجيل لديه القدرة على الابتكار والتخطيط والتنظيم، ولديهم القدرة على العمل بجد لتقديم ما يشرف هذا الوطن. بالإضافة إلى ذلك فإن أسعار تذاكر الألعاب وأسعار المطاعم في المهرجان مبالغ فيها بشكل كبير، ولا أعتقد أن المواطن والمقيم وحتى الزائر قادر على هذه الأسعار، وهذا إن دلّ على شيء فإنه يدل على أن الهدف من المهرجان أصبح مادياً بحتاً، أما العروض وما أدراك ما العروض، فالعروض التي كانت تقدم للأطفال فحدث ولا حرج، أولاً كانت غير مناسبة أبداً للزائر صغيراً كان أم كبيراً، فنحن لا نريد لنا ولأطفالنا مشاهدة الدبكة اللبنانية أو عروض الساحر الأجنبي مع مرافقاته، وغيرها من العروض التي لا يسعني الحديث هنا عنها.
كما أن هنالك سؤالاً يحيرني وأود طرحه، ما علاقة مهرجان صيف قطر بحفلات المطربين هذه أو تلك، فالحفلات الغنائية لا أعرف لم دست مع مهرجان صيف قطر؟ ألم يكن الأولى إقامة ورش عمل للأطفال أو محاضرات أو مسرحيات هادفة من ضمن فعاليات المهرجان لكل أفراد العائلة، وحبذا لو كان هنالك هدف أو شعار هادف للمهرجان لحض الناس على قضاء الإجازة في ما يعود عليهم بالفائدة، عوضاً عن الرقص والعروض الراقصة والأغاني والألعاب، لأننا بقدر ما نهتم بما نقدمه للمواطن تعود الفائدة على الوطن، فعندما نقدم للمواطن حفلات غنائية ورقصاً سنجد أن هذا وللأسف جل ما يهم المواطن، أما عندما نقدم للمواطن ثقافة وعلوماً حتى في وقت الترفيه، فإننا بالمقابل سنجد المواطن يبذل وقته وجهده لتعود الفائدة إلى الوطن.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.