الإثنين 20 ربيع الأول / 18 نوفمبر 2019
05:05 م بتوقيت الدوحة

ساجان.. عقلية اقتصادية نجحت خارج موطنها

السبت، 20 يونيو 2015
ساجان.. عقلية اقتصادية نجحت خارج موطنها
ساجان.. عقلية اقتصادية نجحت خارج موطنها
رضوان ساجان رجل أعمال هندي استطاع أن يصنع لنفسه قصة نجاح ولكن ليس في بلده الهند، وإنما في الخليج العربي، وتحديدا في دولة الكويت ثم دولة الإمارات العربية، حيث يمتلك ساجان واحدة من أهم شركات مواد البناء على مستوى الوطن العربي، وهي شركة الدانوب التي هي فريق عمل مؤلف من 1800 موظف يعملون في مواقع استراتيجية تغطي كافة أنحاء دولة الإمارات، بما فيها جبل علي وديرة وأبوظبي، وقد شاركت الشركة في أهم المشاريع، في كل من السلطنة والإمارات والبحرين، بما فيها تلال الإمارات وبرج العرب وفندق شانغريلا وفندق جراند حياة وموتور سيتي وبرج خليفة ومطار دبي مبنى 3 وجزيرة ياس وجزيرة الريم وجزيرة السعديات وفندق شاطئ الراحة وغيرها.
ومؤخرا أعلن ساجان أن دانوب العقارية، ذراع المجموعة في التطوير العقاري، أطلقت مشروعها السكني (جليتس 3) في دبي باستثمارات 400 مليون درهم، وهذا المشروع الذي يعتبر الرابع للشركة في غضون عام في دبي يأتي نتيجة الطلب المتزايد على الشقق السكنية في الإمارة، ويبلغ عدد الوحدات 352 وحدة سكنية تقع في مدينة دبي للاستوديوهات ومن المتوقع الانتهاء منه بحلول 2017.

البداية
بدأت أول فصول قصة نجاح ساجان في دولة الكويت حيث عمل رضوان بائعا لمواد البناء لمدة عشر سنوات، حيث كان يعمل مع عمه موسى جاكوب، في أعمال الوساطة الخاصة به بشركة «ألتاس التجارية»، ولم يكد يتم عامه الـ28 عاما حتى كان الغزو العراقي للكويت 1990، حينها اضطر إلى الفرار من الكويت إلى دبي بدولة الإمارات العربية، وفي دبي استأنف ساجان العمل لصالح عمه طيلة سنة كاملة.

تأسيس شركة الدانوب بثلاثة موظفين
في عام 1993 قرر ساجان أن يقوم بتأسيس شركة الدانوب لمواد البناء، كانت بداية الشركة متواضعة للغاية حيث بدأت بثلاثة موظفين فقط، وصالة عرض واحدة في منطقة ديرة بدبي، ويقول هو عن هذه البداية: «لم أكن أملك من المال إلا القليل، فقط السمعة الطيبة على مدى السنوات العشر الماضية التي عملت فيها بالكويت، وفي دبي، وهكذا فقد استطعت إقناع الموردين بإعطائي بعض المواد، على أساس الطلبيات، وكنت أقوم ببيعها، وهكذا دخلت عالم التجارة».

تطوير الشركة
بعد ذلك قام ساجان بتطوير الشركة حيث كان يحلم دائما بتحويلها إلى إمبراطورية ضخمة، وبالفعل بدأت الشركة تنمو حيث كانت شهرته تتزايد بناء على سمعته الطيبة وإتقانه لعمله.

مواصلة النجاح
كان طموح ساجان يتزايد باستمرار، فلم يقنع بنجاح المرحلة الواحدة، لكنه يتطلع دائما نحو الصورة الأكبر، باحثا عن الأماكن التي يستطيع فيها توسيع أعماله، معتمدا على حسه التجاري الغريزي الداخلي، ويقول عن ذلك: «أعتقد أن لدي موهبة من الله تعالى فيما يتعلق بحاسّة الأعمال، فأنا لست من الدارسين الجيدين للأعمال ولا أحمل شهادة ماستر في الأعمال ولا شهادة بكالوريوس كما الآخرين، لكن لدي حس إن كان هذا الشيء سينجح أم لا».

تحول الشركة إلى إمبراطورية
استطاع ساجان بعد ذلك أن يحول الشركة إلى إمبراطورية، فهي تعتبر إحدى أكبر شركات مواد البناء في المنطقة، حيث تقدم الآن أكثر من 25 ألف منتج وخدمة ذات قيمة مضافة في جميع صالات عرضها الـ38 المنتشرة في كافة أنحاء الشرق الأوسط والهند (19 فرعا في الإمارات، و3 أفرع في الهند، وفرعان في كل من السلطنة، والبحرين، والسعودية، وفرع في قطر، بالإضافة إلى مكاتب مشتريات في الصين وكندا».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.