الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
09:48 م بتوقيت الدوحة

صندوق النقد يبدد الآمال في منح اليونان فترة سماح لسداد ديونها

رويترز

الخميس، 18 يونيو 2015
المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاجارد
المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاجارد
بدد صندوق النقد الدولي اليوم الخميس أي آمال بإمكانية تجنب اليونان التعثر عن سداد ديونها إن لم تسدد قرضا بقيمة 1.6 مليار يورو بحلول نهاية يونيو وهو ما يزيد الضغوط على رئيس الوزراء اليوناني اليساري ألكسيس تسيبراس الذي لم يبد أي علامة على الاذعان لمطالب الدائنين.

ووصل وزراء مالية دول منطقة اليورو إلى لوكسمبورج لعقد اجتماع وصف بأنه الفرصة الأخيرة للتوصل لاتفاق لكن أي توقعات لانفراجة هناك تبخرت مع استبعاد أثينا مناقشة اقتراحات جديدة أثناء الاجتماع.

وقال وزير مالية أيرلندا إنه يتوقع أن تتوقف أي فرصة للتوصل إلى اتفاق في اللحظات الأخيرة يجنب اليونان التخلف عن السداد على قمة لزعماء الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق هذا الشهر.

وقالت مصادر مصرفية إنه مع اشتداد الأزمة تسارعت وتيرة سحب الودائع من البنوك اليونانية مجددا هذا الأسبوع إذ جرى سحب ثلاثة مليارات يورو بين يومي الاثنين والأربعاء الماضيين.

وذكرت أثينا أن إيرادات الضرائب شهدت تراجعا كبيرا بلغ 24 بالمئة في مايو وإن كانت الحكومة المركزية سجلت فائضا أوليا قبل خدمة الدين في الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي.

وأغلقت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد أحد آخر المخارج المحتملة لليونان بالإعلان عن أن الصندوق سيعتبر أثينا في حالة تخلف عن السداد إذا لم تسدد الديون المستحقة في يونيو رغم ورود بعض التقارير التي تشير إلى أنه قد تكون هناك فترة سماح.

وقالت لاجارد للصحفيين في لوكسمبورج "ستكون اليونان في حالة تخلف عن السداد.. ستكون عليها مستحقات متأخرة لصندوق النقد الدولي في أول يوليو ولكن أتمنى ألا يكون هذا هو الحال.. أتمنى ذلك حقا".

وأضافت "لن تكون هناك فترة سماح أو تأجيل لمدة شهرين مثلما تردد هنا أو هناك".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.