الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
12:39 ص بتوقيت الدوحة

مشروع "حملة الأمل" يدعم الأطفال المرضى بالسرطان

120

الدوحة - قنا

الإثنين، 06 يوليه 2015
جامعة قطر
جامعة قطر
نظمت طالبات كلية الآداب والعلوم بجامعة قطر مشروعاً للتخرج تحت عنوان "حملة الأمل" الذي تضمن عدة فعاليات لدعم الأطفال المرضى بالسرطان مادياً ومعنوياً ومساعدتهم على مقاومة المرض، حيث أكدت الحملة ضمن فعالياتها وفقراتها ضرورة دعم المرضى بكل الطرق المتاحة ودفعهم لمقاومة المرض والتغلب عليه، وهو ما يجب أن يتم بتعاون من كل أفراد المجتمع.

واشتمل المشروع على عدة أطباق خيرية نُظِمَت في كليات الجامعة المختلفة على مدار أسبوعين تم فيها بيع الأطعمة الشعبية المتعارف عليها في دولة قطر بالإضافة لمشاركة العديد من المطاعم والتاجرات القطريات في الفعاليات المصاحبة للمشروع.

كما قامت الطالبات في نهاية المشروع بتنظيم حفل ترفيهي للأطفال المرضى بالسرطان بنادي مدينة حمد الطبية بحضور ممثلي مستشفى حمد والجمعية القطرية للسرطان، وذوي الأطفال، حيث احتوى الحفل على عدة فعاليات ترفيهية بالإضافة للورش الفنية وفقرة المهرج الذي قام ببث البهجة في نفوس الأطفال وإثراء الحفل بروح المرح التي دفعت الأطفال للمشاركة بشكل كبير في فقرات الحفل وتشجيعهم على اللعب والمشاركة في المسابقات الترفيهية.

وفي تعليقها على الحفل، قالت الطالبة فاطمة الطويل قائدة الفريق المنظم لمشروع حملة الأمل" إنه لمن الفخر أن نقوم بتنظيم مثل هذه الحملة التي تعمل على تقوية أسس التواصل بين فئات المجتمع المختلفة، وتؤكد دورنا المهم في دعم الأطفال المرضى بالسرطان ومساعدتهم في الانتصار على المرض والقضاء عليه".

من جانبها قالت الطالبة آمنة فخرو إحدى المنظمات للمشروع " لقد تشجعنا لتنظيم وإطلاق هذه الحملة والمبادرة إيماناً منا بأهمية المسؤولية والخدمة المجتمعية في تطوير المجتمع والحذو به نحو مجتمع صحي خالٍ من السرطان يدعم رؤية قطر 2030 ، حيث إن فكرة الحملة تدعم وتؤكد أهمية مادة القيادة والخدمة المجتمعية التي تطرحها كلية الآداب والعلوم في جامعة قطر، حيث إنه من ركائز هذه المادة تعريف الطلبة بأهمية القيادة المجتمعية والسعي لتطوير المجتمع وتثقيفه بكل الطرق المتاحة لإنتاج أجيال واعية صحياً واجتماعياً تعمل على قيادة المجتمع بشكل ناجح وتطويره بشكل مستمر".

وعبرت الطالبة غنيمة بدر عن سعادتها بما تم إنجازه خلال هذه الحملة، وقالت " لقد لاقينا إقبالاً كبيراً من طالبات الجامعة خلال الأطباق الخيرية التي تم تنظيمها، حيث أقبلت الطالبات على الشراء والتبرع لصالح الأطفال المرضى بالسرطان منذ اليوم الأول لإطلاق الحملة بالإضافة لرغبة جميع الطالبات في حضور الحفل الختامي ما يؤكد نجاح الحملة التوعوي والإرشادي لأهمية دعم هذه الفئة نفسياً ومؤازرتها خلال مراحل العلاج".

من جانبها ثمّنت السيدة مريم حمد النعيمي المدير العام للجمعية القطرية للسرطان مجهود الطالبات المبذول في تنظيم المشروع وإطلاق الحملة بهذا الشكل، كما توجهت بالشكر لهم على اختيارهم فئة الأطفال مرضى السرطان لما تحتاجه تلك الفئة من دعم مادي ومعنوي للتغلب على المرض، كما أكدت أنها ترحب بهم في أي وقت حيث إن أبواب الجمعية مفتوحة على الدوام لكل الشباب الطموحين الراغبين في العمل التطوعي وخدمة مرضى السرطان بأي شكل كان.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.