الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
05:53 م بتوقيت الدوحة

بنك قطر للتنمية يطرح 32 منشأة صناعية لرواد الأعمال القطريين

الدوحة - قنا

الأربعاء، 01 يوليه 2015
بنك قطر للتنمية
بنك قطر للتنمية
أعلن بنك قطر للتنمية عن طرح 32 منشأة صناعية جاهزة للبناء، بمنطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك بأسعار رمزية ليُفيد منها أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال القطريون الراغبون في مزاولة الأنشطة الصناعية في قطر، إذ يأتي ذلك انطلاقا من رؤية البنك الرامية إلى دفع عجلة التطور والتنوع الاقتصادي في دولة قطر، وتوفير جميع شروط النجاح لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة.

ويسعى بنك قطر للتنمية - من خلال هذه المبادرة - إلى تمهيد الطريق أمام دخول المزيد من الشركات الجديدة في قطاعات الصناعات المبتكرة والتكنولوجية والصديقة للبيئة، بهدف تحفيز التطوير المستدام في دولة قطر، وتنشيط استثمار القطاع الخاص في عمليات التنمية الصناعية، بما يتسق مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، وذلك حسب بيان صادر عن البنك.

وأعرب سعادة الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة بنك قطر للتنمية، عن تفاؤله بنجاح هذه المبادرة قائلا: "يحدوني الأمل أن تشكل هذه الخطوة إضافة مهمة إلى الإنجازات الكبيرة التي حققها البنك، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى (حفظه الله ورعاه)، وحكومة دولة قطر الرشيدة، التي تسعى بكل قوة إلى تحقيق طموحات الوطن المتجسدة في رؤية قطر الوطنية 2030".

وأضاف سعادته: "إننا في بنك قطر للتنمية نعمل على إتاحة المزيد من الفرص للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، بإشراكهم فعليا في جميع المشاريع، لإسراع عملية التنمية ضمن القطاع الخاص القطري، بما يتماشى مع احتياجات التنوع في الدولة، وتعد المبادرة التي نقوم اليوم بإطلاقها فريدة من نوعها، إذ يقوم بنك قطر للتنمية بتوفير جميع الاحتياجات لرواد الأعمال فعليا ضمن خدماته الحالية، ويأتي تتويج تلك الخدمات ببناء مصانع جاهزة لتحقيق رؤية رواد الأعمال القطريين إضافة مميزة لخدماتنا في بنك قطر للتنمية".

من جانبه، قال السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية: "لدينا إيمان عميق في بنك قطر للتنمية بأن الشباب القطري قادر على التأثير والإنجاز حالة توفُّر الفرص، وحرصنا على توفير جميع وسائل الدعم للشباب القطري، من خلال الدعم غير المادي والمادي، وقام بنك قطر للتنمية في الفترة الماضية بعمل دراسة مستفيضة حول احتياجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبالنقاش مع رواد الأعمال، وجدنا احتياجا كبيرا من قبلهم لوجود منشآت جاهزة يستطيعون منها تشغيل مشاريعهم".

وأضاف: "بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة قام بنك قطر للتنمية بالتصميم والاستثمار بإنشاء 32 مصنعا مكتمل الإنشاء، لتوزيعها على المهتمين من رواد الأعمال والشباب القطريين ذوي الأفكار المبتكرة، ومن خلال آليات تنافسية شفافة، وسيوفر البنك قطع الأرض على أساس التأجير الشهري، وبأسعار تنافسية تبلغ 5 ريالات قطرية شهريا للمتر المربع، وتتراوح مساحة القطع بين 2500 متر مربع و3000 متر مربع، أما مساحات البناء للمصانع فتتراوح ما بين 1500 و1800 متر مربع، كما سيقوم البنك بمساعدة المتقدمين لبَدْء مشاريعهم الصناعية من خلال توفير خدمات شاملة ومتكاملة، بما في ذلك الخدمات الاستشارية، وخطط العمل ودراسات الجدوى، وطلبات تأجير قطع الأرض".

وتستهدف هذه المبادرة المشاريع الصناعية المبتكرة والطموحة في مجالات صناعية عدة؛ من بينها المنتجات الكيماوية، والمنتجات البلاستيكية والمطاطية، والألواح الخشبية، والمنتجات الإلكترونية، وتُقبَل طلبات الحصول على قطع الأرض في الفترة حتى نوفمبر 2015، وتجرَى عملية التقييم والاختيار على ثلاث مراحل، إذ ستكون هناك عملية تقييم أولية، إلكترونية ويدوية، لتحديد فيما إذا كان الطلب يلبي الحد الأدنى من المتطلبات أم لا، ثم تمر المشاريع الناجحة من خلال عملية تدقيق شاملة لتحديد ما إذا كان الطلب مستوفيا للمتطلبات التقنية أم لا، بعد ذلك سيقوم بنك قطر للتنمية بإعداد القائمة النهائية من المرشحين لمقابلة لجنة الاختيار النهائي.

هذا وستعطَى الأولوية في عملية الاختيار للمشاريع التي ستتخصص في تصنيع منتجات مبتكرة وصديقة للبيئة، وذلك وفقا لأولويات التنمية الوطنية، كما يشترط على المشاريع المقدمة أن تتماشى مع متطلبات منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة التي حددتها وزارة الطاقة والصناعة فيما يتعلق بالقطاعات الصناعية المصرح بها.

ولمزيد من المعلومات حول خدمات تأجير الأراضي الصناعية التي يقدمها بنك قطر للتنمية، وللتقدم بطلب استئجار قطعة أرض في منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة، يرجى التفضل بزيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.qdb.qa/32

وتأسس بنك قطر للتنمية في عام 1997 تحت مسمى بنك قطر للتنمية الصناعية، وهو كيان تنموي تملكه الحكومة بنسبة 100%، أنشئ لدعم الاستثمار في الصناعات المحلية وتطويرها، بهدف دفع عجلة التطور والتنوع الاقتصادي في دولة قطر، مع التركيز على القطاع الخاص.

 وبين عامي 1997 و2005 نوَّع بنك قطر للتنمية الصناعية نشاطاته، فبات يسهم في تنمية قطاعات أخرى غير الصناعة. وفي عام 2006 حقق البنك نجاحا بارزا، أدى به إلى تغيير مهمته الرئيسية، فأصبح اسمه "بنك قطر للتنمية".

وفي عام 2008 رفعت دولة قطر، وهي المُسهِم الوحيد في بنك قطر للتنمية، رأس مال البنك من 200 مليون ريال قطري إلى 10 مليارات ريال قطري. أما خلال العامين الماضيين، فقد أطلق البنك عددا من البرامج والخطط والاستراتيجيات التطويرية والتحسينية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.