الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
09:28 ص بتوقيت الدوحة

فيديو .. مشهد تمنى #نور_الشريف إذاعته يوم وفاته

العرب

الثلاثاء، 11 أغسطس 2015
نور الشريف
مشهد قال عنه الفنان المصري الراحل نور الشريف إنه يتمنى إذاعته يوم وفاته؛ قائلا: "أنا بفتح عيني وتلاقي الدموع نازلة، في فن التمثيل لما الدموع تبقى عصية الواحد يضغط على عينيه شوية عشان تنزل، أنا عيني مفتوحة والدموع بتنزل بجد دي لحظة تنوير رباني، اتمنى يوم ما أموت يذيعوا المشهد ده".

المشهد هو مشهد النهاية في مسلسل "خامس الخلفاء الراشدين - عمر بن عبد العزيز"، الذي اعتبره الشريف أهم عمل على الإطلاق قدمه في حياته.

وتحدث الشريف خلال سهرة خاصة على قناة "النيل الأزرق" بتليفزيون السودان، عن ارتباطه بشخصية "عمر"، منذ أن تعرف على شخصيته عن طريق مسرحية كانت مقررة عليه في المسرح المدرسي، ثم قدمها في الإذاعة عن كتاب "خامس الخلفاء الراشدين" لعبد الرحمن الشرقاوي، وأعد العمل للإذاعة عبد السلام أمين.

عشق الشريف شخصية "عمر" ووجدها رمزا للعدل في الإسلام، استمتع بتجسيده في الإذاعة، وآمن بأهمية تقديمه على شاشات التليفزيون، فطالب التليفزيون المصري بإنتاجه.

 وبحسب قوله، وجد التليفزيون في البداية يتهرب منه بحجة أن بعض البلاد لن تتحمس لشراء مسلسل يتناول قصة حياة خامس الخلفاء الراشدين.

وتجد الشريف في الحوار يحكي قصة رفض التليفزيون إنتاج العمل، كان قد مر عليها حوالي 20 عاما، بغيرة شديدة على الإسلام، فلم يتخيل فكرة وجود دول سترفض عرض مسلسل يروي تفاصيل قصة حياة رمز العدل في الإسلام، فيقول متعجبا: "لماذا يرفضون شراءه، ترويجا للظلم ولا إيه مش فاهم أنا".

ويستطرد الشريف: "أيامها كان الخوميني لسه ظاهر وأنا عايز أعدل الصورة، وأقول إن الإسلام مش إرهاب ولا تطرف لأ ده عدالة اجتماعية، عُمَر حكم 30 شهر بس من حدود اليمن للصين وقدر خلالهم يحقق عدالة اجتماعية".

تلمع عين نور الشريف عندما يتحدث عن مشهد النهاية في المسلسل، وهو مشهد وفاة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، مؤكدا أنه عندما يشاهد هذا المشهد، يشعر بالدهشة، ولا يصدق أنه استطاع تأدية هذا المشهد بهذه الصورة، متابعا: "مين ده مهما كنت دارس أو موهوب أو عندي خبرة، بشوف أن مشهد النهاية فيه لحظة تنوير رباني، تجسيدا للحظة التي يرى فيها جده عمر بن الخطاب وكل الصحابة الذين سبقوه وهو فرحان انه هيروحلهم".


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.