الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
03:22 م بتوقيت الدوحة

%17 من سكان قطر مصابون بالسكري

الدوحة -العرب

الأحد، 09 أغسطس 2015
مؤسسة حمد الطبية
مؤسسة حمد الطبية
أكد البروفيسور عبدالبديع أبوسمرة، رئيس قسم الطب الباطني بمؤسسة حمد الطبية، أن قطر تعد من أكثر الدول التي ينتشر فيها مرض السكري، وتقدر نسبة المصابين بحوالي 17 % من إجمالي عدد السكان، إلى جانب 27% يقعون ضمن مرحلة ما قبل السكري، ولذا وجب البحث عن أساليب جديدة في التوعية، وقد تمت الاستعانة بأئمة المساجد لنقل الرسائل الصحية أثناء خطبة الجمعة في إطار الخطاب الديني والسنة النبوية الشريفة باعتبارهم من أكثر الفئات التي تتواصل بشكل مباشر مع المجتمع وذات تأثير فعال على الكثيرين.

جاء ذلك خلال ورشة العمل، التي أقامها المركز الوطني للسكري بمستشفى حمد العام بالتعاون مع وزارة الأوقاف، حول مرض السكري في بيت الضيافة بمدينة حمد بن خليفة الطبية، بحضور مشاركة 51 إماماً وخطيباً بالمساجد الرئيسية من مختلف مناطق الدولة. 

وقال د.أبوسمرة "إن الورشة تهدف إلى التوعية بالحياة الصحية السليمة لمنع انتشار مرض السكري.

وتحدث د. أبوسمرة، عن الآلية المرضية لداء السكري، حيث تفقد الخلايا قدرتها على إنتاج الطاقة اللازمة لحياتها من سكر الجلوكوز، الذي يتجمع بالدم ويظهر في البول الأمر الذي يتسبب في الإدرار البولي والعطش الشديد، وتؤدي زيادة الجلوكوز إلى أضرار تراكمية على الشرايين والأوعية الدموية الصغيرة ما يؤثر على الأعضاء الحيوية للإنسان مثل "القلب، العيون، الكليتين، الجلد، الدماغ والأعضاء التناسلية" .

وتعرف الأئمة من خلال شرح مبسط على طبيعة مرض السكري وأسبابه التي يتلخص أهمها في نمط الحياة غير الصحي الذي يعتمد على قلة النشاط البدني، مع اتباع عادات غذائية غير سليمة، كما تمت الإشارة إلى طرق الوقاية من المرض من خلال زيادة النشاط الحركي وعدم الإسراف في الطعام والاعتماد على الغذاء الصحي المتكامل، إلى جانب الإشارة إلى بعض الإسعافات الأولية لغيبوبة السكري. 

واختتمت الورشة بإجراء فحص السكري للأئمة، وتم توزيع هدايا رمزية عليهم، ومجلات تثقيفية حول مرض السكري، إلى جانب جهاز فحص السكري لتشجيعهم على إجراء الفحص الطبي لهم وأفراد عائلتهم. 

كما تقرر تقييم التجربة خلال العام، وفي حال نجاحها يتم الاستعانة بالأئمة المشاركين في حملات توعوية أخرى على نطاق أوسع. 

من جانبها، أكدت منال مسلم، مسؤولة تثقيف مرضى السكري بالمركز الوطني لعلاج السكري بمستشفى حمد العام ومنسق الورشة، أنه سيتم التعاون مع أئمة المساجد قريباً في الحملة التثقيفية المقبلة حول مرضى السكري والحج.

يذكر أنه قد ترأس إدارة الورشة خمسة أفراد من مؤسسة حمد الطبية بقيادة البروفيسور عبدالبديع أبوسمرة رئيس قسم الطب الباطني بمؤسسة حمد الطبية.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.